GMT 20:43 2017 الأربعاء 15 نوفمبر GMT 20:49 2017 الأربعاء 15 نوفمبر  :آخر تحديث

87 في المئة زيادة في إنتاج الأفيون بأفغانستان خلال 2017

بي. بي. سي.

سجّل إنتاج الأفيون في أفغانستان رقما قياسيا خلال عام 2017 بعد أن قفز بواقع 87 في المئة مقارنة بإنتاج العام الماضي، حسب تقرير للأمم المتحدة والحكومة الأفغانية.

وقال مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، في تقرير له، إن إيرادات الأفيون في أفغانستان ارتفعت بواقع 55 في المئة، لتصل إلى 1.4 مليار دولار.

ويعد خشخاش الأفيون المركب الأساسي لإنتاج الهيروين.

وتعد أفغانستان المصدر الرئيسي للهيروين في العالم.

وقال يوري فيدوتوف، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، في بيان: "حان الوقت للمجتمع الدولي والحكومة الأفغانية لإعادة ترتيب الأوليات في جهود مكافحة المخدرات".

"وأضاف: "(حان الوقت) للاعتراف بأن جزءا من المسؤولية إزاء هذه المشكلة العالمية يقع على عاتق الجميع".

وأشار التقرير، الذي شاركت في إعداده وزارة مكافحة المخدرات الأفغانية، إلى أن إنتاج الأفيون بلغ 9 آلاف طن متري خلال عام 2017 مقارنة بمعدلات عام 2016.

خشخاش الأفيون
Getty Images
عدد الأقاليم التي صُنفت العام الماضي كمناطق خالية من الأفيون تقلص إلى 10 أقاليم

وشدد على أن ارتفاع معدلات انعدام الأمن وغياب الرقابة الحكومية والفساد والبطالة وقلة فرص التعليم من بين أهم الأسباب التي أدت إلى تفاقم الوضع في أفغانستان.

وذكر أن قيمة الأفيون المنتج بسعر البيع قفزت إلى 50 في المئة لتصل إلى 1.4 مليار دولار، وهو ما يعادل سبعة في يالمئة من إجمالي الناتج المحلي لأفغانستان.

وسجلت مساحة الأراضي المزروعة بخشخاش الأفيون زيادة بلغت 328 ألف هكتار خلال عام 2017.

وتقلص عدد الأقاليم التي صُنفت العام الماضي كمناطق خالية من الأفيون إلى 10 أقاليم.

وحذّر التقرير من أن "المعدلات القياسية لزراعة الأفيون والتجارة غير المشروعة في منتجاته ستؤدي بصورة كبيرة إلى تعزيز انعدام الأمن وأنشطة التمرد وتمويل الجماعات الإرهابية في أفغانستان".

وفي عام 2017، تمكنت الحكومة من تدمير نحو 750 هيكتارا مزروعة بالخشخاش في 17 إقليما، مقارنة بتدمير 355 هيكتارا في 7 أقاليم خلال عام 2016.

وتُزرع قرابة 60 في المئة من الأفيون في المحافظات الجنوبية، حيث تتمتع حركة طالبان بحضور قوي هناك.

ويحتل إقليم هيلمند، جنوبي أفغانستان، المركز الأول في إنتاج المخدر بإنتاج 60 في المئة من إجمالي إنتاج البلاد.

وأنفقت المؤسسات والمانحون الدوليون خلال العقد المنصرم مليارات الدولارات على جهود مكافحة المخدرات في أفغانستان، من بينها تشجيع المزارعين على زراعة محاصيل أخرى، من بينها الزعفران.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار