: آخر تحديث
5 منافذ حدودية مع ايران و16 مكتبا عراقيا فيها لمنح السمات  

55 ألف عسكري عراقي وايراني لتأمين زيارة أربعينية الحسين

يحشد العراق وايران حوالي 55 ألف عسكري لتأمين دخول حوالي مليوني إيراني ومشاركة ثلاثة ملايين آخرين من العراق وخارجه في مراسيم اربعينية الامام الحسين لدى الشيعة من خلال تأمين المنافذ الحدودية بينهما، وحماية الطرقات الداخلية الى مدينة كربلاء وتخصيص خمسة منافذ حدودية مع ايران، اضافة الى منفذ سفوان مع الكويت ومطاري النجف والبصرة.

واعلن قائد قوى الأمن الداخلي في إيران العميد حسين اشتري عن إرسال 20 ألف شرطي الى المنافذ الحدودية الخمسة مع العراق لتوفير الأمن أثناء مراسم زيارة الأربعين. وقال خلال اجتماع اللجنة الأمنية لقوى الأمن الداخلي المنعقد في منفذ مهران الحدودي، إن المحافظات التي ستقدم المساعدة ستبادر إلى إرسال الإسناد الأمني لمحافظات ايلام وخوزستان وكرمانشاه الحدودية مع العراق.

واوضح ان 60 بالمائة من هذه القوات ستنشر في منفذ مهران، الذي يحظى بأهمية استراتيجية، حيث يمر عبره أكثر من 50 بالمائة من الزوار متوجهين الى المراقد الشيعية المقدسة في مدينتي كربلاء والنجف .

واشار الى وجود تنسيق مناسب بين قوى الأمن الداخلي والجيش والحرس الثوري واعدًا بأن يكون مرور الزوار الايرانيين خلال العام الحالي أسهل مما كان عليه في السنوات الماضية، كما نقلت عنه وسائل اعلام ايرانية اطلعت عليها "إيلاف". واضاف ان قوات الأمن ستواكب حركة الزوار الإيرانيين بنظام وجدية محذرًا من أن "العدو بصدد القيام بخطوات تخريبية لذلك لا بد أن نبذل جهودنا ومساعينا لنضع أمن الزوار ضمن أولوياتنا" من دون ان يحدد من هو المقصود بكلمة العدو.

ومن جانبه، مساعد محافظ كرمانشاه الإيرانية ان مرور الزوار من منفذ خسروي باتجاه العراق عبر محافظة ديالى سيبدأ يوم الجمعة المقبل. واوضح ان "بلدية كرمانشاه والمحافظات المساعدة وظفت عددًا من اجهزتها لتقديم الخدمات للزوار، وقد تم تخصيص 100 هكتار من الأراضي لركن المركبات، وهناك مرافق كاملة لتقديم الخدمات".

استعدادات عراقية

وفي العراق حددت هيئة المنافذ الحدودية سعر تأشيرة الدخول الخاصة بالزيارة الأربعينية بأربعين دولاراً للشخص الواحد. وقد خصصت الهيئة خمسة منافذ حدودية سيتم العبور خلالها من ايران الى العراق، وهي:  الشلامجة والشيب وزرباطية والمنذرية مع الجانب الايراني ومنفذ سفوان مع الجانب الكويتي، بالاضافة الى مطاري النجف والبصرة الدوليين.   

ومن جهتها، خصصت قيادة عمليات الفرات الاوسط العراقية اكثر من 35 الف عسكري لحماية ملايين الزوار المشاركين في اربعينية الامام الحسين، وقال اللواء الركن قيس المحمداوي خلال مؤتمر صحافي في النجف انه تم وضع خطة أمنية خاصة متكاملة لاستقبال زوار الأربعينية للحفاظ على أرواح الزائرين وممتلكاتهم، حيث تم إصدار الأوامر لجميع القادة والتشكيلات لحفظ الأمن والنظام.

ومن جهته، اشار محافظ النجف لؤي الياسري الى وضع خطة متكاملة خدمية وأمنية وجميع امكانيات المحافظة في خدمة الزوار لتوفير جميع الخدمات لهم .. بينما اوضح مدير شرطة المحافظة العميد الحقوقي ماجد حاكم كاظم انه سيتم نشر الآلاف من عناصر الأجهزة الأمنية في عموم المحافظة والشوارع والمناطق التي تربط النجف بالمحافظات المجاورة من أجل حماية الزوار. واشار الى انه تم ايضًا مسح جميع أنحاء المحافظة والمناطق والطرق الداخلية والصحراوية من أجل تأمين الزيارة وحفظ الأمن.

 ومن جهتها، اعلنت وزارة الخارجية العراقية عن فتح مكاتب قنصلية في 16 مدينة ايرانية هي : ايلام وسوسنكرد وعبادان وكرمان وساري ويزد وكرج وتبريز ورشت وقم، اضافة الى شيراز واصفهان ورفدها بموظفين مختصين للإسراع بإنجاز سمات الدخول لزوار العتبات المقدسة في العراق .. منوهة إلى انها منحت في العام الماضي أكثر من مليوني سمة دخول للزوار الايرانيين، ومن المتوقع أن يكون العدد هذا العام  ثلاثة ملايين زائر تقريباً .

وكان وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي قد وقع مع نظيره الإيراني عبد الرضا رحماني في 13  اغسطس الماضي مذكرة تفاهم للتعاون الأمني بين البلدين بشأن تنظيم مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين.

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث يخرجون من محافظات الجنوب والوسط أفرادًا وجماعات مطلع شهر صفر سيرا على الاقدام إلى مدينة كربلاء (110كم جنوب بغداد)، في حين تستقبل المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين  ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية ليصلوا في العشرين من الشهر ذاته الذي يصادف الزيارة أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره، الذين قضوا في معركة كربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنويًا.


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صدام حسين
hamada - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 13:47
منع الرئيس البكاء الشيعي والضرب لانه يدل على التخلف ٠٠
2. زيارة الأربعين
zخالد الاعظمي - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 14:22
اَلسَّلامُ عَلى وَلِيِّ اللهِ وَحَبيبِهِ، اَلسَّلامُ عَلى خَليلِ اللهِ وَنَجيبِهِ، اَلسَّلامُ عَلى صَفِيِّ اللهِ وَابْنِ صَفِيِّهِ، اَلسَّلامُ عَلى الْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ الشَّهيدِ، اَلسَّلامُ على اَسيرِ الْكُرُباتِ وَقَتيلِ الْعَبَراتِ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَشْهَدُ اَنَّهُ وَلِيُّكَ وَابْنُ وَلِيِّكَ وَصَفِيُّكَ وَابْنُ صَفِيِّكَ الْفائِزُ بِكَرامَتِكَ، اَكْرَمْتَهُ بِالشَّهادَةِ وَحَبَوْتَهُ بِالسَّعادَةِ، وَاَجْتَبَيْتَهُ بِطيبِ الْوِلادَةِ، وَجَعَلْتَهُ سَيِّداً مِنَ السادَةِ، وَقائِداً مِنَ الْقادَةِ، وَذائِداً مِنْ الْذادَةِ، وَاَعْطَيْتَهُ مَواريثَ الاَْنْبِياءِ، وَجَعَلْتَهُ حُجَّةً عَلى خَلْقِكَ مِنَ الاَْوْصِياءِ، فَاَعْذَرَ فىِ الدُّعاءِ وَمَنَحَ النُّصْحَ، وَبَذَلَ مُهْجَتَهُ فيكَ لِيَسْتَنْقِذَ عِبادَكَ مِنَ الْجَهالَةِ وَحَيْرَةِ الضَّلالَةِ، وَقَدْ تَوازَرَ عَلَيْهِ مَنْ غَرَّتْهُ الدُّنْيا، وَباعَ حَظَّهُ بِالاَْرْذَلِ الاَْدْنى، وَشَرى آخِرَتَهُ بِالَّثمَنِ الاَْوْكَسِ، وَتَغَطْرَسَ وَتَرَدّى فِي هَواهُ، وَاَسْخَطَكَ وَاَسْخَطَ نَبِيَّكَ، وَاَطاعَ مِنْ عِبادِكَ اَهْلَ الشِّقاقِ وَالنِّفاقِ وَحَمَلَةَ الاَْوْزارِ الْمُسْتَوْجِبينَ النّارَ، فَجاهَدَهُمْ فيكَ صابِراً مُحْتَسِباً حَتّى سُفِكَ فِي طاعَتِكَ دَمُهُ وَاسْتُبيحَ حَريمُهُ، اَللّـهُمَّ فَالْعَنْهُمْ لَعْناً وَبيلاً وَعَذِّبْهُمْ عَذاباً اَليماً، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ سَيِّدِ الاَْوْصِياءِ، اَشْهَدُ اَنَّكَ اَمينُ اللهِ وَابْنُ اَمينِهِ، عِشْتَ سَعيداً وَمَضَيْتَ حَميداً وَمُتَّ فَقيداً مَظْلُوماً شَهيداً، وَاَشْهَدُ اَنَّ اللهَ مُنْجِزٌ ما وَعَدَكَ، وَمُهْلِكٌ مَنْ خَذَلَكَ، وَمُعَذِّبٌ مَنْ قَتَلَكَ، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ وَفَيْتَ بِعَهْدِ اللهِ وَجاهَدْتَ فِي سَبيلِهِ حَتّى اَتياكَ الْيَقينُ، فَلَعَنَ اللهُ مَنْ قَتَلَكَ، وَلَعَنَ اللهُ مَنْ ظَلَمَكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً سَمِعَتْ بِذلِكَ فَرَضِيَتْ بِهِ، اَللّـهُمَّ اِنّي اُشْهِدُكَ اَنّي وَلِيٌّ لِمَنْ والاهُ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداهُ بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ، اَشْهَدُ اَنَّكَ كُنْتَ نُوراً فىِ الاَْصْلابِ الشّامِخَةِ وَالاَْرْحامِ الْمُطَهَّرَةِ، لَمْ تُنَجِّسْكَ الْجاهِل
3. زياره الاربعين
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 14:24
الأربعين هو اليوم العشرون من صفر والذي يوافق مرور 40 يوم على مقتل الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب في معركة كربلاء على يد جيش عبيد الله بن زياد، وبحسب بعض الروايات فقد قامت زينب بنت علي وعلي بن الحسين السجاد وبرفقة الأيتام وأطفال الحسين إلى أرض كربلاء لزيارة قبر الحسين في الأربعين. ويعتبر من أهم المناسبات عند الشيعة حيث تخرج مواكب العزاء في مثل هذا اليوم ويتوافد مئات الآلاف من الشيعة من كافة أنحاء العالم إلى أرض كربلاء لزيارة قبر الحسين [1]. ويقوم الملايين من الزوار بالحضور إلى كربلاء مشياً على الأقدام بأطفالهم وشيوخهم من مدن العراق البعيدة حاملين الرايات تعبيراً عن النُصرة [2] انظر الصور إذ يقطع بعضهم ما يزيد على 500 كيلومتر مشياً ويقوم أهالي المدن والقرى المحاذية لطريق الزائرين بنصب سرادقات (خيام كبيرة) أو يفتحون بيوتهم لاستراحة الزوّار وإطعامهم معتبرين ذلك تقرباً إلى الله وتبركاً وقد ورد عن بعض أئمة الشيعة قوله أن علامات المؤمن خمسة: التختم باليمين، وتعفير الجبين، وصلوات إحدى وخمسين، وزيارة الأربعين، والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم وتقول الروايات أن أول من زار الحسين في يوم الأربعين كان الصحابي جابر بن عبد الله الانصاري إذ صادف وصوله من المدينة المنورة إلى كربلاء في ذلك اليوم وهو يوم وصول ركب حرم الحسين (نسائه وأيتامه) برفقة الإمام علي بن الحسين زين العابدين (السجاد) وعمته زينب، فالتقوا هناك ونصبوا مناحة عظيمة أصبحت إحياء ذكراها من السنن المستحبة المؤكدة عند أتباع أهل البيت، وتسمى هذه الذكرى محلياً في العراق بزيارة مردّ الرؤوس (اي رجوع أو عودة الرؤوس) لأن رؤوس الحسين وبعض من قُتل معه من اصحابه وأهل بيته أُعيدت لدفنها مع الأجساد بعد أن أخذها جيش بني أمية إلى يزيد وطافوا بها تباهياً بالنصر.
4. روايات في زيارة الإمام
سالم الشمري - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 14:27
روايات في زيارة الإمام الحسين(عليه السلام) 1ـ قال الإمام العسكري(عليه السلام): «علاماتُ المؤمن خمس: صلاةُ إِحدى وخمسين، وزيارةُ الأربعين، والتختُّم في اليمين، وتعفير الجبين، والجهر بـ«بسم الله الرحمن الرحيم»(3). 2ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «وليس من ملك ولا نبي في السماوات، إلّا وهم يسألون الله أن يأذن لهم في زيارة قبر الحسين(عليه السلام)، ففوج ينزل وفوج يعرج»(4). 3ـ قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): «إنّ موسى بن عمران سأل ربّه زيارة قبر الحسين بن علي، فزاره في سبعين ألف من الملائكة»(5). 4ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام): «وكّل الله بقبر الحسين أربعة آلاف ملكاً، شُعثاً غبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زاره عارفاً بحقّه، شيّعوه حتّى يبلغوه مأمنه، وإن مرض عادوه غدوة وعشياً، وإذا مات شهدوا جنازته، واستغفروا له إلى يوم القيامة». 5ـ قال الإمام الباقر(عليه السلام): «مروا شيعتنا بزيارة الحسين، فإنّ زيارته تدفع الهدم والحرق والغرق وأكل السبع، وزيارته مفترضة على من أقرّ له بالإمامة من الله». 6ـ قال الإمام الكاظم(عليه السلام): «من زار قبر الحسين عارفاً بحقّه، غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر». زيارة المسلمين في الأربعينية تأسياً بسباياً الإمام الحسين(عليه السلام)، واستجابة لطلب الأئمّة(عليهم السلام) ورغبة في الأجر والثواب، يقوم المسلمون ـ وخاصّة الشيعة ـ بزيارة قبر الإمام الحسين(عليه السلام) في يوم الأربعين، حيث يأتون إليه من كلّ صوب ومكان مشياً على الأقدام لما فيه من الأجر والثواب ما لا يعلمه إلّا الله الملك العلاّم. كما يقومون بإحياء هذه الذكرى بإقامة مجالس العزاء والمأتم، واستذكار ما جرى على الحسين(عليه السلام) وأهل بيته في كربلاء، وما جرى لسباياه من كربلاء إلى الكوفة، ومنها إلى الشام.
5. B11 احاديث الرسول محمد ص
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 14:32
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد قال رسول الله صلى الله عليه وآله ك حسين منّي وأنا من حسين أحب الله من أحب حسيناً ، حسين سبط من الأسباط . نظر النبي صلى الله عليه وآله إلى الحسين بن علي عليهما السلام وهو مقبل فأجلسه في حجره وقال إن لقتل الحسين حَرَارَةً في قُلُوبِ المُؤْمِنِينَ لا تَبْرُدُ أَبَداً ثُمَّ قَالَ عليه السلام بِأَبِي قَتِيلُ كُلِّ عَبْرَةٍ قِيلَ وما قَتِيلُ كُلِّ عَبْرَةٍ يَا ابْنَ رَسُولِ الله قََالَ : لا يَذْكُرُهُ مُؤْمِنٌ إِلاَّ بَكَى . قال سلام الله عليه : يا بشير ن من زار قبر الحسين عليه السلام عارفاً بحقّه كان كمن زار الله في عرشه رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : يأتي قوم في آخر الزّمان يزورون قبر ابني الحسين عليه السلام ، فمن زاره فكأنّما زارني ، ومن زارني فكأنّما زار الله سبحانه ، ألا ومن زار الحسين عليه السلام فكأنّما زار الله في عرشه رسول الله عليه افضل الصلاة و السلام قال : أحبّ الأعمال إلى الله تعالى زيارةُ قبر الحسين عليه السلام ، وأفضل الأعمال عند الله إدخالُ السرورِ على المؤمن ، واقرب ما يكون العبد إلى الله تعالى وهو ساجد باك . قال سلام الله عليه : ان البكاء والجزع مكروه للعبد في كل ماجزع ما خلا البكاء والجزع على الحسين بن علي عليهما السلام فإنه فيه مأجور عن سلمان الفارسي رضي الله عنه أنّ الحسين عليه السلام كان على فخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وكان يقبّله ويقول : (( أنت السيّد ابن السيّد أبو السادة ، أنت الإمام ابن الإمام أبو الأئمة ، أنت الحجّة ابن الحجّة أبو الحجج تسعة من صلبك ، وتاسعهم قائمهم )) قال رسول الله: من أتى الحسين عليه السلام عارفاً بحقّه كتبه الله في أعلى علّيّين وفي منتهى الآمال : يروي ابن طاوس عن حذيفة أنه قال : سمعت الحسين بن عليّ عليهما السلام يقول : (( والله ليجتمعنّ على قتلي طغاة بني اميّة ، يقدمهم عمر بن سعد )) ، وذلك في حياة النبّي ( صلى الله عليه وآله ) ، فقلت له : أنبأك بهذا رسول الله ؟ فقال : لا ، فأتيت النبّي صلى الله عليه وآله فأخبرته فقال : (( علمي علمه وعلمه علمي )) قال رسول الله : إنّ فاطمة عليها السلام تحضر لزوّار قبر ابنها الحسين عليه السلام فتستغفر لهم ذنوبهم . روى سلمان رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول في الحسن والحسين عليهم السلام السلام : (( اللهم إنّي
6. اللطمية الكبرى
عؤاقي محب - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 18:10
عساكم دوما باللطم والتطبير وربي يزيدكم
7. هذا ماكسبناه من حكم
الشيعة عملاء ايران - GMT الأربعاء 25 أكتوبر 2017 18:46
شوارع مملوءة بالبول والازبال حكومة لاتعرف عدا الادعاءات الكاذبة عن اهل البيت


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. على خطى أردوغان... ترمب يعبر بأميركا إلى مصاف جمهوريات الموز
  2. دراسة: عربات الأطفال تُعرض الرُضع للهواء الملوث بالمعادن السامة
  3. البيت الأبيض يصف العقوبات التركية بالمؤسفة
  4. تقرير جديد يناقشه مجلس الأمن حول عمل البعثة الأممية في الصحراء
  5. إعلان الطوارئ في جنوى الإيطالية بعد انهيار الجسر
  6. شركات النفط الصخري تعود إلى العمل بخسارة
  7. 300 قس اعتدوا على أطفال في ولاية أميركية واحدة
  8. تميم يعلن استثمار 15 مليار دولار في تركيا
  9. حبة ثلاثية للوقاية من النوبات القلبية
  10. العبادي يحذر من خطورة اعتماد بلاده كليًا على النفط
  11. عربية ثانية قد تصبح عضوًا في الكونغرس الأميركي
  12. السجائر الإلكترونية
  13. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  14. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  15. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  16. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
في أخبار