GMT 13:30 2017 الخميس 26 يناير GMT 4:29 2017 الجمعة 27 يناير  :آخر تحديث
رئيس بلدية شيكاغو: الجميع موضع ترحيب

مدن أميركية تعد بحماية المهاجرين من ترامب

إيلاف- متابعة

لوس انجليس: وعدت المدن الأميركية، التي تشكل "ملاذات" لمهاجرين، بأن تواصل حماية سكانها الذين لا يحملون أوراقًا ثبوتية وعدم الابلاغ عنهم للسلطات الفدرالية، رغم تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحرمانها من مليارات الدولارات من الاموال الفدرالية.

ووقع الرئيس الأميركي مرسومًا في هذا الصدد الاربعاء وآخر يطلق عملية بناء جدار على حدود المكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية الى الولايات المتحدة.

فيما رحب عدة مسؤولين جمهوريين بهذه الاجراءات الرئاسية، التي تتماشى مع وعود ترامب خلال حملته الانتخابية، ندد بها سياسيون وناشطون في مختلف انحاء البلاد.

"اللجوء الى القضاء"

اكد رئيس بلدية نيويورك الديموقراطي بيل دي بلازيو أنه سيتصدى للاقتطاعات في الميزانية، التي اعلن ترامب أنه سيفرضها. وقال "اذا تحرك أي شيء (...) اذا قطعت اموال، فإن مدينة نيويورك ستلجأ فورًا الى القضاء". وتابع انه اذا تم تطبيق المرسوم "فسيهاجم ليس في القضاء فحسب، بل سيواجه مقاومة واسعة في البلاد".

الثقة بالشرطة "أساسي"

قال رئيس بلدية لوس انجليس الديموقراطي اريك غارسيتي: "نحن نتعاون بانتظام مع سلطات الهجرة وخصوصًا حول الحالات المتعلقة بجرائم خطيرة " لكننا "لا نطلب من الشرطة المحلية تطبيق قوانين الهجرة وهي سياسة متبعة منذ 40 عامًا، وذلك من اجل خير الجميع".

واضاف: "الثقة بين الشرطة والمجموعة التي تخدمها أساسي".

"جدار على الحدود"

قال رئيس بلدية سان دييغو الجمهوري كيفن فولكونر: "إن سان دييغو، الواقعة على حدود المكسيك، لديها جدار اساسي على الحدود بنته الحكومة الفدرالية. التجارة عبر الحدود تخلق وظائف. وأدعم بشكل كامل اقتصادنا وثقافتنا المزدوجة الانتماء".

"مناطق عسكرية"

قال العضو الديموقراطي في المجلس البلدي في سان دييغو كريس وورد إن "تنظيم دوريات في المدن الحدودية مع آلاف العناصر المسلحة يعرض حياتنا للخطر وسيحول مجتمعاتنا الى مناطق عسكرية".

"عائلات تعيش في الخوف"

اعتبرت عضو مجلس الشيوخ الديموقراطية عن كاليفورنيا كامالا هاريس "القول للمدن إنه عليها وقف ضمان الامن وفرص التعليم والخدمات للاطفال في قوانينها لن يؤدي الى ضمان امننا، وانما الى خفض عدد الجرائم التي يبلغ عنها، ودفع عائلات الى العيش في الخوف".

"إفلاس أخلاقي"

قال رئيس بلدية اوكلاند الديموقراطي ليبي شاف إن خليج سان فرانسيسكو "يتحد ضد الافلاس الاخلاقي الذي يمثله سياسيو البيت الابيض، والذي يشق عائلات ويجعلنا نتجاهل مهاجرين محتاجين لمساعدة، ويمكن أن يخرج جهود حوالى مليون شاب منتج هم على طريق الحصول على المواطنة وتثبيت اوضاعهم، عن سكتها".

الجميع موضع ترحيب

قال رئيس بلدية شيكاغو الديموقراطي رام ايمانويل "سواء كنتم من بولندا وباكستان والهند وايرلندا واسرائيل والمكسيك أو مولدافيا التي يتحدر منها جدي، فانتم موضع ترحيب في شيكاغو".

"لا سلطة دستورية"

قال الوزير الديموقراطي من ولاية نيويورك اريك شينادرمان إن "الرئيس ليست لديه سلطة دستورية لقطع اموال عن ولايات ومدن لمجرد انها تصرفت بشكل شرعي لحماية عائلات مهاجرين. أشجع الرئيس ترامب على سحب مرسومه فورًا، واذا لم يقم بذلك فسأفعل كل ما بوسعي للتصدي له".

"المزيد من القتلى"

قال انريكي مورونيس، مدير رابطة حماية المهاجرين "بوردر اينجلز"، "انه احد أتعس أيام حياتي"، مضيفًا "الجدار لن يمنع الناس من المجيء سيؤدي فقط الى المزيد من القتلى".

"برنامج مناهض للاجانب"

قال خورخي ماريو كابريرا، الناطق باسم جمعية "شيرلا" للمهاجرين المتحدرين من اصول لاتينية، "الناس قلقون جداً. إن مجموعتنا تستعد للمواجهة من اجل تحقيق فرصتها في عيش الحلم الأميركي وسنتصدى لبرنامج دونالد ترامب المناهض للاجانب".

"ابقاء المجرمين خارج البلاد"

قال مايكل ماكول، رئيس لجنة الامن الوطني في الكونغرس والنائب الجمهوري عن تكساس، "منذ سنوات يطالب الأميركيون بأن تؤدي واشنطن عملها، وان تضمن حدودنا. اليوم الرئيس اتخذ اجراءات جريئة لكي لا يحصل ذلك اخيرًا، وان يقيم الحواجز اللازمة لابقاء المجرمين ومهربي المخدرات والارهابيين المحتملين خارج بلادنا".

"مشكلة هجرة في كل انحاء البلاد"

قال وزير العدل الجمهوري في ولاية لويزيانا جيف لاندري: "أشيد بالرئيس ترامب، آمل أن يتبع الكونغرس ذلك مع اجراءات عقابية للمدن التي تدعم الانشطة غير المشروعة. لدينا مشكلة هجرة في كل انحاء البلاد وبالتأكيد في لويزيانا".
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار