GMT 12:00 2017 الإثنين 9 أكتوبر GMT 0:27 2017 الأحد 29 أكتوبر  :آخر تحديث
مع انشغال الشارع باعتداء البحث الجنائي على أستاذ جامعي

عبدالله الثاني: رسالة الأمن العام حماية المواطن

نصر المجالي

إيلاف من لندن: مع انشغال الشارع الأردني منذ أيام في حكاية الاعتداء الذي وصف بـ(الوحشي) من جانب عناصر من البحث الجنائي على أستاذ جامعي في مدينة إربد عاصمة الشمال، أكد الملك عبدالله الثاني أن الأجهزة الأمنية يجب أن تكون مثلاً يحتذى في احترام القانون وتطبيقه.

وزار العاهل الأردني، اليوم الاثنين، مديرية الأمن العام، حيث اجتمع مع مدير الأمن العام اللواء الركن أحمد سرحان الفقيه، وتم بحث بعض الأمور المتصلة بتطوير العمل الشرطي في المملكة.

وقال بيان للقصر الملكي إن الملك عبدالله الثاني شدد على أهمية أن تكون العلاقة بين رجل الأمن العام والمواطن قائمة على أساس الاحترام المتبادل، مشيرًا إلى أن رسالة الأمن العام تتمثل في حماية المواطن والحفاظ على كرامته وترسيخ سيادة القانون.

وبالنسبة لما حدث في إربد مؤخرًا، أكد الملك أنه حادث منفصل لا يمثل الأجهزة الأمنية، ويجب محاسبة كل من يتجاوز ويتعدى على القانون.

وأعرب العاهل الهاشمي، خلال الاجتماع، عن اعتزازه بمنتسبي جهاز الأمن العام، وتقديره لدورهم الكبير في حفظ أمن الوطن واستقراره وحماية مقدراته باحترافية ومهنية عالية. كما شدد على أن صون مكتسبات الوطن ومقدراته مسؤولية تقع على عاتق الجميع، وليس من المقبول أبدا الاعتداء عليها أو المساس بها لأي سبب كان.

تمكين الأمن العام

كما أكد على أهمية التدريب المستمر لمنتسبي الأمن العام ورفع قدراتهم لتمكينهم من أداء مهامهم بكفاءة واقتدار، معربًا عن ثقته بقدرة منتسبي جهاز الأمن العام على مكافحة الجريمة والحفاظ على هيبة الدولة.

واستمع الملك عبدالله الثاني إلى إيجاز قدمه اللواء الركن الفقيه حول أبرز المستجدات والأحداث الأمنية، والخطط التنفيذية لجهاز الأمن العام والإجراءات المتخذة لتطوير وتحسين مستوى الخدمات الأمنية المقدمة للمواطنين والمتواجدين على أراضي المملكة، إضافة إلى الجهود المبذولة لمكافحة الجريمة وضبطها.

كما تابع من داخل مركز القيادة والسيطرة عددًا من التمارين الشرطية، لفرضيات أمنية مختلفة، نفذتها إدارة مكافحة المخدرات والإدارة الملكية لحماية البيئة والأمن الوقائي كل على حدة باستخدام التقنيات الحديثة وبربط مباشر مع مركز القيادة والسيطرة عبر الكاميرات المحمولة على الطائرات المسيرة.

توقف 13 شرطياً

وإلى ذلك، فإنه على وقع تداعيات الاعتداء على الاستاذ الجامعي، أوقف مدعي عام الشرطة 13 شخصًا من مرتب شرطة اربد يشبه بتورطهم بحادثة الاعتداء التي تعرض لها الأستاذ الجامعي الدكتور محمد سالم فلاح ذيابات، وفق ما أعلن النائب خالد ابو حسان.

وقال ابو حسان في اجتماع عشائري في مدينة الرمثا الحدودية بحث تداعيات الحادثة، إنه التقى وزير الداخلية الذي وعد بدوره باجتثاث وطرد كل من يثبت تورطه بالاعتداء من الخدمة وان الأجهزة الرسمية كافة مستاءة من التصرفات التي تسيء للصورة الحقيقية للأجهزة الأمنية وتحركها.

مقطع فيديو

يشار الى أن مقطع فيديو انتشر وتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي أظهر حالة الإعتداء الوحشي التي تعرض لها أستاذ في التربية الرياضية بجامعة اليرموك بأحد مطاعم مدينة إربد بطريقة وحشية غير قانونية وقاسية جداً ومازالت التحقيقات جارية لمعرفة حيثياته.

وقالت مصادر أردنية إن خلافاً ماليًا بين الاستاذ الجامعي وأحد الاشخاص، وتم ترتيب لقاء بينهما في احد المطاعم لمعالجة الخلاف، ولكن في  شكل مفاجئ دخلت مجموعة أشخاص من "البحث الجنائي" واعتدوا على الاستاذ الجامعي ومن يجلس معه، وتم صدمه بالكهرباء وفتح رأـسه بشكل قاسٍ واسالة دمائه على بلاط المطعم، ومن ثم ضربه بالكرسي هو وغيره  كالدواب. 

احتجاج

واحتج رواد مواقع التواصل الاجتماعي على هذه الطريقة الوحشية في التعامل مع استاذ جامعي غير مدان بشيء بطريقة عنيفة ومخالفة لكل القيم الانسانية والاخلاقية بغض النظر عن مرتكب الاعتداء والجهة التي ينتمي اليها .

وطالب اردنيون بالكشف عن هوية المعتدين، والتحقيق معهم، واحالتهم للقضاء، كما طالبوا بضرورة عدم التهاون مع كل من يسيء استخدام السلطة والقانون .

واعرب اردنيون عن اسفهم عمّا وصل اليه الحال الامني في البلاد من سرقات كبيرة للكهرباء لسطو مسلح في وضح النهار لاعتداء بشكل وحشي على استاذ جامعي مطالبين بضرورة اجراء تقييم للوضع الأمني في المملكة. 
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار