: آخر تحديث
كشفت عن وسائل جديدة لصد ومواجهة ارتفاع جرائمها

بريطانيا تعلن الحرب على الكراهية

نصر المجالي: أعلنت الحكومة البريطانية الحرب على الكراهية، وكشفت عن وسائل جديدة لرصد ومكافحة جرائمها، وذلك لمواجهة ارتفاع نسبة هذه الجرائم في المملكة المتحدة، وفق خبر وزّعه مركز الإعلام والتواصل الاقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي.

وقالت وزيرة الداخلية أمبر رود إنه تم إنشاء مركز وطني جديد للتصدي للتهديد الناشئ عن جرائم الكراهية على الإنترنت ليتكفل بتقديم دعم أفضل للضحايا ويساعد على رفع عدد المحاكمات، كما سيعمل المركزعلى ضمان إدارة القضايا على الانترنت بكفاءة وفعالية.

وقالت وزيرة الداخلية رود في البيان الذي تلقته (إيلاف) إن "جريمة الكراهية على الانترنت غير مقبولة تمامًا، وما هو غير قانوني خارج الانترنت هو أيضًا غير قانوني على الانترنت، والذين يرتكبون هذه الجرائم الجبانة يجب أن يخضعوا للقوة الكاملة للقانون."

ابلاغ 

وأضافت "المركز الوطني لمكافحة جرائم الكراهية على الإنترنت الذي نوفره هو خطوة هامة لضمان تمتع المزيد من الضحايا بالثقة في التقدم والإبلاغ عن الانتهاكات السيئة التي يتعرضون لها."

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الداخلية البريطانية ارتفاع جرائم الكراهية في بريطانيا في 2016 و2017 وذلك في الوقت الذي قامت به الوزارة بتطوير وسائل مراقبة هذه الجرائم ومواجهتها.

ووفق تقرير صادر عن الداخلية البريطانية، بلغ عدد جرائم الكراهية التي سجلتها الشرطة في بريطانيا في 2016 و 2017 80,393   جريمة أي بزيادة نسبتها 29% مقارنة مع 2015/2016 (62,518 جريمة)، وهذه أكبر زيادة سنوية تحصل منذ أن بدأت وزارة الداخلية بإصدار سلسلة تقارير حول هذه الجرائم في 2011/2012.

أسباب عرقية ودينية 

وأوضح التقرير أن معظم جرائم الكراهية كانت لأسباب عرقية ودينية، حيث ارتفعت الجرائم المرتبطة بالقضايا العرقية إلى 62,685 ليكون الارتفاع بنسبة 27% فيما وصلت الجرائم لأسباب دينية إلى 5,949 لتكون زيادتها بنسبة  35%.

وتعتقد وزارة الداخلية البريطانية أن الزيادة في جرائم الكراهية العام الماضي مقارنة بسنوات سابقة هي ارتفاع حقيقي مرتبط بوقت استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي، وكذلك بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف جسر ويستمنستر في لندن، كذلك التطوير المستمر للوسائل التي تستخدمها الشرطة لرصد هذه الجرائم.

صورة تؤكد التعددية الدينية في بريطانيا

تعليق سموأل

وتعليقاً على ذلك، قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إدوين سموأل "أصدقائي العرب يسألونني إذا كانت المملكة المتحدة مكانًا آمنًا للزيارة والجواب هو نعم، نحن نكافح كل أشكال خطاب الكراهية التي تهدد أسلوب الحياة البريطانية."

وأضاف " نتعامل بجدية مع أي شكل من أشكال التطرف والإرهاب، وذات الشيء بالنسبة للعنصريين الذين يستخدمون الإرهاب كذريعة لإرتكاب جرائم الكراهية. واعتراف حكومة المملكة المتحدة بوجود هذه المشكلة دليل على أننا نواجهها ونتعامل معها."

وخلص المتحدث إلى القول: "جريمة الكراهية لا مكان لها في المجتمع البريطاني، وفي العام الماضي قمنا بمحاكمة أعضاء في القوات المسلحة في المملكة المتحدة ينتمون إلى منظمة نازية محظورة، ونحن نفعل الشيء نفسه بالنسبة للآخرين الذين يرتكبون مثل هذه الأعمال."


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حبة ثلاثية للوقاية من النوبات القلبية
  2. العبادي يحذر من خطورة اعتماد بلاده كليًا على النفط
  3. تميم في حضرة أردوغان
  4. الشرطة التشيلية تفتش مؤسستين كنسيتين في إطار التجاوزات الجنسية
  5. عربية ثانية قد تصبح عضوًا في الكونغرس الأميركي
  6. السجائر الإلكترونية
  7. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  8. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  9. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  10. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  11. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  12. أردوغان يلجأ إلى تميم
  13. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  14. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
  15. مستشار ترمب تحت الضغط... الخيانة المستحيلة بكلفة مليوني دولار
  16. البرلمان البريطاني
في أخبار