GMT 16:21 2017 الأحد 5 نوفمبر GMT 16:25 2017 الأحد 5 نوفمبر  :آخر تحديث
النيابة العامة تفتح تحقيقا وتعتقل المشتبه فيه 

نشطاء مغاربة غاضبون من اعتداء تلميذ بالضرب على أستاذه بورزازات

منى الهاشمي

الرباط: تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي من جديد فيديو يصور مشهدا صادما لتلميذ وهو يعتدي بالضرب على أستاذه داخل الفصل بثانوية سيدي داوود بإقليم ورزازات (جنوب المغرب).

واستنكر رواد المواقع الإعتداء الذي استهدف الأستاذ، مطالبين بحفظ كرامة الأستاذ و إعادة الإعتبار له، و الحد من العنف داخل الوسط المدرسي.

وذكرت مصادر محلية أن مدرس مادة «الإجتماعيات» الذي طاله الإعتداء في الحصة التي كانت مقررة بين الساعة الثامنة والتاسعة من صباح الثلاثاء الماضي، سبق وأن تعرض لاعتداءات مشابهة من قبل بعض التلاميذ الذين كانوا يدخلون معه في ملاسنات تتطور لتنتهي بالعنف في حقه، إلا أنه لم يسبق له أن تقدم بأية شكوى في شأن تلك الإعتداءات التي تطاله، بما فيها الإعتداء المتداول.

من جهتها، أعلنت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و البحث العلمي بورزازات، صباح اليوم الأحد، في بيان تلقت «إيلاف المغرب» نسخة منه، عن عزمها القيام بجميع الإجراءات اللازمة، من خلال تقديم شكوى لوكيل الملك بالإقليم، وكذا إيفاد لجنة إقليمية للتحقيق في حيثيات الحادث من أجل اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة في حق التلميذ المعتدي.

من جانبها، عبرت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت عن «إدانتها وشجبها التامين لما اعتبرته سلوكا لاتربويا»، كما أعلنت تضامنها المطلق مع الأستاذ وزملائه وأفراد عائلته، مؤكدة أنها لن تذخر أي جهد لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية لردع وزجر هذه السلوكات ولحماية كرامة كافة أطر التربية بالجهة.

من جهته، اعتبر الباحث في علوم التربية عبد العزيز سنهجي، في تعيقيبه على الفيديو ل «إيلاف المغرب » أن الحادث يعتبر مؤشرا على أن الجسم التعليمي لم يعد في صحة جيدة، مضيفا أنه بالفعل يعاني من مشاكل واختلالات بنيوية، أولها أزمة القيم التي انعكست بشكل كبير على العلاقات بين المدرسين و التلاميذ.

وأضاف الباحث أن معالجة الأمر تتطلب مقاربة شمولية، مشيرا إلى أن الرسائل التي تروج حول رداءة التعليم و التقارير التي تنجز في هذا الشأن انعكست بشكل سلبي على التلاميذ الذين لم يعودوا يثقون في المنظومة التعليمية، وهو ما أدى إلى عدم احترام الأستاذ باعتباره الممثل لتلك المنظومة، كما أشار إلى أن العرض الذي يقدمه التعليم اليوم للمواطنين لم تعد له قيمة.

في غضون ذلك، اعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات للرأي العام انه على اثر تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعي لشريط فيديو يظهر من خلاله تعرض استاذ التعليم باحدى المؤسسات التعليمية بورزازات لاعتداء بالعنف من طرف أحد التلاميذ داخل فصل الدراسة،بادرت النيابة العامة الى فتح بحث مستعجل في الموضوع،وقد اسفرت التحريات عن ايقاف الشخص المشتبه فيه ويتعلق الأمر بتلميذ قاصر يبلغ عمره 17 سنة تم الاحتفاظ به لدى مصالح الشرطة القضائية لإجراء البحث معه،وسيتم تقديمه امام النيابة العامة المختصة لاتخاذ المتعين قانونا في حقه فور انتهاء البحث.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار