GMT 17:40 2017 الإثنين 16 أكتوبر GMT 4:46 2017 الثلائاء 17 أكتوبر  :آخر تحديث
حظر التجوال في كركوك والصدر يثمن حفاظ الجيش على وحدة البلد

واشنطن تؤكد دعم وحدة العراق وأنقرة تضيق على كردستان

د أسامة مهدي

فيما تم فرض حظر التجوال في مدينة كركوك العراقية الشمالية بعد سيطرة القوات الحكومية عليها فقد أكدت البنتاغون دعمها لوحدة العراق بينما أصدرت تركيا قرارات بتضييق الخناق على اقليم كردستان.

إيلاف من لندن: ثمن زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر الجهود التي تبذلها القوات الأمنية للحفاظ على وحدة البلاد. وقال في بيان مقتضب "نشد على سواعد قواتنا الأمنية البطلة في الحفاظ على وحدة الوطن ونحيي جهودهم بمراعاة الجانب الانساني لأبناء وطنهم بمختلف طوائفه وقومياته".

وأعلنت السلطات المحلية في مدينة كركوك المتنازع عليها بين بغداد واربيل وانتزاعها من سيطرة قوات البيشمركة وادارتها الكردية حظرًا للتجوال يستمر من الساعة السابعة مساء وحتى السابعة صباحا. وقد دعا محافظ كركوك المعين راكان الجبوري العوائل التي غادرت المحافظة للعودة الى منازلها وشدد شدد على ضرورة تكثيف دوريات الشرطة للحفاظ على الامن.

وقال الجبوري في مؤتمر صحافي عقده في كركوك "أدعو الاجهزة الامنية الى النزول الى الشارع، وتم توجيه مدير الشرطة بتكثيف الدوريات للحفاظ على الامن". وأضاف الجبوري "أدعو العوائل التي غادرت المدينة العودة الى دورها سريعاً" مؤكدا أن "الشرطة مهمتها حصراً الحفاظ على الوضع الامني".

ومن جهتها أكدت قيادة عمليات فرض الامن في كركوك ضبط "معمل كامل لتصنيع العبوات الناسفة" داخل موقع للبيشمركة في المحافظة.. وقالت القيادة في بيان صحافي "تم ضبط معمل كامل لتصنيع العبوات الناسفة داخل احد مواقع البيشمركة في محطة سكة القطار بمدينة كركوك".

وقد أعلنت القوات العراقية المشتركة عن المناطق التي انتزعتها من قوات البيشمركة في كركوك بعد فرض سيطرتها على المدينة خلال ساعات إنطلاقا من جنوب المدينة ولغاية مركزها.

ومن ضمن القوات المشاركة في العملية جهاز مكافحة الإرهاب وفرقة الرد السريع والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي حيث تمكنت من استعادة أهم المواقع الحيوية العسكرية والاقتصادية والإدارية في المحافظة ومنها: مبنى محافظة كركوك وقاعدة "كي ون" وحقول نفط بابا كركر وحقول نفط باي حسن وشركة نفط الشمال ومنشأة غاز الشمال ومحطة توليد كهرباء كركوك ومطار كركوك (قاعدة الحرية) ومعبر جسر خالد ونقطة تفتيش طريق الرياض ومكتب خالد ومعبر مريم بيك وطريق الرشاد - مريم بيك إضافة الى الحي الصناعي وناحية يايجي وناحية ليلان.

قوات عراقية ضخمة تدخل كركوك

واشنطن تؤكد دعم وحدة العراق وأنقرة تضيق على كردستان

إلى ذلك، أكدت وزارة الدفاع الاميركية "البنتاغون" اليوم أن الولايات المتحدة الاميركية تدعم وحدة العراق والحوار هو السبيل الأفضل لنزع فتيل التوتر.

وأضاف ناطق باسم البنتاغون إن "النزاع بين بغداد وأربيل لا يؤثر على قدرة الولايات المتحدة في محاربة داعش في سوريا". وشدد على ان "الحوار هو السبيل الأفضل لنزع فتيل التوتر بين بغداد وأربيل وواشنطن تدعم وحدة العراق".

ومن جانبه وافق مجلس الوزراء التركي الاثنين على إغلاق المجال الجوي امام كردستان العراق وأوضح إن تركيا بدأت العمل لتسليم السيطرة على معبر الخابور الحدودي الرئيسي مع إقليم كردستان إلى الحكومة المركزية العراقية.

وقال المتحدث الرسمي بكر بوزداج أيضا إن مجلس الوزراء التركي وافق على توصية من مجلس الأمن القومي برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان لتمديد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر كانت حالة الطوارئ قد فرضت عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في العام الماضي.

وبدأت الحكومة تركيا اجراءاتها لتحويل معبر خابور الحدودي من حكومة إقليم شمال العراق إلى الحكومة المركزية في بغداد. وأعلنت موافقتها على إغلاق معبر إبراهيم الخليل مع حكومة إقليم شمال العراق".. وأشارت الى ان حكومة إقليم شمال العراق ستتحمل نتائج خطوة إجراء استفتاء الانفصال. وأكدت قائلة "لا أطماع توسعية لدينا في العراق بل نشدد على وحدة أراضيه".

وثمنت الخطوة التي اتخذتها الحكومة العراقية حيال كركوك لصد الهجوم ضد وحدة العراق وحقوقه السيادية ودستوره ووحدته السياسية.

وفي وقت سابق اليوم قالت الحكومة العراقية ان قواتها تعتزم "حماية القواعد والمنشآت الاتحادية في محافظة كركوك "حيث تلقّت القوات العراقية اوامر باستعادة قاعدة عسكرية وحقول نفطية في كركوك كانت القوات الكرديّة سيطرت عليها قبل ثلاث سنوات بُعيد سقوط مناطق عراقية بأيدي تنظيم داعش.

وكانت الحكومة قد صعّدت الاحد لهجتها متهمة الأكراد بالسعي الى"إعلان الحرب" مع وجود عناصر من حزب العمال الكردستاني التركي في كركوك الذي تعتبره انقرة وواشنطن منظمة ارهابية .


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار