: آخر تحديث
أطلق عليها لقب « الأرملة البيضاء»

مقتل مغنية الراب سالي جونز التي التحقت بداعش عام 2014

إيلاف: قتل الأميركيون مغنية "الراب" البريطانية السابقة سالي جونز، الشهيرة باعلانها "تويتريا" في سبتمبر 2014 عن انضمامها الى داعش والتحاقها وطفلها في الرقة.

وقالت صحيفة «الصن» البريطانية  إن مقتل المعروفة بكنية "أم حسين" كان في يونيو الماضي، وعلمت به أمس فقط من مصدر في CIA ذكر بأن صاروخًا أطلقته طائرة "درون" أميركية من دون طيار قرب الحدود العراقية- السورية أرداها قتيلة.

وأضافت أن الحكومة البريطانية علمت بمقتلها ذلك الشهر نفسه من نظيرتها الأميركية.

وكانت جونز قد كتبت في تغريدة حين أعلنت انضمامها الى داعش «سأقطع رقاب الكفار بيديّ وأعلق رؤوسهم على أسوار الرقة» أما زوجها الأصغر سنا منها بأكثر من 23 سنة، سبقها للقتال، وهو البريطاني من أصل باكستاني جنيد حسين، قتل في أغسطس 2015 بغارة شنتها طائرات التحالف واستهدفته في الشمال السوري.

الحكومتان البريطانية والأميركية قررتا كتم الخبر حتى يتسنى لهما معرفة ما حل بابنها جوجو البالغ 12 سنة، فلم يكن معروفًا مصيره عند مقتلها، فيما لو قتل معها أو نجا من القصف الصاروخي حين كانت تغادر الرقة في يونيو الماضي الى مدينة "ميادين" في منطقة حوض الفرات بمحافظة "دير الزور" في الشمال السوري، ويبدو أنهم كشفوا عن خبر مقتلها بعد تأكدهم أن ابنها لاقى المصير نفسه معها.

أما المتحكم بطائرة "الدرون" آليا، هو طيار في قاعدة Creech الجوية الأميركية، وهي بمقاطعة "كلارك" في ولاية نيفادا، ومنها أصدر اليها الأوامر لتقلع من منطقة لا سيطرة "داعشية" عليها.

في الوقت نفسه كانت "العيون" ترصد أم حسين على الأرض أو من الجو، وهي تحاول مغادرة الرقة، فتتبعت "الدرون" تحركها، وحين وجد المتحكم بها من أميركا أنها أصبحت في مكان مناسب لقتلها، من دون خطر يلحق بالمدنيين، أصدر أمره الى الطائرة من مسافة 11400 كيلومتر، هو البعد بين نيفادا وسوريا، وللحال انطلق منها الصاروخ.

وباتت تعرف جونز بلقب "الأرملة البيضاء" بعد أن قتل زوجها المقاتل البريطاني جنيد حسين المقرب من سفاح داعش، في غارة شنتها طائرة أميركية بدون طيار في أغسطس 2015..

وفي تقرير حصري في عام 2015، كشفت شبكة "سكاي نيوز" أن الزوجين كان يستخدمان خدمات الرسائل عبر الإنترنت لحث المجندين البريطانيين على تنفيذ هجمات "الذئاب المنفردة" في المملكة المتحدة.

وبعد مقتل حسين، باتت جونز مسؤولة عن تجنيد الفتيات الأوروبيات في صفوف داعش، بغية تشكيل وحدة مقاتلة أجنبية لغرض تخطيط وتنفيذ هجمات في الغرب.

وكانت جونز البالغة من العمر 50 عاما تعتمد على حسابها في الموقع الاجتماعي "تويتر" من أجل التواصل مع الفتيات وتجنيدهن.


عدد التعليقات 9
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. راب
فوده - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 05:02
خلصتي من الراب، وطلعتي عند ال رب سبحانه وتعالى...
2. ما هذا الاله الذي يحرض
على قطع رقاب الناس ؟ - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 05:23
انهم يعبدون الها حلل لهم ذبح و قتل و اغتصاب و سبي نساء الكفار و سرقة أموالهم و انفلتهم ! و بعد ذلك يتساءلون بغباء من أين أتت داعش ؟ او يقولون داعش من صنع امريكا و اسرائيل ! البشرية سترتاح متى ما استعاد المؤمنون وعيهم و تفتحت عقولهم و تخلصوا من ازدواجيتهم و عرفوا ان الشر و القتل الذبح هي افعال يفرح بها الاله المزيف الشرير و ان السعادة. و الخلاص تكون بعباذة الاله الحق الإله محب ، يا رب افتح عيونهم و نور قلوبهم ليعرفوا حقيقتك و ينأوا بنفسهم من نصوص الكراهية ، آمين
3. سؤال
haider - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 07:03
ماذا قالت للكفّار اللذين قطعت رقابهم حين ما التقت بهم في المحكمة الكبرى؟
4. .......................
سمير - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 07:03
الدواعش ينتهجون أسلوب التغرير في جذب مثل هؤلاء الفتيات للمتعة بوعود زائفة مثل ماتغرر شبكات التنصير في مصر مثلاً بالفتيات المسلمات . . لكن ماهو الفرق ضلال الدواعش وضلال شبكات التضليل آسف التنصير .. حقيقة لافرق .. المهم أن الفارق بينهما ياسادة ياكرام هو أن الفتيات ضحايا الدواعش ضررهن يقتصر على أنفسهن .. أماضحايا شبكات التنصير فإنهن موجهات لمحاربة الإسلام كما فعلت المتنصرة التي كانت تدعى ناهد متولي والتي تحول اسمها إلى أدويت عبدالمسيح .. هذه المارقة كانت ولازالت تشكل رأس حربة مع ولي نعمتها زكريا بطرس في التفرغ لمحاربة الدين الحنيف .. على أية حال كفانا الله شر كل الضالين سواء كانوا دواعش أو من غيرهم من المغضوب عليهم والضالين .. آمين .
5. لا حوريات لها
راحت عليها - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 10:40
مقرفه في الحالتين مقرفه وهي تغني ومقرفه اكثر واكثر وهي داعشيه منقبه , مقرفة الشكل والجوهر , ارهابيه عجوز ومتزوجه ارهابي مثلها اصغر من نصف عمرها , هذه حيوانه وليست انسانه واضج انها منحرفه والاجرام بدمها , الى جهنم وبئس المصير , ولا حوريات لها ولا أي متع في الجنه خساره راحت عليها!!!!!!!!!!!
6. الى سمير واشكاله
جاك - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 11:02
تعليق 4 - ومارايك بشبكات خطف القاصرات القبطيات بالشوارع من المدارس والجامعات فى مصر واسلمتهن بالاغتصاب تحت مخدر بمصر والتصوير للتهديدبالفضح ثم بيعهن كعبيد جنس للمتعه ؟؟ داعش تحتل مصر منذ 1430 عاما ومازالت يا سمير
7. الى المشعوذ اياة
فول على طول - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 11:40
نلهد متولى تقرأ من كتبكم واذا كان هذا يسبب لكم حساسية وفقدان الاتزان فهى ليست مسئولة عن ذلك ...وهى لا تقتحم بيوتكم ولا تجبركم على المشاهدة أو على الاستماع اليها ...ولا تمسك خنجرا أو سيفا أو بندقية وتوجهها الى أحد ..أما دواعشكم فأعمالهم معروفة وتنفيذا للكتاب الكريم الذى لم يعترية التحريف ....دواعشكم منكم فيكم وخاصة بالدين الأعلى فقط ...فهمت ؟ والدواعش يقتحمون حياة الأخرين ...عموما مغنية الراب الارهابية لن تجد حورى واحد بل ستظل تعيسة تنعى حالها فى جنة الحوريات فقط وهى دميمة الوجة لن تكون هناك ...الحقيقة أنتم الضالون وتعبدون الشيطان الذى لا يشبع من الدماء ....علميا معروف جيدا أن ذو الوجة القبيح لا يحبون النظر الى المرايا لأنها تعكس الحقيقة ونصيحتى لك لا تستمع الى ناهد متولى أو زكريا بطرس لأنهم يقرأون كتبكم .
8. غباء
جبارة جبارة - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 12:33
المعلق سمير راجع افكارك عندما تقارن بين داعش والتنصير اي غباء هذاالم تفكر ان القراء سوف يستهزؤن !!
9. أرواح تائهة
bellaev - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 13:36
من الواضخ انها كانت انسانة تائهة عن الحق والنور والحياة ...لقمة سهلة للشيطان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العالم في حداد على كوفي أنان
  2. كوفي أنان... الأمين العام
  3. الأزهر يهاجم مراكز إعادة تأهيل المسلمين في الصين
  4. بريطانيا تدعم حماية المدنيين بشمال غرب سوريا
  5. السعودية تدعم
  6. هذه أخطر مناطق لندن في استخدام أجهزة السحب المصرفية
  7. عمران خان... الجانب الآخر!
  8. كشف عوالم مائية يضاعف احتمالات وجود حياة خارج الأرض
  9. وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان
  10. البيت الأبيض أعد وثائق إلغاء التصاريح الأمنية لمسؤولين عدة
  11. آفاق الصراع الأميركي الإيراني.. مواجهة مفتوحة ونهاية مجهولة
  12. إيطاليا تعلن العثور على جثث جديدة تحت أنقاض الجسر
  13. الأمم المتحدة تستعد لطرح حل
  14. قاضي محاكمة بول مانافورت رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق يتلقى تهديدات
  15. الولايات المتحدة تعلّق تمويل برامج تحقيق الاستقرار في سوريا
  16. حماس تعلن قرب التوصل إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل
في أخبار