GMT 5:23 2017 الإثنين 30 يناير GMT 5:26 2017 الإثنين 30 يناير  :آخر تحديث

واشنطن: حظر السفر لن يطال أصحاب البطاقات الخضراء

أ. ف. ب.

أكدت الإدارة الأميركية الأحد أن الحظر الذي فرضه الرئيس دونالد ترامب على دخول مواطني سبع دول إسلامية إلى الولايات المتحدة لمدة ثلاثة أشهر لا ينطبق على حاملي البطاقة الخضراء، التي تخوّلهم الإقامة الدائمة على الأراضي الأميركية.

إيلاف - متابعة: قال مسؤول كبير في الإدارة في مؤتمر صحافي عبر الهاتف إن "حاملي البطاقة الخضراء معفوون من الأمر التنفيذي بموجب الإعفاء المتعلق بالمصلحة القومية".

أضاف إنه حتى ظهر الاحد بلغ عدد حملة البطاقة الخضراء، الذين تقدموا بطلبات لإعفائهم من الامر التنفيذي 170 شخصا، مؤكدا انهم جميعا حصلوا على هذا الإعفاء، ومشددًا على أن جزءًا يسيرًا فقط من المسافرين إلى الولايات المتحدة تأثروا بالامر التنفيذي الذي اصدره ترامب مساء الجمعة.

المصلحة القومية أولًا
وبحسب وثيقة توضيحية اصدرتها وزارة الامن الداخلي الاحد فان "المقيمين الدائمين بشكل قانوني في الولايات المتحدة بموجب وثيقة ايه-551 (بطاقة خضراء) صالحة، سيسمح لهم بالصعود على متن طائرة متجهة الى الولايات المتحدة، وسيتم تقييم" امكانية استفادتهم من الاعفاء عند وصولهم الى الاراضي الاميركية.

توضح الوثيقة ان "دخول هؤلاء الأفراد، بعد خضوعهم لتدقيق أمني، يصب في المصلحة القومية. وبالتالي، فإننا نتوقع عملية دخول سريعة لهؤلاء الافراد".

وكان كبير موظفي البيت الابيض راينس بريبوس اكد في وقت سابق الاحد ان الحظر الموقت "لا يشمل حاملي البطاقة الخضراء". الا انه اكد في تصريحات لشبكة "ان بي سي" ان اي شخص يسافر بشكل متكرر من الدول المستهدفة - ومن بينهم المواطنون الاميركيون - سيخضعون لمزيد من التدقيق. 

توسيع الحظر وارد
جاءت تصريحاته ردا على سؤال حول تقارير افادت ان الامر التنفيذي الذي اصدره ترامب الجمعة يؤثر على حاملي البطاقة الخضراء خلافا لتوصيات وزارة الامن القومي. 

والبطاقة الخضراء وثيقة تصدرها وزارة الامن القومي تسمح للاشخاص المولودين خارج الولايات المتحدة بالاقامة والعمل على الاراضي الاميركية، وهي تثبت ان حاملها مقيم بشكل دائم في البلاد، وغالبًا ما تكون مرحلة تمهد للحصول على الجنسية. 

كما لمح بريبوس الى ان الحظر الحالي، الذي يطاول مواطني العراق وسوريا وايران وليبيا والصومال والسودان واليمن، يمكن ان يتوسع ليشمل دولًا اخرى. 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار