GMT 17:00 2017 الإثنين 20 نوفمبر GMT 23:23 2017 الإثنين 20 نوفمبر  :آخر تحديث
استثمار الأراضي لبناء المزيد من الشقق الفاخرة

موناكو تجذب الأثرياء بمشروع جديد

ترجمة عبدالاله مجيد

لندن: بدأت موناكو مشروعاً كلفته مليارا دولار لاستثمار الأراضي التي تغمرها مياه البحر حول الامارة في بناء مزيد من الشقق الفاخرة لآلاف الأثرياء من اصحاب الملايين الذين تتوقع توافدهم للسكن فيها خلال السنوات العشر المقبلة. 

وتبين الأرقام ان زهاء 35 في المئة من المقيمين في موناكو مليونيرات، وان مزيداً من ذوي الثراء الفائق في العالم يريدون الانضمام اليهم بالانتقال إلى الامارة. 

ويُقدر ان زهاء 2700 ثري سيُضافون إلى الأثرياء المقيمين في موناكو بحلول عام 2026، بحسب دراسة أجرتها شركة نايت فرانك العقارية. وبذلك سيبلغ عدد اصحاب الملايين في الامارة 16100 مليونير من اجمالي السكان البالغ عددهم 38 الف شخص. 

ولكن الامارة التي لا تزيد مساحتها إلا قليلا على منطقة ريجنت بارك في لندن لم تعد قادرة على توفير مساحات سكنية للباحثين عن "الأفضليات مالية" التي توفرها ملاذات ضريبية مثل موناكو. 

مساحة إضافية

ولاستدراج اثرياء العالم، وافق البرت الثاني، أمير موناكو على مشروع سيضيف ستة هكتارات إلى مساحة الامارة البالغة 202 هكتار. وتتيح المساحة الاضافية بناء شقق فاخرة سعرها 100 الف دولار للمتر المربع أغلى من قيمة الأرض في منطقة ون هايد بارك في لندن و15 سنترال بارك ويست في مانهاتن. 

وقال ادور دو مالييه مورغان مدير قسم العقارات السكنية في شركة نايت فرانك إن الطلب الكبير وقلة العرض رفع الأسعار بحدة، مشيراً إلى ان مليون دولار لا تشتري إلا 17 متراً مربعاً في منطقة سكنية راقية من موناكو، وهي أقل من ثلث المساحة التي يمكن شراؤها بالمبلغ نفسه في احد الأحياء الراقية في باريس ونصف المساحة التي يمكن شراؤها وسط لندن. 

واضاف مالييه مورغان ان الطلب على مساكن جديدة على جبهة البحر كبير، بحيث ان هذه الأسعار الباهظة لن تكون عقبة امام الراغبين في الشراء الذين يفكرون في المستقبل واضعين نصب أعينهم الحفاظ على ثرواتهم للاجيال المقبلة من عائلاتهم. ولا يعرف أحد المستوى الذي ستبلغه الاسعار حين يُنجز المشروع الجديد. 

ويُلاحظ ان غالبية زبائن شركة نايت فرانك من اصحاب الملايين. وتبين الدراسة التي اجرتها الشركة ان ثروة 1220 من المقيمين في موناكو تزيد على 30 مليون دولار أو ما يزيد بنسبة 10 في المئة على عددهم في عام 2015.

وأوضح مالييه مورغان ان سبب اقبال الأثرياء على الشراء في موناكو هو "انهم في حياتهم الخاصة واعمالهم يريدون ان يبنوا أنفسهم بحيث لا يدفعون من الضرائب إلا ما يجب دفعه. ولا مفر من ان موناكو ملاذ ضريبي. يمكن تسميتها بيئة ذات ضرائب منخفضة ولكنها ملاذ ضريبي فيه الكثير من الاعفاءات الضريبية للعائلات والشركات ومما له أهمية ضريبة الميراث". 

لا توجد ضريبة على الدخل الشخصي في موناكو. والشركات المسجلة فيها تكون معفاة من الضريبة إذا كانت غالبية أعمالها في الامارة. ولطلب الاقامة في موناكو يجب فتح حساب في احد مصارفها وايداع ما لا يقل عن 500 الف يورو. 

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.theguardian.com/business/2017/nov/19/monaco-builds-into-the-med-to-house-new-throng-of-super-rich


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار