GMT 12:00 2017 السبت 14 أكتوبر GMT 8:38 2017 الأحد 15 أكتوبر  :آخر تحديث
علبة سجائر في اليوم تفقده سبع سنوات من عمره

دراسة: كل سنة تعليم تضيف 11 شهراً الى عمر الشخص

عبد الاله مجيد

لندن: قال علماء ان كل سنة يمضيها الشخص في التعليم تضيف ما معدله 11 شهراً الى عمره.

وبحسب الباحثين فان الشخص يفقد شهرين من عمره عن كل كيلوغرام من الوزن الزائد على وزنه الصحي ويفقد سبع سنوات من عمره عن تدخين علبة سجائر في اليوم.

واللافت ان فريق الباحثين من جامعة ادنبرة وجدوا هذه المعطيات بتحليل الاختلافات في الشفرة الوراثية للأشخاص أو الحمض النووي، ويعتقد العلماء ان هذه المعلومات ستكشف عن طرق جديدة لمساعدتنا على العيش اعماراً أطول.

واستخدم فريق الباحثين الحمض النووي لأكثر من 600 الف شخص يشاركون في تجربة طبيعية لكنها واسعة، وإذا كان الشخص يدخن ويتعاطى الكحول وترك الدراسة وله وزن زائد قد يكون من الصعب تحديد أثر سلوك غير صحي واحد. وبدلا من ذلك توجه الباحثون الى التجربة الطبيعية.

ويحمل بعض الأشخاص طفرات في حمضهم النووي تزيد شهيتهم أو احتمالات تكديس وزن زائد ولهذا السبب تمكن الباحثون من مقارنة المبرمَجين للأكل بنهم مع غير المبرمجين بصرف النظر عن أنماط الحياة الأوسع.

تأثير الوزن بمعزل عن المدى العمري

وقال الدكتور بيتر جوشي من معهد اوشر في جامعة ادنبرة "ان بالامكان النظر مباشرة الى تأثير الوزن بمعزل عن المدى العمري، ورُبطت مجموعات مماثلة من الطفرات بالسنوات التي يمضيها الشخص في التعليم والمتعة التي يجدها في التدخين أو تعاطي الكحول.

كما وجد الفريق طفرات محدَّدة في الحمض النووي البشري تغير مدى عمر الانسان.

وقال الدكتور جوشي ان الطفرات الوراثية هي «النهاية الظاهرة من جبل الجليد المغمور» وان زهاء 20 في المئة من التباينات في المديات العمرية قد تكون موروثة ولكن 1 في المئة فقط منها مكتشف حتى الآن.

وأوضح الدكتور جوشي ان العوامل الوراثية تؤثر فعلا في مدى العمر ولكن هناك تأثيراً أكبر من خلال الخيارات التي يقوم بها الشخص.

ونقلت «بي بي سي» عن الدكتور جوشي قوله «نأمل باكتشاف جينات جديدة تؤثر في المدى العمري لاعطائنا معلومات جديدة عن الشيخوخة وبناء تدخلات علاجية للشيخوخة».

هناك ايضاً بعض الطفرات المرضية تؤثر في متوسط العمر الذي يعيشه الانسان وبنتائج مدمرة مثل جين هنتنغتون الذي يتوفى المصابون به في العشرينات من عمرهم.

ولمتابعة الأشخاص الذين شملهم البحث حتى نهاية حياتهم وُلد العديد منهم قبل عام 1940، ولاحظ البروفيسور ديفيد ميلزر من كلية الطب بجامعة اكستر ان سنة تعليم اضافية في ذلك الوقت كانت أهم بكثير منها الآن.

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "بي بي سي". الأصل منشور على الرابط التالي

http://www.bbc.co.uk/news/health-41588613


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار