GMT 8:00 2017 السبت 4 نوفمبر GMT 16:59 2017 السبت 4 نوفمبر  :آخر تحديث
"فوربس" تختار أكثر النساء تأثيرًا لعام 2017:

ميركل أقوى امرأة عالميًا.. ووينتور الأولى إعلاميًا

كارل كوسا من بيروت

حازت رئيسة تحرير مجلة "فوغ" العالمية للموضة آنا وينتور لقب أقوى امرأة في العالم في مجال الإعلام لهذا العام، وفق استفتاء فوربس، الذي توّج أنجيلا ميركل للمرة السابعة على التوالي والثانية عشرة إجمالًا بلقب أقوى امرأة في العالم قاطبة.

إيلاف من بيروت: للمرة السابعة على التوالي، والثانية عشرة في المجمل، تنال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لقب أقوى امرأة في العالم، بحسب تصنيف مجلة "فوربس".

ماي بعد ميركل
وبحسب "فوربس" فإن احتفاظ ميركل بموقعها يأتي بعد "فوزها في انتخابات اتسمت بعنف معركتها"، لافتة إلى أن ألمانيا تعتبر "رابع أقوى اقتصاد في العالم وفقًا لإجمالي الناتج المحلي، وهو الاقتصاد الأكبر الذي تديره امرأة".

أنجيلا ميركل ... أقوى نساء العالم

أما تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، فحلت في المرتبة الثانية، تليها ميلندا غيتس الرئيسة بالشراكة لمؤسسة "بيل وميلندا غيتس". 

مديرة "فايسبوك" شيريل ساندبيرغ، ورئيسة شركة "جنرال موتورز" لصناعة السيارات في الولايات المتحدة ماري بارا جاءتا في المرتبتين الرابعة والخامسة على التوالي. 

السيدة أوباما تخرج
في حين تدحرجت هيلاري كلينتون، التي منيت بهزيمة أمام دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة الأميركية من المرتبة الثانية إلى الثالثة والستين في قائمة "فوربس"!. 

في وقت انتزعت فيه إيفانكا ترمب، ابنة الرئيس الأميركي ومستشارته، المرتبة التاسعة عشرة، بينما فازت نيكي هايلي، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، بالمرتبة الثالثة والأربعين. ميشال أوباما هذه السنة لم تكن في قائمة "فوربس" للنساء المائة الأكثر تأثيرًا منذ مغادرتها البيت الأبيض في العام الماضي.

الموضة الأقوى إعلاميًا
كذلك اختارت مجلة "فوربس" رئيسة تحرير مجلة "فوغ" للموضة آنا وينتور كأقوى سيدة في مجال الإعلام لعام 2017 متفوقة بذلك على نساء بارزات حول العالم يعملن في مجال الصحافة والإعلام.

رئيسة تحرير مجلة "فوغ" للموضة آنا وينتور

وينتور الصحافية البريطانية - الأميركية تتمتع بشهرة واسعة في مضمار الموضة وتعد من أكثر الشخصيات تأثيرًا في هذا الصدد، إضافة إلى كونها المخرجة الفنية  لمجلة "كوندي ناست" الأميركية التي تهتم بموضوعات السفر والطعام النخبوي.

قائمة فوربس ضمت كذلك أسماء بارزة كالمغنية الأميركية بيونسيه، والنجمة تايلور سويفت، والكاتبة البريطانية جي كي رولينغ، إشارة إلى أن مجلة "فوربس" تعتمد في اختياراتها على معايير محددة بينها الدخل والتغطية الإعلامية لأنشطة الشخصية والتأثير العام الذي تحدثه.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن المحللة الإعلامية أليس إندرس أن سبب اختيار وينتور "بسيط" لأن "آنا وينتور هي رقم واحد" خصوصاً أن "القائمة لم تشمل شيرل ساندبيرغ مسؤولة التشغيل في فايسبوك أو سوزان وجسيكي رئيسة يوتيوب في غوغل لأن المقصود بالإعلام هنا هو الصحافة المكتوبة والفنون المسرحية"، مصيفة أن "آنا وينتور هي المرأة الأكثر تأثيراً في الصحافة المطبوعة لأن مجلة فوغ هي قلعة صناعة الذوق والأزياء النسائية في العالم".

للصحافة الورقية حصرًا
أما سبب اختيار وينتور فبسيط كما نقل موقع "بي بي سي" عن المحللة الإعلامية أليس إندرس وذلك لأنها (وينتور) هي الرقم واحد. وعن سبب عدم شمل القائمة لأسماء مثل شيرل ساندبيرغ مسؤولة التشغيل في فايسبوك أو سوزان وجسيكي رئيسة يوتيوب في غوغل فلأن الاختيار يتم ضمن مجال الصحافة المكتوبة والفنون المسرحية حصرًا.

فوربس تختار أقوى 100 امرأة تأثيرًا حول العالم لعام 2017

واعتبرت إندرس أن "آنا وينتور هي المرأة الأكثر تأثيرًا في الصحافة المقروءة الورقية"، لكون مجلة فوغ، بحسب وصف إندرس هي "قلعة صناعة الذوق والأزياء النسائية في العالم".

في المرتبة الثانية حلت رئيسة مؤسسة "إن بي سي يونيفرسال" بوني هامر، لحقتها ستاسي سنايدر وهي الرئيسة والمديرة التنفيذية لشركة أفلام "فوكس توينتث سينتشري"، فالمغنية بيونسيه رابعة، ومارغريتا سيمونيان رئيسة تحرير قناة "روسيا اليوم" خامسة، ثم دانا ولدن، وهي المديرة التنفيذية لمجموعة "فوكس" التلفزيونية في المرتبة السادسة. 

وجاءت رئيسة تحرير "غارديان" البريطانية كاثرين فينر سابعة في الترتيب، ورئيسة شركة "يونيفريسال بيكتشرز" للإنتاج السينمائي دونا لانغلي الثامنة، والمرتبة التايعة كانت من نصيب رئيسة تحرير مجلة "إيكونومست" البريطانية العريقة زاني مينتون بيدوس، فيما حلت رئيسة شركة الإنتاج السينمائي والتلفزيون "لوكاسفيلمز" كاثلين كينيدي في المرتبة العاشرة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار