GMT 19:15 2017 الأربعاء 15 نوفمبر GMT 19:21 2017 الأربعاء 15 نوفمبر  :آخر تحديث

عضو كونغرس ديموقراطي يقدم لائحة اتهام لعزل ترمب

أ. ف. ب.

واشنطن: تقدم نائب ديموقراطي الأربعاء بلائحة اتهام ضد الرئيس الاميركي دونالد ترمب، مطالبا بعزله قائلا ان "السلوك غير القانوني" للرئيس بما في ذلك اعاقته للعدالة يشكل ارضية لإزاحته.

وقال عضو الكونغرس ستيف كوهين عن ولاية تينيسي للصحافيين بعد الكشف عن خمسة اتهامات ضد ترمب "نحن ندعو المجلس للبدء بجلسات العزل فورا". يدعم هذه اللائحة خمسة نواب، وقال كوهين ان هناك أكثر من عشرة آخرين سيوقعون قريبا.

بموجب قوانين الكونغرس يتطلب عزل الرئيس موافقة الغالبية في المجلس المكون من 435 عضوا. ويسيطر الجمهوريون على مجلس النواب، ويشغلون 46 مقعدا أكثر من الديموقراطيين، لذا فان فرصة التصويت او عقد جلسة استماع للرئيس معدومة حتى الآن.

وقال كوهين ان لائحة الاتهام التي اعدها تتضمن إعاقة ترمب للعدالة بسبب ضغطه على مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي وطرده بسبب التحقيق حول التدخل الروسي بالانتخابات الاميركية والتعاون المحتمل بين حملة ترمب وموسكو. هناك ايضا انتهاكات مفترضة لبند المكافآت في الدستور الاميركي الذي يمنع الرئيس من تلقي المال من جهة اجنبية.

ويتهم كوهين مع نواب ديموقراطيين آخرين ترامب بالاثراء خلال فترة رئاسته عبر تأمين اعمال تفيد ممتلكاته بما في ذلك فندق ترمب القريب من البيت البيض ومنتجع مارالاغو في فلوريدا. واتهم عضو الكونغرس ترمب ايضا باضعاف القضاء الفدرالي وحرية الصحافة.

وناقش الديموقراطيون المزايا السياسية للضغط من اجل عزل ترمب، مع تحذير البعض بان اتخاذ موقف فيه عدائية قد يرتد عكسيا ويستنفر قاعدة الناخبين المحافظين الذين يدعمون ترمب في صناديق الاقتراع.

لكن كوهين الذي يمثل دائرة آمنة انتخابيا فيها غالبية من الأميركيين من اصل افريقي قال ان هذه الخطوة تساعد حزبه. اضاف "القاعدة الديموقراطية تحتاج ان تعرف ان هناك اعضاء في الكونغرس على استعداد للوقوف بوجه هذا الرئيس وتقديم اتهامات لعزله والاستمرار بإلقاء الضوء على سلوكه غير القانوني الذي يهدد بلادنا".

وكان الديموقراطي براد شيرمان قد تقدم بلائحة اتهام ضد ترامب في يوليو الماضي، اضافة الى ديموقراطي آخر هو آل غرين الذي قام بالخطوة نفسها في الشهر الماضي. وقال غرين الذي يدعم كوهين ان البنود في الدستور الأميركي التي تحدد كيفية عزل الرئيس قد "وضعت من اجل زمن كهذا ولرئيس مثل ترمب".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار