GMT 5:43 2017 الجمعة 17 نوفمبر GMT 5:44 2017 الجمعة 17 نوفمبر  :آخر تحديث

صحف عربية تناقش أزمة المطربة المصرية شيرين بسبب النيل

بي. بي. سي.

تنوعت ردود فعل الصحافة العربية، لاسيما المصرية، على فيديو تم تداوله للمطربة المصرية شيرين عبد الوهاب وهي ترد على معجبة في لبنان طالبتها بأداء أغنية "ما شربتش من نيلها" قائلة:"هيجلك بلهارسيا".

واعتذرت شيرين عن هذا التعليق، مشددةً أنها لم تقصد الإساءة إلى مصر وشعبها وأوضحت أن الأمر لا يعدو عن كونه "دعابة في غير محلها".

"تاريخ طويل من الأخطاء"

ندد أمجد مصطفى في الوفد المصرية المطربة قائلاً إنه " آن الأوان لكى تصمت شيرين عن الكلام وعن الغناء لأنها حتى الآن ورغم مرور سنوات طويلة على ظهورها قاربت على الربع قرن لكن تأثيرها الغنائي لم يكن بحجم موهبتها الغنائية".

ويضيف الكاتب أن المغنية لديها "تاريخ طويل من الأخطاء والتطاول على الآخرين، واختتمت الحكاية بمصر التي منحتها كل شيء. منحتها السماء والارض التي تعيش عليها ومنحتها جدران المنزل الذى يحميها هي وأطفالها من التشرد، مصر التي منحتها المال والاضواء، مصر التي جعلت كل العالم العربي يحترمها، ومخطئة شيرين لو تصورت أن موهبتها فقط كانت جواز مرورها للناس".

على المنوال ذاته، تتساءل ماجدة موريس في الجمهورية المصرية "هل من الصعب أن يفكر الإنسان لحظة فيما يقوله للآخر؟ وهل من الصعب أن يتحلى الإنسان بالفعل والإدراك السليم وهو في محفل يتابعه المئات باعتباره النجم الكبير الذي يمتلك رصيداً فنياً ومحبة الملايين من الناس؟ وهل من حق هذا النجم، في لحظات انتظار الناس لفنه، أن يقول أي كلام وأن يكشف عن لياقة ضائعة وعقل خاصمه الذكاء فيثير غضب الجماهير التي جاءت لتسمعه".

وتضيف الكاتب "شيرين هنا تفجر قضية هامة هي اختلال الموازين في كل الأمور، خصوصاً عالم الفن بفعل غياب قيم العلم والثقافة عن ذهن المسئولين عن مؤسسات الميديا المتحكمة في أذواق ملايين المشاهدين ودخول صناع الإثارة علي السوشيال ميديا لتسخين أي سلوك، ثم الصمت المؤسف للنقابات والمجتمع الثقافي عن تجاوزات المشاهير".

أما جلال عارف فيقول في الأخبار المصرية إن "أخطأت شيرين، وكان الخطأ هذه المرة فادحا في حق الوطن، وفي حق نفسها. وكلنا مستاؤون مما فعلت. لكن علينا ان نقدر ان خطأها لم يأت من موقف يعادي الوطن، بل من سوء تصرف وقلة ثقافة وعدم تقدير لما يقال وما لا يمكن قوله. ومن هنا فليس المطلوب ذبح هذه الفنانة الموهوبة وإنما أن نقودها للطريق الصحيح الذي تتوقف فيه عن هذه الأخطاء، وتتفرغ فيه لفنها الجميل ولموهبتها الكبيرة التي يبددها تكرار الخطأ، بينما يصونها ان تحميها بالتعلم وبالثقافة وبالعمل الجاد لتقديم ما يسعد الناس من غناء جميل".

صورة لنيل القاهرة
Reuters

"الفراغ في الوطنية"

أحد الصيادين في النيل
Reuters

في المقابل، تقول منى سلمان في التحرير المصرية إن "المفارقة الكبرى أن تأتي هذه الأزمة على خلفية تصريح يسيء إلى نهر النيل الذي يواجه خطرًا أكبر من البلهارسيا ومن المزحة الغليظة للمطربة (العفوية) خطرًا يمتد إلى وجود النهر نفسه، ولا أعرف هل هي مجرد مصادفة أن يظهر تسجيل المطربة بعد أيام قليلة من إعلان فشل مفاوضات سد النهضة بعد فشل الاجتماع الوزاري الثلاثي في القاهرة ليصبح الغضب على شيرين أكبر من الغضب على العطش الذي بات وشيكا وترتفع صيحات المطالبة برأس شيرين انتقاما لكرامة النهر الذي لم يغضب أحد لتلويثه بالمخلفات وجثث الحيوانات النافقة والاعتداء عليه بل وتهديد وجوده هو مشهد الذروة في مسرحية عبثية أم لا؟"

أما إيلي عبدو في القدس العربي اللندنية فيقول إن "الفراغ في الوطنية، يجري التعويض عنه بشكل شعبوي، تارة من قبل المجتمع، وطوراً بتوظيف من النظام. والهجوم على تصريحات الفنانة شيرين حول مياه النيل، يأتي في هذا السياق. فالشتائم والانتقادات التي وجهت لها، كانت تثأر لرمز من رموز البلد، يضاف إلى الأهرامات وسواها. رمز يساهم في صناعة صورة مصر وتاريخها و(عظمتها) ضمن سردية تفخيمية مردها التعويض عن افتقاد الوطنية القانونية والدستورية التي من المفترض أن تنظم حياة الناس بأقل الأضرار".

ويتابع الكاتب: "أما النظام، فقد وجد في التصريحات، مخرجاً إعلامياً مؤقتاً لحرف الانتباه عن فشل مفاوضاته مع إثيوبيا والسودان، حول سدّ النهضة الذي سيخفف حصة مصر التاريخية من النيل، فجعل من شتيمة النهر غطاء لضياع النهر نفسه، مستغلاً شعبوية مجتمعية ترى الرموز أهم من التعايش في ظلها".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار