GMT 19:31 2017 الثلائاء 21 نوفمبر GMT 19:34 2017 الثلائاء 21 نوفمبر  :آخر تحديث

روايات عن "اغتصاب" مجندات في جيش كوريا الشمالية

بي. بي. سي.

تقول مُجندة سابقة إن الحياة كامرأة في رابع أكبر جيش في العالم كانت صعبة للغاية لدرجة أن معظم المجندات قد انقطع عنهن الحيض بعد وقت قصير من التحاقهن بالخدمة. وأشارت إلى أن الاغتصاب هو حقيقة من حقائق الحياة بالنسبة للعديد من المجندات اللاتي عملت معهن.

وعلى مدى 10 سنوات تقريبا، كانت لي سو يون تنام في الطابق السفلي لسرير من طابقين في غرفة واحدة مع أكثر من اثنتي عشرة امرأة. وحصلت كل منهن على مجموعة صغيرة من الأدراج لاستخدامها في وضع ملابسهن. وفوق هذه الأدراج، كانت كل منهن تعلق صورتين، إحداهما لمؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ، والثانية لخلفه كيم جونغ إيل.

تركت يون الخدمة قبل أكثر من عقد من الزمان، لكنها ما زالت تحتفظ بذكريات لرائحة تلك الثكنات الخرسانية.

وتقول: "كنا نعرق قليلا، وكان الفراش الذي ننام عليه مصنوعا من قشر الأرز، لذلك كانت رائحة الجسم أو أية روائح أخرى تنتقل إلى الفراش، ولم يكن هذا شيئا لطيفا".

وتضيف: "كامرأة، كان من بين أصعب الأمور التي نعاني منها هو عدم القدرة على الاستحمام بشكل صحيح."

وتتابع: "نظرا لأنه لا توجد مياه ساخنة، كانوا يعملون على توصيل خرطوم بمجرى مائي بالجبل ويحصلون على المياه مباشرة من هذا الخرطوم، الذي كان ينقل إلينا بعض الضفادع والثعابين".

نشأت يون (41 عاما)، وهي ابنة أستاذ جامعي، في شمال البلاد. وكان العديد من أفراد أسرتها الذكور جنودا بالجيش، وعندما واجهت البلاد مجاعة شديدة في تسعينات القرن الماضي، تطوعت في الجيش، لكي تضمن الحصول على وجبة طعام كل يوم. وقد فعل الآلاف من الشابات الأخريات نفس الشيء.

تقول جيون بايك، مؤلفة كتاب "الثورة الخفية في كوريا الشمالية": "كان للمجاعة تأثير كبير على النساء بوجه خاص في كوريا الشمالية. واضطر المزيد من النساء لدخول سوق العمل، وتعرض العديد منهن لسوء المعاملة، لاسيما التحرش والعنف الجنسي".

في البداية، كانت لي سو يون، التي كانت في السابعة عشرة من عمرها آنذاك، تستمتع بحياتها في الجيش، وكانت سعيدة بمجفف الشعر المخصص لها، لكنها لم تكن تستخدمه بانتظام بسبب انقطاع الكهرباء بشكل متكرر.

وكانت الأعمال الروتينية اليومية هي نفسها تقريبا بالنسبة للرجال والنساء على حد سواء، وإن كانت مدة التدريبات البدنية أقل للسيدات - لكنهن كن مطالبات أيضا بأداء الأعمال اليومية التي يُعفى منه الجنود الذكور، مثل التنظيف والطهي.

تقول جولييت موريلوت، مؤلفة كتاب "كوريا الشمالية في 100 سؤال"، والذي نشر باللغة الفرنسية: "كوريا الشمالية هي مجتمع تقليدي يهيمن عليه الذكور، ولا تزال الأدوار التقليدية المرتبطة بالجنسين قائمة. ولا يزال يُنظر إلى النساء على أن وظيفتهن الأساسية هي البقاء طوال الوقت في المطبخ من أجل إعداد الطعام."

وقد تركت التدريبات الصعبة وقلة الحصص الغذائية آثارها على جسد لي سو يون وزميلاتها المجندات.

تقول يون: "بعد فترة تتراوح بين ستة أشهر وعام من الخدمة، لم يكن الحيض يأتينا بسبب سوء التغذية والبيئة المجهدة".

وتضيف: "كانت الجنديات يقلن إنهن مسرورات لأن الحيض لم يعد يأتيهن. كن يقلن إنهن يشعرن بالسعادة لأن الوضع كان من الممكن أن يكون أسوأ لو جاءتهن الدورة الشهرية في تلك الظروف الصعبة."

وقالت يون إن الجيش لم يكن يقدم للمجندات المتطلبات التي يحتجنها أثناء الحيض - خلال فترة التحاقها بالجيش - مشيرة إلى أنها هي وزميلاتها الأخريات لم يكن لديهن خيار أخر في كثير من الأحيان سوى إعادة استخدام الفوط الصحية.

تقول موريلوت: "ما زالت النساء يستخدمن الفوط القطنية البيضاء التقليدية حتى يومنا هذا. ويتعين على المجندات أن يغسلن هذه الفوط كل ليلة بعيدا عن أنظار الرجال، ولذا تستيقظ النساء مبكرا لغسلها."

وبعد أن عادت للتو من زيارة ميدانية تحدثت خلالها إلى العديد من المجندات، أكدت موريلوت أن الحيض لا يأتيهن في كثير من الأحيان.

وتقول: "إحدى الفتيات اللواتي تحدثت معهن، والتي تبلغ من العمر 20 عاما، قالت لي إنها تدربت كثيرا لدرجة أن الحيض لم يأتها لمدة عامين".

تقول لي سو يون إنها لم تتعرض للاغتصاب خلال خدمتها في الجيش بين عامي 1992 و2001، لكن العديد من زميلاتها تعرضن للاغتصاب.

وأضافت: "كان قائد المجموعة يبقى في غرفته في الوحدة بعد ساعات من انتهاء عمله ويغتصب المجندات الخاضعات لقيادته، وسوف يحدث هذا مرارا وتكرارا دون نهاية".

ويقول الجيش الكوري الشمالي إنه يتعامل مع الاعتداءات الجنسية على محمل الجد، وأن من يثبت إدانته بالاغتصاب يتعرض للسجن لمدة سبع سنوات.

تقول موريلوت: "لكن معظم الوقت لا ترغب الضحايا في الإدلاء بشهاداتهن، لذلك لا يعاقب الرجال في كثير من الأحيان."



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار