GMT 8:00 2017 السبت 28 يناير GMT 7:21 2017 الأحد 29 يناير  :آخر تحديث

علماء نهاية العالم يقدمون ساعة "يوم القيامة" 30 ثانية

بي. بي. سي.

 

 

 

ساعة القيامةمصدر الصورةABDEL MONEM HALAWA
Image captionمجلس نشرة علماء الذرة الأمريكي قدم ساعة يوم القيامة 30 ثانية لتبقى دقيقتين ونصف فقط قبل منتصف الليل وهو موعد فناء العالم بعد تصريحات ترامب المثيرة للجدل

 

حذر علماء أمريكيون من أن نهاية العالم اقتربت بشكل ملحوظ، العام الماضي، وذلك بسبب تعليقات الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب وسوداوية المشهد الأمني حول العالم.

وأعادت دورية "ذا بوليتان" العلمية أو "النشرة" الخاصة بعلماء الذرة، في جامعة شيكاغو الأمريكية، التي أنشأت ساعة رمزية ليوم القيامة عام 1947، ضبط دقائق الساعة من ثلاث دقائق إلى دقيقتين ونصف قبل منتصف الليل، ليقترب يوم القيامة نصف دقيقة.

وأسس مجلس إدارة المجلة في السابق مجموعة من العلماء الذين ساعدوا في تطوير الأسلحة النووية في فترة الأربعينيات.

ويضم المجلس حاليا علماء في الذرة وعلماء في الفيزياء والبيئة من جميع أنحاء العالم، والذين يتخذون مجتمعين قرار ضبط الساعة وتقديمها او تأخيرها، وذلك بعد التشاور مع مجلس الرعاة ويضم 15 عالما من الفائزين بجائزة نوبل.

ووضع العلماء هذه الساعة لتذكرهم دائما بأن السباق النووي يقود العالم إلى النهاية، ويعني وصول عقارب الساعة إلى منتصف الليل قيام حرب نووية تفني البشرية، وكان توقيتها السابق عند ثلاث دقائق قبل منتصف الليل، والآن تقدم 30 ثانية.

وتغير توقيت الساعة 21 مرة منذ إنشائها استجابة للأحداث الدولية, ووصلت ذروتها عندما بدأ كل من الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي السابق تجربة القنابل الهيدروجينية لمدة 9 أشهر متواصلة، ووقعت هذه الأزمة سنة 1953 وكانت بهذا أقرب مرة تصل فيها عقارب الساعة إلى أقل من دقيقتين من منتصف الليل.

وحثت راتشيل برونسون، رئيسة نشرة علماء الذرة، قادة العالم على "تهدئة الأوضاع بدلا من تغذية التوتر الذي قد يقود إلى الحرب".

وقالت النشرة في تقرير "خطابات الرئيس دونالد ترامب حول تغيرات المناخ، وتعزيز الترسانة النووية الأمريكية وزيادة نفوذ وكالات الاستخبارات في التحقيقات، زادت من المخاطر التي تحدق بالعالم".

 

تجارب نوويةمصدر الصورةGETTY IMAGES
Image captionعلماء طوروا الأسلحة النووية في الأربعينيات أنشاوا ساعة نهاية العالم للتحذير من مخاطر تلك الأسلحة وقدرتها على فناء الأرض

 

لماذا اتخذ العلماء هذا القرار؟

ظل عقرب دقائق ساعة يوم القيامة مضبوطا عند ثلاث دقائق قبل مرور ساعة، على مدار العامين الماضيين. ولكن العلماء يرون أن هناك خطرا أكبر لوقوع كارثة عالمية في عام 2017، لذلك قرروا تحريكه إلى الأمام 30 ثانية.

وذكرت النشرة أن قرار العلماء هذا جاء بعد "تعليقات مثيرة للقلق حول استخدام وانتشار الأسلحة النووية أدلى بها دونالد ترامب، بالإضافة إلى عدم اقتناعه بالإجماع العلمي الذي يؤكد على تغير المناخ وكذلك بالنظر إلى العديد من مسؤولي ادارته الذين اختارهم، وبجانب تنامي النزعات القوميات المتطرفة في جميع أنحاء العالم ".

وتشمل العوامل المؤثرة الأخرى المدرجة في التقرير الشكوك حول مستقبل الاتفاق النووي مع إيران، والتهديدات للأمن الالكتروني وأمن المعلومات والانترنت وتزايد انتشار أخبار وهمية.

وقرر مجلس الإدارة عدم تحريك الساعة دقيقة كاملة والاكتفاء بثلاثين ثانية فقط، وهو الامر الذي لم يحدث من قبل.

 

دونالد ترامبمصدر الصورةGETTY IMAGES
Image captionدونالد ترامب أثار الخوف في العالم أجمع بعد الإعلان عن عزمه تعزيز الترسانة النووية الأمريكية وعدم اقتناعه بخطورة التغيرات المناخية

 

حجم التهديدات الحالية مقارنة بالماضي

عند إنشاء هذه الساعة للمرة الأولى عام 1947 كانت مضبوطة عند سبع دقائق قبل منتصف الليل، وتغيرت 22 مرة حتى الآن، وبدأ تحريكها دقيقتين عام 1953، إلى 17 دقيقة قبل منتصف الليل عام 1991.

وتحركت دقيقتين كاملتين أخر مرة عام 2015، لتنتقل من خمس دقائق إلى ثلاث دقائق فقط، بسبب المخاوف من تغيرات المناخ وازدياد الخطر النووي.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار