GMT 12:28 2017 الأربعاء 18 أكتوبر GMT 13:27 2017 الأربعاء 18 أكتوبر  :آخر تحديث
إيلاف المغرب تجول في الصحافة المغربية الصادرة الأربعاء

بريطانيا تسعى إلى منافسة فرنسا على مشاريع الدار البيضاء

إبراهيم بنادي

«إيلاف» من الرباط: يبدو أن بريطانيا ستدخل على الخط في بعض المشاريع التي تعرفها الدار البيضاء وستشكل منافساً قوياً لفرنسا، إذ كشفت البوابة الإلكترونية للدار البيضاء أن سفير بريطانيا المعتمد لدى المغرب أكد في لقاء مع عمدة الدار البيضاء، عبد العزيز العماري، أنه على استعداد للعمل مع المسؤولين المحليين لتعزيز تعاون بلاده مع مدينة الدار البيضاء، وخاصة في المجال المالي، حيث أن مدينة الدار البيضاء تتبوّأ مكانة مهمة كقطب مالي وتجاري على الصعيدين الوطني والقاري.
وأضافت "المساء" أن العماري قدم في اللقاء ذاته عرضاً مفصلاً حول المؤهلات التي تزخر الدار البيضاء باعتبارها المحرك الاقتصادي الحقيقي للمملكة ومركزاً مهماً للتجارة والخدمات والعمالة، مؤكداً أن الدار البيضاء تجذب العديد من المستثمرين المغاربة والأجانب.

الجنرال بنسليمان يطارد "المرتشين"

"المساء" كتبت كذلك أن الجنرال دوكور دارمي (فريق أول) حسني بنسليمان يطارد المرتشين عبر إجبار الدركيين على تشغيل الكاميرات، إذ أصدر تعليمات جديدة لمفتشية القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط لمراقبة رجال الدرك المكلفين بالسير والجولان، الذين لا يفعلون كاميرات مراقبة سبق أن أمر الجنرال بوضعها على صدور عناصر كوكبة الدراجات النارية وبالمراكز الترابية والقضائية لتوثيق عمليات التدخل وتخليق المرفق الدركي.

وأضافت الصحيفة ذاتها أن لجان تفتيش تابعة للقيادة العليا للدرك الملكي باغتت عشرات الدوريات وأمرت مسؤولين بمنحها محتويات الكاميرات والمدد الزمنية التي استغرقتها عملية الاستعمال، لتكتشف عدم استعمال مجموعة من الدركيين، على الصعيد الوطني، للكاميرات المحمولة على الصدر.

كما أمرت اللجنة قياداً جهويين ببعث محتويات كاميرات في أوقات اشتغال دوريات بمدارات طرقية وطنية وجهوية، وكذا على الطريق السيار، لتفاجأ بتعطيلها في ظروف غامضة، ما وضع مجموعة من الدركيين في قفص الاتهام.

لفتيت بإسبانيا لبحث قضية العائدين من "داعش"

تطالع "إيلاف المغرب" في الصحيفة ذاتها أن عبد الوافي لفتيت، وزير الداخليّة، حل بإسبانيا لحضور لقاء أمني يجمع وزراء داخلية كل من إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا وبريطانيا، لمناقشة التنسيق الأمني بخصوص قضية عودة مقاتلي تنظيم الدولة "داعش" بعد الهزائم التي تلقاها التنظيم في كل من سوريا والعراق.

وأضافت الصحيفة ذاتها أن الاجتماع يأتي لتدارس إمكانية هروب مقاتلي التنظيم إلى مناطق وبؤر أخرى في كل من إفريقيا وآسيا، وهو ما يشكل تحدياً جديداً للأجهزة الأمنية في العالم.

ونسبة إلى مصادر الصحيفة، فإن الاجتماع يأتي بعد تقارير استخباراتية تحذر من خطر العائدين وتخطيطهم لتنفيذ هجمات في بلدان أخرى ينتقلون إليها هرباً من القصف في سوريا والعراق.

اعتقال 100 شخص أسبوعياً في محيط المؤسسات التعليمية

تقرأ "إيلاف المغرب" بـ"أخبار اليوم" أن محمد حصاد، وزير التربية الوطنية، أعلن أن محيط المؤسسات التعليمية يسجل اعتقال 100 شخص كل أسبوع.

حصاد، الذي مثل أمام مجلس المستشارين في إطار جلسة الأسئلة الشفوية، دافع عن أداء وزارته في تأهيل وحماية المؤسسات التعليمية وعن القرارات التي اتخذها بهذا الخصوص، كما دافع عن قراره نشر لائحة الأساتذة المتغيبين، كما هاجم المؤسسات التعليمية الخاصة التي نشرت وزارته لائحة بشأنها، متهمة إياها بمنح نقط مبالغ فيها لتلاميذها.

استنفار أمني في آسفي بعد العثور على مسدس وبذلة ضابط

تختم "إيلاف المغرب" جولتها بـ"الأخبار" التي كتبت أن مدينة آسفي عاشت استنفاراً أمنياً بعد عثور تاجر متلاشيات على مسدس وبذلة عميد ممتاز بأثاث مستعمل تم بيعه في عملية حجز قضائي.

وأضافت الصّحيفة أن رجال الأمن طوقوا فيلا بحي "أ ب س" الراقي وسط آسفي، كانت مسرح عملية بيع قضائي لأثاث مستعمل يعود إلى ملكية "م.ع.ح"، وهو مسؤول أمني برتبة عميد ممتاز شغل في وقت سابق رئيس المصلحة القضائية باسفي وجرى تنقيله سنة 2012، وصدر في حقه حكم بالإفراغ وبيع الأثاث، قبل أن يعثر تاجر متلاشيات رست عليه صفقة البيع على مسدس ملفوف في قماش بلاستيكي مخبأ أسفل الدرج. كما تم العثور على بذلة أمنية برتبة عميد مهملة وموضوعة مع متلاشيات وسط كيس كَبِير.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار