GMT 10:52 2017 الأحد 12 نوفمبر GMT 10:55 2017 الأحد 12 نوفمبر  :آخر تحديث

الأردن ومصر يؤكدان على ضرورة تضامن العرب في موجهة التحديات

أ. ف. ب.

عمّان: بحث وزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي مع نظيره المصري سامح شكري في عمّان الاحد تطورات مجمل الاوضاع في المنطقة، حيث اكدا على ضرورة "التضامن العربي في مواجهة التحديات المختلفة".

ونقل بيان عن المستشار احمد ابو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية قوله ان الوزيرين أكدا خلال مباحثاتهما في مقر وزارة الخارجية الاردنية في عمان على "الحرص على مواصلة التشاور والتنسيق في ما يتعلق بمجمل الأوضاع في المنطقة، والتي تحتم على الدول العربية المزيد من تنسيق المواقف والتشاور حفاظا على الأمن القومي العربي والتضامن في مواجهة التحديات المختلفة".

واوضح ان "مباحثات شكري والصفدي تناولت مجمل الأوضاع في المنطقة العربية، والتحديات المرتبطة بها، لاسيما تطورات الوضع في لبنان والأوضاع الأمنية والسياسية في سوريا، بما في ذلك جهود التسوية السياسية للأزمة السورية تحت رعاية الأمم المتحدة".

وأضاف بأن الوزيرين "تناولا التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية وجهود تحقيق المصالحة الفلسطينية برعاية مصرية، فضلا عن الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لتشجيع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على إستئناف عملية السلام".

وأشار أبو زيد إلى أن "الوزيرين حرصا على متابعة مسار التعاون الثنائي بين البلدين، حيث أكدا على الأهمية الخاصة التي توليها الحكومة المصرية والأردنية لتعزيز آفاق التعاون بين البلدين، تنفيذا لتوجيهات القيادتين السياسيتين".

من جانبها، قالت وكالة الانباء الاردنية الرسمية أن مباحثات الوزيرين تطرقت الى "ابرز المستجدات الاقليمية، خصوصا تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية وجهود تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية" و"تطورات الوضع في سوريا" و"المستجدات على الساحة اللبنانية" و"الاوضاع في العراق وجهود مكافحة الارهاب".

واوضحت الوكالة ان الوزيران اتفقا على "إدامة التواصل لتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة التنسيق والتشاور إزاء القضايا الإقليمية ومستجداتها، بما يخدم المصالح والأهداف المشتركة".

وسيلتقي الوزير المصري في وقت لاحق من هذا اليوم بالعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني حيث ينقل له رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

جولة الوزير المصري الخليجية التي تستمر ثلاثة أيام، والتي ستقوده الى السعودية والكويت والامارات والبحرين وعمان، تهدف الى الدفع باتجاه الحل السياسي وتجنيب المنطقة التوتر في ظل تصعيد في الخطاب بين السعودية وايران وحزب الله اللبناني، وفق ما اعلنت الخارجية المصرية السبت.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار