GMT 19:12 2017 الخميس 19 أكتوبر GMT 19:21 2017 الخميس 19 أكتوبر  :آخر تحديث
قبيل عقد المجلس الوطني لـ"الاصالة والمعاصرة" المغربي

العماري: مبررات استقالتي تعرض في فضاءات الحزب وليس الإعلام

نادية عماري

الرباط: على بعد يومين من انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض ، قال إلياس العماري، الأمين العام المستقيل للحزب ، إنه اكتفى في البداية بتقديم المبررات السياسية للاستقالة، واحتفظ بأسباب ومبررات أخرى، لأن مجال عرضها هو الفضاءات التنظيمية للحزب وليس مساحات الإعلام وشبكات التواصل الإجتماعي.

و أضاف العماري ، في تدوينة له عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" : "ما أتمناه هو أن يكون أعضاء المجلس الوطني في مستوى دقة اللحظة الحزبية والتاريخية، وأن نستحضر جميعا بأن الانتساب إلى الحزب كان ولا يزال انتسابا لمشروعه المجتمعي، ولم يكن ولن يكون يوما انتسابا إلى الأشخاص مهما كان وزنهم وتاريخهم، ومهما كانت مكانتهم ومساهمتهم في بناء وبلورة المشروع. شخصيا، كنت ومازلت وسأبقى جزءا من هذا الحلم الجماعي ومناضلا حيثما أكون".

و أفاد العماري أن دورة المجلس الوطني ينبغي أن تكون لحظة جماعية، يتم التعبير فيها عن تماسك ووحدة مناضلي الحزب رغم اختلافاتهم وتقديراتهم المتباينة، ينتصرون فيها كمواقف وممارسات لعمق المشروع، لحظة تستحق الوضوح في المواقف، والمكاشفة والصراحة في العتاب، لإعادة ترتيب مواقفالحزب، والوقوف فيها عند الأخطاء لتصحيحها وتجاوزها، حتى يظل الحزب رقما يصعب تجاوزه أو تجاهله، في رهانات المساهمة في تطوير بلدنا والدفاع عن طموحات وانشغالات المواطنات والمواطنين، وفق ما تم التعاهد عليه لحظة التأسيس، حسب تعبيره.

و زاد العماري قائلا" نعم، نحن بشر ككل الناس، لا ندعي الطهارة المطلقة، ولا ندعي، مثل البعض، أننا ملائكة. قد نخطئ في حق بعضناالبعض، وحتى في حق أنفسنا. لكن لدينا أيضا القدرة الهائلة على ممارسة النقد الذاتي، وتصحيح أخطائنا وترميم جراحنا".

و ختم تدوينته بالقول: "فلندخل يوم الأحد المقبل، جميعا، مناضلات ومناضلي أعضاء المجلس الوطني، وكلنا إيمان جماعي بأن اللحظة التاريخية التي نمربها بحاجة إلى قوتنا جميعا ووجودنا معا دون استثناء أحد؛ أي بحاجة إلى وحدتنا وانصهارنا الجماعي في حزب الأصالة والمعاصرة، حزب الحاضروالمستقبل".

و يأتي هذا التصريح بعد حوالي شهرين من عدم إدلاء العماري باي تصريح حول موضوع استقالته من الأمانة العامة للحزب، و التي سبق أن أعلن عنها في مؤتمر صحافي شهدتها العاصمة الرباط، نفى من خلالها أن تكون الأحداث الاحتجاجية التي شهدتها منطقة الريف سببا في إقدامه على هذه الخطوة.

وقال إن قرار استقالته من الأمانة العامة للحزب قرار شخصي وليس له طبيعة لحظية أو ظرفية أو يدخل ضمن المزايدات السياسية، إضافة إلى ان انسحابه من الأمانة العامة لا يعني انسحابه من الحزب أو من مسؤوليتهكمناضل من رواد جيل المؤسسين للحزب، واضاف أن القرار الذي اتخذه شخصي و مبني على معطيات موضوعية، و بقدر ما كان مفاجئا بالنسبة لعدد من المتابعين كان مفاجئا لأعضاء المكتب السياسي.

و تجري استعدادات حزب الأصالة والمعاصرة من أجل انعقاد الدورة العاديةالثانية والعشرين للمجلس الوطني للحزب يوم الاحد ، وسط شكوك في بت برلمان الحزب في استقالة العماري.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار