: آخر تحديث
البنتاغون يكشف خسائرأفراد القوات العراقية بمعركة الموصل

واشنطن تعرض على العبادي وبارزاني وساطتها للحوار

عرضت الولايات المتحدة على العبادي وبارزاني وساطتها في المساعدة على بدء حوار بين بغداد وأربيل.. فيما كشف البنتاغون عن خسائر القوات العراقية بالأفراد في معركة تحرير الموصل.

إيلاف من لندن: تلقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتصالًا هاتفيًا من وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون جرى خلاله بحث تطورات العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش وانطلاق عملية تحرير قضاءي القائم وراوة غرب محافظة الاتبار بأقصى الغرب العراقي حيث آخر معاقل التنظيم في البلاد، إضافة إلى تطورات عملية اعادة انتشار القوات الاتحادية في كركوك وبقية المناطق والاوضاع السياسية والأمنية.

وفيما بارك تيلرسون انطلاق عملية تحرير القائم، فقد عبر عن قناعته بأن القوات العراقية قادرة على حسم المعركة والقضاء على عصابات داعش.

وشدد تيلرسون على موقف بلاده الداعم لوحدة العراق وتفهمها لفرض السلطة الاتحادية في محافظة كركوك وبقية المناطق مشيرًا إلى اهمية تعاون الاقليم مع السلطة الاتحادية والتأكيد على الحوار في اطار الدستور العراقي، كما نقل عنه بيان صحافي لمكتب رئاسة الحكومة العراقية الليلة الماضية تابعته "إيلاف".

ومن جهته، فقد أشار العبادي إلى أنّ الاولوية مازالت للمعركة ضد داعش وقال "اليوم انطلقت عملية تحرير القائم ونحن عازمون على القضاء على داعش وحسم المعركة قريبا". 

وأضاف ان الحكومة مصممة على تطبيق القانون والدستور في جميع المناطق وعلى اقليم كردستان الالتزام بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات للسلطة الاتحادية مشيرًا إلى أنّ اعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية اجراء قانوني ودستوري، "واننا نحرص على أمن المواطنين في تلك المناطق".

ومن جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن تيلرسون أعرب خلال اتصال هاتفي مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني استعداد بلاده لمساعدة بغداد واربيل للبدء بحوار لحل المشكلات بين الجانبين.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان ان تيلرسون طالب العبادي القبول بمبادرة حكومة اقليم كردستان والبدء بالحوار معها على اساس مبادئ الدستور العراقي. وأشارت إلى أنّ تيلرسون اجرى اتصالاً هاتفيًا مطولا مع بارزاني أكد خلاله ان بلاده مستعدة لمساعدة بغداد واربيل للبدء بالحوار بينهما. 

وقال تيلرسون إن الولايات المتحدة صديقة للعراق وصديقة لكردستان على حد سواء مطالبًا القوات العراقية والپيشمركة الكردية بانهاء الاشتباكات بينهما. وشدد تيلرسون على ان بلاده في هذه المرحلة تدعم عراقًا اتحاديًا ديمقراطيًا موحدًا.

وكان العبادي قال أمس إن الاستفتاء الذي اجراه اقليم كردستان العراق على الانفصال في 25 من الشهر الماضي جاء في وقت يخوض فيه العراق حربا ضد تنظيم داعش.. مشددًا بالقول "نحن لانقبل الا بالغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور".

وكانت حكومة اقليم كردستان قد أعلنت أمس استعدادها لتجميد نتائج الاستفتاء على الانفصال داعية إلى وقف اطلاق النار فورا وانهاء جميع العمليات العسكرية في الاقليم. ودعت إلى "البدء بحوار مفتوح بينها وبين الحكومة الاتحادية على اساس الدستور العراقي".

وسبق للحكومة العراقية ان اشترطت لبدء حوار مع اربيل الغاء الاستفتاء وتجميد نتائجه التي وافقت على الانفصال وتأكيد وحدة العراق والاحتكام إلى الدستور في كل الاجراءات المتخذة.

البنتاغون يكشف خسائر القوات العراقية بالافراد في معركة الموصل

إلى ذلك، كشفت وزارة الدفاع الأميركية عن خسائر القوات العراقية بالافراد في معركة الموصل التي خاضتها في أواخر الماضي واستطاعت خلالها من تحرير ثاني اكبر مدن العراق موضحة ان 1500 عسكري قتلوا فيها إضافة إلى 8 الاف جريح.

وأشارت الوزارة إلى أن العمليات التي يقودها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ساهمت في تحرير أجزاء كبيرة من الأراضي التي كانت تحت سيطرة تنظيم داعش في العراق وسوريا. 

وأوضحت في بيان من مقر عمليات "العزم الصلب" التي ينفذها التحالف الدولي في العراق وسوريا ضد تنظيم داعش منذ الثامن من أغسطس عام 2014 ان قوات التحالف أعادت أكثر من 95٪ من الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق وسوريا وساهمت بالإفراج عن أكثر من 6.9 ملايين مواطن سوري وعراقي كان التنظيم يحتجزهم في المناطق التي سيطر عليها.

وأضافت الوزارة ان قوات عراقية تضم حوالي 120 ألف جندي وضابط دربهم التحالف ما زالت تواصل تطهير المناطق المحررة من مسلحي التنظيم وتستعد للقيام بهجمات كبرى في محافظة الأنبار ووادي نهر الفرات لانهاء وجود التنظيم على الاراضي العراقية بشكل كامل.

وأشارت إلى 1500 جندي عراقي قتلوا في المعارك خلال عملية تحرير مدينة الموصل بينما أصيب 8000 آخرون.

ونوهت إلى أنّ قوات سوريا الديمقراطية التي ضمت تحت رايتها قوات كردية وعربية وتألفت من 12 ألف جندي دربهم التحالف تمكنوا من تحرير مدينة الرقة ودفعوا مقاتلي التنظيم للخروج من معقلهم الأخير هناك في سوريا". وأوضحت ان هذه القوات عانت من خسائر ايضا حيث قتل حوالي 1100 شخص وأصيب أكثر من 3900 في معارك التحرير.

وأشار البنتاغون إلى أنّ إجمالي التكاليف التي ساهمت فيها الولايات المتحدة في عملية "العزم الصلب" بلغت حتى نهاية  يونيو من العام الحالي، 14.3 مليار دولار. 
 
 


عدد التعليقات 14
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ماذا سوف يجني شعب وسط وال
Rizgar - GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:21
ماذا سوف يجني شعب وسط والجنوب الشيعي من ضم كوردستان للمناطق الخاضعة لبغداد ؟هل سوف يتحسن وضعهم الامني؟هل سوف تتوفر فرص عمل لجيوش العاطلين ؟هل سوف يتوقف نزيف دماء ابناءهم الذين زجوا قبل وبعد عام 2003 بمستنقعات الحروب الداخلية تحت شعار زائف (وحدة العراق).. واليوم كذلك يزجون بمستنقع جبال كوردستان ؟
2. لماذا يزج الشيعة العرب
- GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:22
لماذا يزج الشيعة العرب ابناءهم.. بحروب لا ناقة لهم ولا جمل.. باعتراف (القوى السياسية الحاكمة ببغداد) الذين يعترفون بان استقلال كوردستان (لمصلحة الشيعة العرب) بان النفط سوف يكون للشيعة بدون مشاركة الكورد، والمناصب السيادية ستكون للشيعة ايضا، والقرار شيعي عربي لا يشارك به برزاني ولا بقية الكورد، لماذا التمسك بوحدة قسرية لكيان سياسي اسسته بريطانيا ببداية القرن الماضي باسم العراق ضمت اليه متنافرات قومية ومذهبية لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد، لمصالح استعمارية رسمتها قوى الاستعمار القديم (فرنسا وبريطانيا بمباركة روسية قيصرية).
3. لماذا
- GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:23
لماذا المكون السني العربي.. والمكون الشيعي لا يوحدهم الحقد العنصري ضد الكورد ???
4. (هيبة الدولة).
- GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:25
هل بحث هؤلاء اليوم عن اكذوبة (هيبة الدولة). وهل هيبة دولتهم هذه لا تكون الا على (شعوب منطقة العراق) بالحديد والنار، ماذا عن هيبة الدولة بنهب المال العام فسادا من الذين يتحدثون عن هيبة الدولة نفسها.
5. حشد ثوري عراقي
- GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:28
الحشد الثوري العراقي و ملأت اعتدائاتهم المشينة المناطق المحتلة خارج اقليم كوردستان بشكل شنيع سواء في احتلال وسلب و نهب و احتراق بيوت المواطنين الكورد او الاعتداء على اعراضهم و ممتلكاتهم بكل ما لديهم من قوة و من رباط الخيل . انهم اثبتوا ما يضمرون و ليس الكلام عن تطبيق الدستور و الاخوة العربية الكوردية الا هراء و اعادوا التعصب العرقي الى قمة الصراعات و لا يمكن ان يعود ما كان الى الحالة التي احس فيه الشعب الكوردي بالمظلومية المشتركة مع هؤلاء بعد كل هذه الاعتداءات و التعرض لكل مقدس يؤمن به هذا الشعب الامن, و لم يبق الا العودة الى المربع الصفر في التعامل مع البعض بين الشعوب العراقية المختلفة ارضا و مجتمعا و تاريخا و جغرافية عن بعضها. اعاد هؤلاء الى الاذهان كل ما سلكته الدكتاتورية السابقة من التعدي على كل ما يمتلكه الكورد ماديا و معنويا بل فعلوا الصفويين الجدد اقسى و اسوا و اشنع من عمليات الانفال السيئة الصيت
6. راس البلاء أمريكا
ربيع العبادي - GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:33
لاوسلطه ولا كلام مع البرزاني أمريكا صنعت داعش بمساعدة الأكراد العراق حرر الموصل لوحد اما الأمريكان فكانوا يدعمون داعش بكل الوسائل والصور والفديوات مثبته عند الحكومة. كفونه شركم يا امريكان يا من صنعتم القاعدة وداعش وإسرائيل كسر بجمع نحن لانلتقي معكم بي شى أنتم تدعمون اليهود وتحاصرون ايران وتكرهون الشيعة والعراق كله شيعة ويوالي ايران ولولا ايران لما طردنا داعش وأنتم قلتم القضاء على داعش يحتاج الى سنيين ونحن قضينا عليهم خلال أشهر لعنة الله على أمريكا وإسرائيل وبريطانيا العجوز التي تفتخر انها أسست دوله لليهود
7. خونة
احمد - GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:54
ناسف لما يحصل في العراق مليشيات شيعة وبامر من ايران تقاتل السنة وبتمويل من اموال العراق والشعب العراقي يعيش تحت الفقر اعتقد ان صدام حسين كان من اشرف رؤساء العراق لقد ورطوا صدام حسين عندما ادخلوه الى الكويت واليوم العراق تحت الانتداب الايراني
8. لا وساطة بل أمر
ابن احمد العواد - GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 07:59
فهؤلاء القوم لا يفهمون إلا لغة الامر فاحدهما كردي(عنودي) و الاخر طائفي (معقد) وكلاهما جبلا على العمالة و التبعية و لا يفهما لغة الحوار و التعايش المشترك و تكافؤ الفرص.
9. ألى رزكار
ADEL - GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 09:09
ألى رزكار...أخي المحترم أنا مع آمال وتطلعات كل شعوب العالم للحصول على حقوقها وحريتها، وأنا متفهم خصوصا القضية الكردية وتظاهرت أمام اليونسكو في باريس مع أصدقائي الكورد أيام جريمة حلبجة، علما بأني عربي النسب 100% وأنا ضد العنصرية والتطرف بل أشكاله، وأعلم بأن السب والشتم لأي قومية لاينفع بل يضر وأن كنت تعتز بقوميتك وهذا أمر عادي فأعلم بأن الجميع يعتز ويفتخر بقوميته والدفاع عن قوميتك وحقوقك لايمر عبر الأنتقاص للقوميات الأخرى.
10. رزگار
احمد امين - GMT الجمعة 27 أكتوبر 2017 10:00
اتفق مع رزگار ، وهو ليس للشيعة مصلحة بقتال الاكراد ، وايضا اتفق مع زرگال بان الاكراد يجب ان يأخذوا استقلالهم ولكن؟ ان يستغل العراق وتستغل الظروف من اجل أخذ واستقطاع أراضي وامتيازات وضغط هذا غير مقبول بتاتا؟ يجب اولا اجراء حوار من اجل الاستقلال وليس إقامة استفتاء وبعد ذلك استقلال ؟ ليس العراق مثل اسبانيا وليست كتالونيا مثل كردستان فشتان بين الاثنين ولكن ماذا جرى ، قامت الشرطة الاسبانية باستخدام العنف ضد الكتلونيون علما ان هناك ليس مناطق متنازع عليها ؟ فالافضل للأكراد ان يبحثوا عن الاستقلال بعد الاستقرار ؟ هناك خوف من الاكراد بان يصبحوا دوله تابعة لإسرائيل ، وإسرائيل بغض النظر عن ديمقراطيتها ولكنها عامل غير استقرار في المنطقة حتى لها يد بقتل الرئيس الامريكي كيندي والعشرات من النشطاء العرب وغيرهم؟ المهم بالموضوع حتى لو وافق الشيعة على استقلال الاكراد ؟ هل تعتبر دولة كردستان دوله قابلة للحياة ، كيف تكون تجارتها وتصديرها النقط او جل الاستثمارات اذا كان لها عداء مع الأتراك والعراق وايران وسوريا . هل الاكراد مستعدين للرجوع للجبال ؟ وترك الرفاهية والتي لم يلمسوها من قبل ؟ هناك جيل تحت الثلاثين عام نشأ على الحياة الجديدة والحياة المدنية المترفه وليس الجبال وهم اكثر من ٥٠٪‏ من نفوس الاكراد وهؤلاء سوف يرفضون الذهاب الى الجبال وترك العز والدلال


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأوروبيون يخشون الجواسيس البريطانيين!
  2. اكتشاف عدد من أقدم المجرات في الكون على عتبتنا
  3. العلماء يكتشفون أقدم دليل على الحياة في الأرض
  4. مدير تويتر التنفيذي سيُستجوب أمام مجلس النواب الأميركي
  5. ترمب يرد على 350 افتتاحية في الصحف الأميركية 
  6. من بينهم رئيس باراغواي الجديد: من هم عرب أمريكا اللاتينية؟
  7. نظام غذائي قاتل... تعرف إليه!
  8. الكشف عن تفاصيل علاقة
  9. علاج للسرطان يعيد تجديد خلايا الكبد ويغني عن عملية زرع الكبد
  10. باحثون من جامعات مرموقة ينشرون في مجلات علمية مشبوهة
  11. تسريب تسجيل لزوجة ابن ترمب
  12. قادة سابقون في الإستخبارات يحذّرون ترمب.. لا تفعلها مجددًا
  13. العراق ينهي مراحل العملية الإنتخابية وينتظر بدء السياسية
  14. ارتفاع مستوى البحر يهدد بمحو مدن ساحلية
  15. دعوات في سوريا لتفكيك
في أخبار