GMT 4:30 2017 الأحد 5 نوفمبر GMT 5:31 2017 الأحد 5 نوفمبر  :آخر تحديث
كانت تُستخدم فقط لمراقبة تحركات إرهابيين في منطقة الساحل

النيجر تسمح بتسليح الطائرات الأميركية بلا طيار على أراضيها

إيلاف- متابعة

أعلنت النيجر السبت أنها سمحت للولايات المتحدة بتسليح الطائرات الأميركية بدون طيار الموجودة على الأراضي النيجرية، والتي كانت تُستخدم حتى الآن لمراقبة تحركات مجموعات إرهابية في منطقة الساحل.

إيلاف - متابعة: قال وزير الدفاع النيجري كالا موتاري لإذاعة الدولة: "إنها مفاوضات انخرطنا فيها منذ فترة من الوقت (مع الولايات المتحدة). إن تسليح الطائرات بدون طيار هو خيار اتخذناه حتى قبل مأساة تونغو تونغو"، مشيرًا بذلك إلى كمين أودى في 4 أكتوبر بحياة جنود أميركيين بالنيجر.

تعزيز السلام والأمن
وكانت السلطات النيجرية حتى الآن مترددة بتسليح الطائرات الأميركية بدون طيار على أراضيها. أردف وزير الدفاع النيجري: "نحن نواجه أشخاصًا مسلحين بشكل جيد جدًا"، غير أن مشاركة "طائرات بلا طيار مسلحة تشكل ردًا مناسبًا وحاسمًا جدًا لمحاربة الإرهاب".

وشدد على أن النيجر "مصمّمة على ضمان السلام والأمن" في أراضيها، "بما في ذلك (من خلال) خيار تسليح طائرات بدون طيار" أميركية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ومسؤولون نيجيريون أعلنوا أن دورية أميركية-نيجرية استُهدفت في 4 أكتوبر في كمين في جنوب غرب النيجر قرب الحدود مع مالي، ما أسفر عن مقتل أربعة جنود أميركيين وعدد مماثل من النيجريين.

وأوضح البنتاغون أن جنديين أميركيين آخرين جرحا في الهجوم الذي وقع عندما كان الجنود الأميركيون يساعدون الجيش النيجري على عمليات مكافحة الإرهاب في المنطقة المضطربة.

وجود منضبط
ولأن العسكريين الأميركيين لم يكونوا يتوقعون عملًا معاديًا، تولت القوات الفرنسية التي تكافح "الجهاديين" في المنطقة تقديم دعم جوي لهم بعد الكمين، بما في ذلك مقاتلات ومروحيات قتالية وطبية نقلت الجرحى جوًا.

والأميركيون حاضرون بشكل كبير في النيجر، خصوصًا في مطار أغاديز، عبر قاعدة تقلع منها طائرات من دون طيار تراقب منطقة الساحل. لكنّ العسكريين العاملين في هذه القاعدة لا يخرجون منها سوى في حالات نادرة. وإضافة إلى القاعدة، ثمة قوات خاصة أميركية وعناصر لتدريب العسكريين النيجريين منذ بداية الألفية الثالثة.

في أكتوبر 2015 وقّعت النيجر والولايات المتحدة اتفاقًا عسكريًا ينص على التزام كلا البلدين "العمل معًا على مكافحة الإرهاب"، وعلى أن يدرّب الجيش الأميركي "الجنود النيجريين على مكافحة الإرهاب".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار