GMT 6:37 2017 الجمعة 3 نوفمبر GMT 6:59 2017 الجمعة 3 نوفمبر  :آخر تحديث
سوريون يتهمونه بتقديم خدمات مجانية لنظام الأسد

مخرج سوري يفبرك عملية اغتياله

إيلاف- متابعة

بيروت: قام المخرج السوري محمد بايزيد بفبركة محاولة اغتياله الشهر الماضي في محاولة منه لاستجداء اهتمام إعلامي من أجل حصوله على تمويل مشروع فيلم وثائقي بعنوان "النفق" ينوي إنجازه عن سجن تدمر، الذي يعتبر أحد أبرز معتقلات النظام السوري في العقود الماضية.

وتداول ناشطون مقاطع فيديو كشفت فيها كيفية إعداد بايزيد لعملية الاغتيال المزيفة عبر مخطط دقيق ومحكم، خلال شهري مايو ويونيو من العام الجاري.

ومسرب المقاطع هو محمد الهندي الذي كان بايزيد يحاول الاستعانة به لتنفيذ مخططه، وتحدث معه عبر مكالمات فيديو يشرح فيها المخطط.

فيديو مسرب للمخرج محمد بايزيد و هو يخطط لتمثيلية اغتياله في اسطنبول من اجل الترويج لفيلمه "النفق"
#أطالب_بمحاكمة_بايزيد pic.twitter.com/EVQSsGReMj

رغم ذلك، يصر بايزيد على روايته، فنشر عبر صفحته الشخصية في فايسبوك رداً مطولاً قال فيه إن الفيديوهات ما هي إلا تسجيلات حديثة بعد الحادثة لصناعة فيلم شبيه بما حصل، وهو أمر أكد أنه ذكره بعد الحادثة في أكثر من مقام وفق ادعائه، مشيراً إلى أنّ أكبر دليل على حداثة التسجيلات يعود لاستخدامه عبارة "الضرر الذي تعرّضت له" وليس الضرر الذي "سأتعرض له" حسب تعبيره، مرفقاً ذلك بتريلر فيلمه "النفق" الذي يظهر حسب رأيه أنه سيتعرض للاستهداف حتماً من النظام بسبب الفيلم.

وانتشر هاشتاغ عبر مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، عبّر فيه سوريون عن غضبهم لقيام بايزيد بـ"التلاعب بمشاعرهم" و"الإساءة للثورة السورية" و"تقديم خدمات مجانية لنظام الأسد" و"التسلق على الثورة السورية لكسب تعاطف الجمهور".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار