GMT 15:00 2017 الأحد 29 يناير GMT 6:55 2017 الإثنين 30 يناير  :آخر تحديث
الاحتجاجات تتواصل تعاطفًا مع المسلمين

كوربن يطالب بمنع ترامب من دخول بريطانيا

سالم شرقي

دبي: أكد جيريمي كوربن زعيم حزب العمال البريطاني أنه يتعين على بلاده الرد بقوة على ما اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب من قرارات مثيرة للجدل في الفترة الأخيرة، والتي تتعلق بفرض قيود على دخول بعض المواطنين أصحاب الأصول الشرق أوسطية والإسلامية إلى الويات المتحدة، واختص القرار الأميركي عدة دول بهذا القرار منها سوريا والعراق واليمن وإيران.

إمنعوا ترامب

وقال كوربن إنه يجب منع ترامب من دخول بريطانيا، في إشارة إلى عدم الموافقة على الزيارة الرسمية للرئيس الأميركي لبريطانيا، والتي من المقرر أن يقوم بها نهاية العام الجاري تلبية لدعودة ملكة بريطانيا، ويشارك زعيم حزب العمال في رد فعله تيم فارون زعيم الحزب الديموقراطي الليبرالي، والذي أكد أنه لا يتخيل أن ملكة إنكلترا يمكنها أن تستقبل رئيس دولة أصدر قراراً بمنع مواطنين من بريطانيا من دخول أميركا بناء على معتقداتهم الدينية أو أصولهم الشرق أوسطية.

وأضاف كوربن في حوار تلفزيوني مع قناة "آي تي في": "هل من المناسب إستضافة شخص يهاجم المسلمين بهذه الصورة الفظيعة والمستمرة ؟ لقد إستخدم هذا الشخص لغة الكراهية ضد المسلمين لفترة طويلة، وتحديداً طوال حملته الإنتخابية، كما أن لديه فكرة سخيفة حالياً وهي بناء جدار عازل مع أقرب الجيران".

توقيعات

وقد بادر أكثر من 30 ألف بريطاني بالتوقيع على مذكرة عبر الموقع الرسمي للحكومة البريطانية طالبوا خلالها بمنع ترامب من زيارة بريطانيا، وهو موقف يتوافق مع حالة الغضب من رئيسة الوزراء تيريزا ماي التي رفضت 3 مرات إدانة قرار ترامب بصورة مباشرة، وقال متحدث باسمها إن سياسات الولايات المتحدة بخصوص اللاجئين والهجرة وغيرها هي سياسات تخص الولايات المتحدة، كما أن سياسات بريطانيا تخص بريطانيا" وهي إشارة تؤكد بها عدم رغبتها في التدخل.

كلنا مهاجرون

كان عدد من الأميركيين قد تجمعوا أمام مطار جون كينيدي والمحكمة الاتحادية في نيويورك إحتجاجاً على قرار ترامب فيما يتعلق بالهجرة، ورفعوا شعارات تقول: "كلنا مهاجرون" و "نحن نرحب دائماً بالمهاجرين" حيث يقوم المجتمع الأميركي في الأساس على الهجرة، وهو الأمر الذي يجعل قطاعاً كبيراً منهم يشعر بالغضب جراء قرار ترامب الذي يقوض القيم التي يقوم عليها المجتمع الأميركي، بحسب تعبيرهم.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار