GMT 10:41 2017 الجمعة 10 نوفمبر GMT 6:17 2017 السبت 11 نوفمبر  :آخر تحديث
معتمد للسيستاني: ترويج البعض للشعارات السياسية حالة شاذة

كربلاء: 13 مليونا أحيوا أربعينية الحسين وقلة أثارت تفرقة طائفية

د أسامة مهدي

إيلاف من لندن: كشف معتمد للمرجع الشيعي الاعلى في العراقي السيستاني اليوم عن مشاركة 13 مليون زائر من داخل العراق وخارجه في مراسيم إحياء أربعينية الإمام الحسين في كربلاء موضحًا أن أفرادًا معدودين من بينهم حاولوا نشر خطاب التفرقة والطائفية أو للترويج لشعارات سياسية.

وقال السيد أحمد الصافي معتمد المرجع الشيعي الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني خلال خطبة الجمعة في مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) اليوم وتابعتها "إيلاف" عبر قنوات محلية إن عدد الزوار المشاركين في أربعينية الإمام الحسين التي اختتمت أمس تجاوز 13 مليونا و 874 ألفا و 818 زائراً بحساب عدد مستقلي الحافلات الداخلة إلى المدينة.

وكشف عن قيام من وصفهم بأفراد معدودين بمحاولة استغلال هذه المسيرة لنشر خطاب التفرقة والطائفية او للترويج لشعارات سياسية او تصوير مشاهد معينة ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي خدمة لأهدافهم ومقاصدهم.. منوها إلى أنّ ذلك امر طبيعي لكنه لايمثل الا حالات شاذة لاعلاقة لها بـ 99 بالمئة من الجمع المشارك في المسيرة.. مؤكدًا ان زوار الإمام الحسين سيبقون على عهدهم بمواصلة السير على دربه والالتزام بمبادئه الشريفة وقيمه السامية التي استشهد دفاعًا عنها.

وأشار إلى أنّ هذه الجموع الكبيرة المشاركة في الزيارة الاربعينية ليس لغالبيتهم العظمى هدف سوى إبراز ولائهم للامام الحسين ومواساتهم لأهل بيته ايام سبيهم، وذلك من خلال السير إلى مرقده في اليوم الأربعين من شهادته ونيل ثواب زيارته.

13 مليون شخص أحيوا في كربلاء أربعينية الامام الحسين

وثمن جهود أفراد اجهزة القوات الأمنية والمؤسسات الخدمية والمفارز الصحية " الذين بذلوا جهدًا يشكرون عليه والاهالي الذين فتحوا ابوابهم بحيث لم يشتكِ زائر من نقص الطعام أو الخدمات".. منوهًا بما قال انها "الخطة الموفقة التي اسستها قيادة العمليات وجهاز الشرطة وجميع القوات الأمنية وهي طريقة النقل وتسهيل وصول الزائرين إلى اقرب نقطة لمرقد الحسين والاستعانة بالنقل الخاص مما سهل عودتهم حيث شاركت وزارات النقل والتجارة والنفط وغيرها في نقل الزائرين".

وانتقد الصافي استمرار مشكلة مازالت موجودة وهي بعض الاختناقات المرورية في المدينة موضحا انه برغم توفر خطة جيدة في النقل مازالت هناك مشكلة انسيابة الطرق المؤدية إلى كربلاء وإلى خارجها.

وأمس، أعلن مسؤول دائرة الجوازات وتأشيرات الدخول في الخارجية الايرانية مجتبي كريمي عن انتهاء نشاطات اصدار تأشيرات الدخول للزوار الايرانيين إلى العراق المشاركين في مراسم زيارة الاربعين بعد اصدار اكثر من مليونين ونصف المليون تأشيرة من خلال السفارة والقنصليات والمكاتب العراقية الموقتة في 16 مدينة ايرانية. واوضح ان عدد تأشيرات الدخول التي اصدرت خلال العام الماضي بلغ حوالي مليونين و 40 الف تأشيرة دخول ما يدل على نمو نسبي في اصدار تأشيرات الدخول خلال العام الحالي.

وقد اكتسبت شعائر اربعينية الامام الحسين هذه السنة طابعاً مختلفاً بعد الانتصار على تنظيم داعش، حيث حلت مع اقتراب القوات العراقية من حسم آخر معاركها ضد التنظيم في غرب البلاد.

وتوافد ملايين المسلمين الشيعة إلى كربلاء امس حيث احيوا أربعينية الحسين في مناسبة تعد اكبر المناسبات الدينية في العالم، حيث خرجوا من محافظات الجنوب والوسط أفرادًا وجماعات مطلع شهر صفر سيرا على الاقدام إلى مدينة كربلاء (110كم جنوب بغداد) في حين استقبلت المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية ليصلوا في العشرين من الشهر ذاته الذي يصادف الزيارة أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره الذين قضوا في معركة كربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنوياً.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار