GMT 17:30 2017 الإثنين 16 أكتوبر GMT 12:48 2017 الإثنين 16 أكتوبر  :آخر تحديث
وصف طاهي الملكة اليزابيث السابق العادات بالغريبة

كيف يأكل الأثرياء والمشاهير!

عبد الاله مجيد

لندن: من الجائز ان تكون عادات الأثرياء والمشاهير في الأكل غريبة و"مجنونة" كما وصفها طاهي الملكة اليزابيث السابق دارين ماكغريدي مؤخرا. وللعائلة المالكة نصيبها من هذه العائدات الغريبة حول المائدة. فالملكة تكره الثوم وتأكل من صحون مرصعة بالماس ولكنها تتناول الفواكه من اطباق بلاستيكية رخيصة ايضاً. والملكة الأم كانت دائما تأتي متأخرة الى المائدة حتى ان موظفي البلاط كانوا يتحايلون عليها بتقديم المواعيد كي تصل في الوقت المطلوب. ولكن باستثناء أدوات الأكل المطعمة بالأحجار الكريمة فان آل ويندزور يبدون طبيعيون بالمقارنة مع آخرين منهم:

ـ الروائية الاميركية الراحلة باتريشيا هايسمث كانت تأكل الأشياء نفسها عملياً في وجبات الفطور والغداء والعشاء، وهي اللحم المقدد والبيض المقلي. وكانت تجلس على الفراش محاطة بالسجائر والقهوة وكعكة محلاة وصحن من السكر "لتفادي أي احساس بالانضباط وجعل فعل الكتابة ممتعاً قدر الامكان".

ـ الرسام لوسيان فرويد ظل على امتداد 15 سنة يتناول فطوره كل صباح في مطعم كلارك بمنطقة نوتنغ هيل غرب لندن وكان في الغالب يعود بعد ساعات الى المطعم نفسه لتناول وجبة الغداء. ويأتي في المساء مع مساعده ديفيد دوسون لأكل كميات من الزبيب والكاسترد البرتغالي مع اكواب من القهوة بالحليب. وبعد قضاء ساعات هناك يدعو صاحبة المطعم سالي كلارك الى منزله القريب ليرسمها. ورسم فرويد صاحبة المطعم ثلاث مرات، ولكنه توفي عام 2011 قبل ان ينجز اللوحة الثالثة.

ـ يقول الكاتب والسينمائي والموسيقي ديفيد لينتش ان علاقته بالقهوة بدأت حين كان طفلاً في الثالثة من العمر. ومر وقت كان يتناول فيه 20 كوب قهوة في اليوم ولكنه يكتفي الآن بعشرة أكواب في اليوم، رغم ان حجم الكوب أصبح أكبر. ويحب لينتش القهوة بالحليب وأن تكون لها "رغوة ذهبية".

ـ كتب اونوريه دي بلزاك في عام 1830 "ان القهوة قوة كبيرة في حياتي ولاحظت تأثيراتها على نطاق ملحمي". وكان الروائي الفرنسي حين تأتيه "نوبة العمل" يكتب من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل حتى الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم التالي مع النوم 90 دقيقة بينهما. وللبقاء مستيقظاً كان بلزاك يحتسي نحو 50 كوب قهوة في اليوم. كما اكتسب عادة سماها "فظيعة" حين بدأ يأكل حبات القهوة الخالصة على معدة خاوية. وكتب انه حين يتناول القهوة "تنطلق الأفكار بخطى سريعة وكأنها كتائب جيش عظيم سائر الى ميدان القتال ، وتحتدم المعركة". واستمرت المعركة محتدمة حتى وفاة بلزاك في الحادية والخمسين بعد ان كتب 91 عملا روائياً طويلا وقصيراً في غضون 16 عاماً فقط.

ـ واجه مارلون براندو مشاكل مع وزنه طيلة حياته متنقلا بين الحمية المكثفة ونوبات من الأكل المنفلت. وفي بداية حياته السينمائية كان معروفاً بتناوله زبدة الفستق بكميات كبيرة وعشرات من كعكات القرفة وفطورًا ضخمًا من رقائق الذرة والمقانق والبيض والموز والقشدة والفطائر المنقوعة بشراب القيقب. وكان يلتهم ستة نقانق هوت دوغ مرة واحدة في الليل. ورغم محاولات الأصدقاء كبح جماحه فانه كان يكسر أقفال الثلاجة في الليل ليأكل ما فيها ويهرب من مواقع تصوير الافلام ليتناول علبا كاملة من الآيس كريم ويطلب من المعارف ان يرموا له سندويشات الهامبرغر من فوق سياج ضيعته.

ـ أوضح ستيف جوبز لكاتب سيرته والتر آيزاكسون كيف قرر ان يطلق على شركته اسم "ابل" حين كان يلتزم بحمية تقتصر على أكل الفواكه. وكشف جوبز اثناء الحديث عن شيء من عاداته في الأكل، حيث كان نباتياً طيلة الشطر الأعظم من حياته وجرب حمية فواكهية قاسية حتى انه كان يقضي اسابيع لا يأكل فيها إلا نوعاً واحداً أو نوعين من الفواكه مثل التفاح أو الجزر. وكان يعتقد ان هذه الحمية تمنع روائح الجسم. وكان جوبز احياناً يمسك عن الأكل كله ليتمتع بما كان يسميه "نشوة الصيام" رغم انه كان يحب فاكهة الأفوكادو حباً شديداً. ولاحظت ابنته انه كان يعتقد ان المحاصيل الوفيرة تأتي من مصادر قاحلة والمتعة من التقشف.

ـ يُقال ان جاكي اوناسيس كانت تأكل حبة بطاطا مشوية في اليوم محشاة بالكافيار والقشدة الرائبة. وبحسب سكرتيرتها تيش بولدريج فان جاكي كانت تراقب جسمها على الميزان "بدقة تاجر ماس يحسب ماساته بالقيراط". وإذا زادت كيلوغرماً على وزنها المعتاد كانت تصوم يوماً كاملا ثم تلتزم بحمية من الفواكه فقط الى ان تعود الى وزنها الطبيعي.

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.theguardian.com/lifeandstyle/shortcuts/2017/oct/15/bacon-eggs-every-meal-absurd-diets-rich-famous


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار