bbc arabic
: آخر تحديث

غوردن براون: بريطانيا ضُللت بشأن امتلاك صدام حسين لأسلحة نووية

قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، غوردن براون، إن المملكة المتحدة ضُللت بشأن إمكانية امتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل.

وأضاف براون في مذكراته أن المعلومات الاستخباراتية لدى الولايات المتحدة، التي شككت في مدى حجم مخزون أسلحة الدمار الشامل للعراق، لم يُجر تبادلها مع بريطانيا قبل مشاركتها في الحرب.

وفي ملخص لكتابه الذي يحكي مذكراته تحت عنوان "حياتي وعصرنا"، قال الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني: "إننا لم نتلقَ معلومات خاطئة فحسب، بل ضُللنا."

ويضيف أنه لم يكن على علم بالأدلة "الحاسمة" إلا بعد مغادرته منصب رئيس الوزراء.

واندلعت الحرب على العراق، التي قسّمت الرأي العام البريطاني، في مارس/ آذار 2003، وأدى الصراع والأحداث التي تلته إلى مقتل 179 عسكريا من القوات البريطانية.

وانضمت بريطانيا إلى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة بعدما اتهمتا صدام حسين بامتلاك أسلحة دمار شامل، وإقامة علاقات مع منظمات إرهابية.

وتختلف الإحصائيات بشأن القتلى العراقيين الذين يقدرون ما بين 90 ألف و600 ألف شخص.

ودام الغزو 6 أسابيع، وانتهى بسقوط نظام الرئيس العراقي، صدام حسين، بعد 25 عاما من الحكم، ولكنه أدى إلى اندلاع عنف طائفي أسفر عن آلاف القتلى، حتى الآن.

وأشارت تقارير الاستخبارات البريطانية، التي اطلع عليها رئيس الوزراء، توني بلير، وغوردن براون، إلى أن العراق قادر على امتلاك مثل هذه الأسلحة.

ويكتب براون في مذكراته: "أخبرتُ أنهم يعلمون مكان وجود هذه الأسلحة."

ويمضى قائلا: "أتذكر في ذلك الوقت أنه تقريبا كما لو كانوا أعطوني اسم الشارع والرقم الذي توجد فيه الأسلحة."

لكن براون يقول إن تقريرا كلف وزير الدفاع الأمريكي آنذك، دونالد رامسفيلد، بإعداده "شكك بقوة" في هذه الرؤية.

"حرب غير مبررة"

وقال إن معلومات استخباراتية أخرى اعتمدت "إلى حد كبير على افتراضات تحليلية" بدلا من الاعتماد على أدلة دامغة، ودحضت قدرة العراق على إنتاج أسلحة دمار شامل.

ويضيف براون في كتابه: "إذا كنتُ على صواب بأنه في مكان ما داخل النظام الأمريكي كانت حقيقة عدم امتلاك العراق هذه الأسلحة أمرا معلوما، فإننا لن نكون فقط قد تلقينا معلومات خاطئة فحسب، بل نكون قد ضللنا بشأن هذه القضية الهامة."

توني بلير
AFP
بلير أمر القوات البريطانية بالمشاركة في الغزو على العراق

وتوصل تحقيق استمر سبع سنوات بشأن تورط بريطانيا في الحرب على العراق إلى أن صدام حسين "لم يكن يشكل تهديدا وشيكا" عندما اتخذت الولايات المتحدة وبريطانيا قرار الغزو.

وانتهى تقرير لجنة تشيلكوت بشأن الحرب على العراق أن ثمة معلومات استخباراتية "خاطئة" تسببت في اندلاع الحرب.

ووفقا لرئيس الوزراء الأسبق، غوردن براون، لم تكن المملكة المتحدة لتوافق على الإطلاق على المشاركة في الغزو إذا جرى تبادل هذه المعلومات.

وأضاف: "نظرا لأن العراق لم يكن يمتلك أسلحة كيميائية أو بيولوجية أو نووية يمكن استخدامها ويمكنه نشرها ولم تكن على وشك استخدمها لمهاجمة التحالف، فإن الاختبارين لأي حرب عادلة لم يكونا متوفرين: فلا يمكن تبرير هذه الحرب."

وعلى الرغم من ذلك، قال براون إنه كانت هناك ثمة ضرورة للتحرك بسبب رفض صدام حسين الامتثال إلى قرارات الأمم المتحدة.

bbc article

عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ولكن ماذا بعد خراب البصرة
عراقي بصراحة أبوكاطع - GMT الأحد 05 نوفمبر 2017 11:11
بلير دخل الحرب ليسيطر على نفط الجنوب وأحتلال البصرة التي منها تم أحتلال العراق في الحرب العالمية الأولى وكانت العشائر لهم بالمرصاد على صيحة ( الطوب أقوى لو مغواري ) , وسيطرة أمريكا على نفط كركوك والشمال وأحتلال بغداد , وأدى ذلك الى أكثر من مليون ضحية , والسؤال الذي يطرح نفسه , أليست هذه أدلة دامغة ليتم محاكمة هؤلاء المجرمين و تعويض عائلات الضحايا و الدولة العراقية من الدمار الشامل الذي حل بالعراق ولايزال يعاني من تمزيق العراق و تقديمه على طبق من ذهب الى أيران العدو اللدود لأمريكا وبريطانيا !!!..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 300 قس اعتدوا على أطفال في ولاية أميركية واحدة
  2. تميم يعلن استثمار 15 مليار دولار في تركيا
  3. حبة ثلاثية للوقاية من النوبات القلبية
  4. العبادي يحذر من خطورة اعتماد بلاده كليًا على النفط
  5. عربية ثانية قد تصبح عضوًا في الكونغرس الأميركي
  6. السجائر الإلكترونية
  7. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  8. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  9. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  10. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  11. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  12. أردوغان يلجأ إلى تميم
  13. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  14. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
  15. مستشار ترمب تحت الضغط... الخيانة المستحيلة بكلفة مليوني دولار
  16. البرلمان البريطاني
في أخبار