GMT 21:36 2017 الخميس 26 أكتوبر GMT 5:54 2017 الجمعة 27 أكتوبر  :آخر تحديث
استعمل فيه غاز السارين وأودى بحياة 83 شخصًا

تقرير أممي يحمّل النظام السوري مسؤولية هجوم خان شيخون

إيلاف- متابعة

واشنطن: أكدت الولايات المتحدة الخميس أن لا مستقبل للرئيس بشار الأسد في سوريا، وذلك قبيل صدور تقرير للامم المتحدة حمّل النظام السوري مسؤولية هجوم بغاز السارين، في خطوة طغت على الاعلان عن جولة جديدة من محادثات لتسوية النزاع.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون "لا نعتقد ان هناك مستقبلاً لنظام الاسد، ولاسرة الاسد"، معبّراً عن موقف لم يكن يوما على هذه الدرجة من الوضوح.

وأضاف "أعتقد أنني قلت ذلك في عدد من المناسبات. عهد عائلة الأسد وصل إلى نهايته، والقضية الوحيدة هي كيفية تحقيق ذلك".

وأدلى تيلرسون بهذا التصريح قبل ساعات من صدور تقرير لخبراء الأمم المتحدة ومنظّمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن هجوم في 4 ابريل على خان شيخون في شمال سوريا أدى إلى مقتل أكثر من ثمانين شخصًا بينهم العديد من النساء والاطفال.

وخلُص الخبراء إلى أنّ النظام السوري مسؤول فعلاً عن هذا الهجوم، كما كانت واشنطن ولندن وباريس قد أكّدت من قبل.

وردّت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي على التقرير، معتبرة أنّ على "مجلس الامن أن يبعث برسالة واضحة: أيّ استخدام للسلاح الكيميائي لن يكون مقبولاً ويجب توفير دعم كامل للمحققين المستقلين".

وأضافت "أي بلد يرفض القيام بذلك، لا يُعتبر أفضل بكثير من الطغاة والإرهابيين الذين يستخدمون هذه الأسلحة الرهيبة".

أما وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون فاعتبر أن التقرير يُقدّم "خلاصة واضحة"، داعياً "المجتمع الدولي الى الاتحاد من أجل تحميل نظام بشار الاسد المسؤولية" عن هذا الهجوم.

وقال "أدعو روسيا إلى التوقف عن دعم حليفها المقيت، وأن تلتزم بتعهّدها، وهو التأكّد من عدم استخدام الأسلحة الكيميائية مجددا".

وقد تسبّبت الصور المروعة لسكان خان شيخون بعد الهجوم، وبينهم كثير من الأطفال، بذهول لدى المجتمع الدولي وشكّلت صدمة للعالم. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد وصف حينذاك نظيره السوري بـ"الجزار".

جولة ثامنة من المحادثات

وقال ترمب آنذاك "أولاد صغار يموتون. أطفال يموتون. آباء يحملون أطفالهم القتلى بين ايديهم. اولاد قتلى. ليس هناك شيء افظع من ذلك ويجب ان لا يتم السماح بذلك. انه جزار".

لكنّ تصريحات وزير الخارجية الاميركي سرعان ما رد عليها السفير الروسي في الامم المتحدة فاسيلي نيبنزيا قائلا "يجب ان لا نستبِق المستقبل. المستقبل وحده يعلم ما ينتظر كل منا".

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أعلن في وقت سابق الخميس أنّ محادثات السلام الهادفة لانهاء النزاع في سوريا ستعقد في جنيف اعتبارًا من 28 نوفمبر برعاية المنظمة الدولية.

وقال دي ميستورا الذي كان تحادث الخميس مع تيلرسون "يجب أن نشرك اطراف (النزاع) في مفاوضات حقيقية". ونظّم دي ميستورا حتى الان سبع جولات من التفاوض بين النظام السوري والمعارضة، لكنه لم ينجح في تجاوز العقبة الرئيسية المتعلقة بمصير الاسد.

ولم يترك نجل الرئيس السابق حافظ الاسد والمدعوم من القوات الايرانية والروسية مقاليد السلطة في بلاد غرقت منذ العام 2011 في حرب اهلية دموية. ولم ينفك الاسد يردد انه لن يستقيل بضغط من فصائل المعارضة التي يصفها بـ"الارهابية".

لكن العديد من البلدان الاجنبية، وكذلك المعارضة السورية والبلدان العربية المجاورة، حملته مسؤولية مقتل 333 الف شخص في النزاع.

وخلال عهد الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما، اكدت الولايات المتحدة مرارًا ان ايام الاسد في السلطة معدودة. لكنّ الرئيس الديموقراطي كان رفض اللجوء الى خيار الضربات العسكرية بعد استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار