GMT 4:37 2017 الأربعاء 25 أكتوبر GMT 4:55 2017 الأربعاء 25 أكتوبر  :آخر تحديث

سناتوران جمهوريان يشنان هجوما حادا على ترمب

أ. ف. ب.

واشنطن: شنّ سناتوران جمهوريان الثلاثاء هجوما حادا على الرئيس دونالد ترمب، معتبرين اياه "مصدر "خطر على الديموقراطية" وداعية "أكاذيب".

وكان من المفترض ان يكون يوم الثلاثاء يوم وحدة للحزب الجمهوري بعدما قصد الرئيس ترمب مبنى الكابيتول في زيارة نادرة للترويج لمشروعه الرامي الى خفض الضرائب بنسبة كبيرة.

ولكن ترمب راح على جاري عادته يتبادل الاهانات على موقع تويتر مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية السناتور بوب كوركر الذي تحوّل في الأسابيع الأخيرة الى أحد أبرز خصوم الرئيس في الحزب الجمهوري.

ولم يكتف ترمب بهذا، إذ وكما لو أن الأغلبية الجمهورية لا تترنّح بما فيه الكفاية، فجّر السناتور جيف فليك قنبلة سياسية من العيار الثقيل بإعلانه انه لن يترشح لولاية جديدة في الانتخابات البرلمانية في نوفمبر 2018، مبررا انسحابه بتردي مستوى السياسة في عهد ترامب .

ورفض السناتور فليك أن يكون "شريكا"، قائلا بلغة من في فمه ماء، لماذا الرئيس يشكل "خطرا على الديموقراطية".

وقال فليك "يجب أن نتوقف عن التصرّف كما لو ان سلوك البعض في السلطة التنفيذية أمر طبيعي"، مؤكدا ان "الأمر ليس طبيعيا".

واضاف "لن اكون متواطئا او صامتا".

أما على جبهة ترمب-كوركر فقد بادر الرئيس الى اطلاق نيران تغريداته على السناتور عن ولاية تينيسي، واصفا اياه بـ"وزن الريشة" و"غير الكفؤ"، ليرد الاخير من على موقع التواصل الاجتماعي نفسه بتغريدة من العيار الثقيل قال فيها "نفس الأكاذيب من رئيس ليس جديرا بالثقة".

ولاحقا قال السناتور كوركر في تصريح لشبكة "سي ان ان" ان "الرئيس لدية صعوبات جمة مع الحقيقة، في العديد من المسائل"، مضيفا "عندما تنتهي ولايته، فإن إذلال بلادنا، والأكاذيب الدائمة، والإهانات (...) هذا هو ما سيبقى، وهذا مؤسف".

ويتولى السناتور بوب كوركر رئاسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، وهو احد الاعضاء الـ52 في أكثرية لطالما اعتبرت ان الغاية تبرر الوسيلة، ورأت بالتالي ان تبني اصلاحات محافظة يستحق ابقاء الود مع الرئيس الاميركي، رغم تجاوزاته.

واطق السناتور البالغ 65 عاما العنان لآرائه بعدما قرر مؤخرا، على غرار فليك، عدم الترشح لانتخابات نوفمبر 2018 التشريعية. وبالتالي لم يعد كوركر مضطرا الى مسايرة رئيس لا يحترمه، كان يراعيه لقدرته على تزويده اثناء الانتخابات التمهيدية بدفع في اوساط القاعدة الجمهورية المخلصة للثري الجمهوري.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار