GMT 15:06 2017 الخميس 16 نوفمبر GMT 15:16 2017 الخميس 16 نوفمبر  :آخر تحديث

الاتحاد الافريقي يؤكد انه لن يقبل "بالانقلاب العسكري" في زيمبابوي

أ. ف. ب.

باريس: حذر الرئيس الغيني الفا كوندي الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي الخميس، من أن الاتحاد لن يقبل "بالانقلاب العسكري" في زيمبابوي مطالبا بـ "عودة النظام الدستوري" الى هذا البلد، غداة تحرك غير مسبوق قام به الجيش.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس وصحيفة لوموند واذاعة ار.اف.إي في باريس، قال كوندي "نطالب باحترام الدستور، وبالعودة الى النظام الدستوري، ولن نقبل ابدا بالانقلاب العسكري".

وبعد ايام على المواجهة الناجمة عن عزل نائب الرئيس ايمرسون منانغاغوا، سيطر جيش زيمبابوي على العاصمة هراري.

وخلال محادثة الاربعاء مع نظيره الجنوب افريقي جاكوب زوما، اعلن الرئيس روبرت موغابي الذي يحكم البلاد منذ 1980، ان العسكريين يحتجزونه في منزله.

وأضاف كوندي الذي يزور باريس لجمع أموال من اجل تمويل خطة التنمية في غينيا، "نعتبر ان ما حصل انقلاب، والرئيس في الاقامة الجبرية".

وقال "من الواضح ان محاولة القضاء على كبار قادة النضال من اجل الاستقلال، الذين كانوا ابرز داعمي الرئيس موغابي، تطرح مشكلة".

لكن كوندي شدد على ضرورة "ايجاد حل سياسي لهذه المشاكل الداخلية في اطار زانو-بي.اف (الحزب الرئاسي) وليس من خلال تدخل للجيش"، موضحا انه "لم يتصل" بعد مباشرة بالرئيس موغابي (93 عاما).

وقال "طلبت من الرئيس (الجنوب افريقي) جاكوب زوما ان يرى كيف يمكنني ان اتصل بالرئيس موغابي لنعرف بالضبط ما هي وجهة نظره".

وأوضح "نعتقد اننا سنتمكن، مع اصدقائنا في مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية ودعم الاتحاد الافريقي، من ايجاد حل حتى تجرى انتخابات حرة وشفافة العام المقبل".

ويحكم موغابي زيمبابوي منذ الاستقلال عن المملكة المتحدة في 1980.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار