GMT 14:50 2017 الجمعة 17 نوفمبر GMT 14:54 2017 الجمعة 17 نوفمبر  :آخر تحديث
المغرب والصين يستعدان للاحتفال بالذكرى الستين لاقامة العلاقات الدبلوماسية

وزير خارجية المغرب يجري مباحثات سياسية في بكين

إيلاف المغرب ـ متابعة

الرباط: أجرى ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي، صباح اليوم الجمعة ببكين، مباحثات مع كل من عضو مجلس الدولة، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يانغ جيه تشي، ووزير الشؤون الخارجية الصيني يانغ يي.

وشملت المباحثات العلاقات الثنائية وتقييم سير معاهدة الشراكة الاستراتيجية التي وقعها الملك محمد السادس والرئيس الصيني شي جين بينغ وانضمام المغرب لمبادرة "الحزام والطريق" والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح بوريطة، في تصريح لوكالة الانباء المغربية عقب اللقاءين، أنه جدد، خلال المباحثات، الدعوة التي وجهها الملك محمد السادس للرئيس الصيني شي جين بينغ لزيارة المغرب واستعرض مع المسؤولين الصينيين مراحل تنفيذ معاهدة الشراكة الاستراتيجية، مبرزا أن هذه المعاهدة أعطت زخما للعلاقات الثنائية وفتحت آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين.

وأضاف بوريطة أن هذه المعاهدة أعطت دفعة قوية للعلاقات التجارية وساهمت الإجراءات المرافقة لها في الرفع من عدد السياح الصينيين الذي زاروا المغرب بنسبة 400 في المائة وارتفاع حجم الاستثمارات الصينية بنسبة 80 في المائة وارتفاع حجم المبادلات بنسبة 20 في المائة، مما مكن الصين من احتلال المركز الثالث من بين شركاء المغرب واحتلال المغرب للمرتبة الاولى من بين شركاء الصين بشمال إفريقيا.

وأبرز الوزير بوريطة أن وتيرة تبادل الزيارات بين البلدين ارتفعت عقب التوقيع على معاهدة الشراكة الاستراتيجية، التي كانت إطارا مشجعا لاقامة مشاريع جد مهمة في المغرب من بينها مدينة محمد السادس للتكنولوجيا بطنجة " طنجة تيك"، وبحث مساهمة شركات صينية في انجاز خط للقطار السريع بين مراكش وأكادير وفي مشاريع للطاقة المتجددة والمناطق الصناعية.

وأضاف الوزير بوريطة أن زيارته الحالية للصين توجت بالتوقيع على مذكرة تفاهم لانضمام المغرب لمبادرة "الحزام والطريق"، مشيرا إلى أن هذه المذكرة ستمكن من فتح آفاق واسعة أمام تنمية الاستثمارات والتعاون الاقتصادي وكذا تعزيز التعاون في إطار اقليمي عبر العمل على انجاز مشاريع متعددة الأطراف في منطقة غرب إفريقيا.

كما أبرز أن هذه المذكرة تشكل إشارة سياسية قوية للمستثمرين الصينيين لتعزيز حضورهم في المغرب.
من جهة أخرى، أشار بوريطة إلى أن المغرب والصين يستعدان للاحتفال بالذكرى الستين لاقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، موضحا أن هذه الذكرى التي تحل السنة المقبلة ستكون مناسبة لتعزيز العلاقات وتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في إطار معاهدة الشراكة الاستراتيجية عبر إعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع المشتركة.

وأكد أنه بحث مع كل من عضو مجلس الدولة، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يانغ جيه تشي، ووزير الشؤون الخارجية الصيني يانغ يي القضايا الجهوية والاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مبرزا أن الجانبين أكدا تطابق وجهات نظرهما حول كل القضايا.

ووقع بوريطة، الذي يقوم بزيارة عمل للصين تستغرق يومين، في وقت سابق اليوم الجمعة، مع وزير الشؤون الخارجية الصيني على مذكرة تفاهم حول المبادرة الصينية "الحزام والطريق".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار