GMT 9:50 2017 الخميس 23 نوفمبر GMT 9:54 2017 الخميس 23 نوفمبر  :آخر تحديث

صحف عربية: "سوريا وروسيا تؤسسان لحقبة جديدة"

بي. بي. سي.

أولت صحف عربية اهتماماً بلقاء الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين قبيل اللقاء الروسي الإيراني التركي الذي عقد الأربعاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأعلن الكرملين الثلاثاء أن بوتين التقى الاثنين مساء الأسد في سوتشي بجنوب غرب روسيا، قبل يومين من عقد القمة الثلاثية التي تهدف إلى التوصل إلى حل للأزمة السورية.

"لقاء استراتيجي"

رحبت صحف سورية بلقاء الأسد وبوتين، حيث وصفته جريدة الوطن بـ"اللقاء الاستراتيجي الأبرز على طريق ترتيب المنطقة لمرحلة ما بعد [تنظيم الدولة] داعش وقرب انتهاء الحرب على الإرهاب".

وكتب علي نصر الله في صحيفة الثورة السورية يقول: "سوريا وروسيا تؤسسان لحقبة جديدة"، واصفاً اللقاء بأنه "في غاية الأهمية ويُقدم لمسارات لا تقل أهمية لجهة مواصلة التنسيق والعمل المشترك لإحباط مخططات الأطراف المُعادية".‏

وبالمثل، رأى محمد أبو رمان في صحيفة الغد الأردنية "أننا أمام لحظة مفصلية وانتقالية، هي أنّ الرئيس بوتين استدعى رئيس النظام السوري بشار الأسد، عشية القمّة، واجتمع معه، مما يشي بأنّ هنالك خطة روسية، وصلت إلى مرحلة متقدّمة من التخطيط النظري والعملي، بالتزامن مع إعلان الأركان الروسية أنّ العمليات العسكرية الروسية النشيطة على وشك الانتهاء في سوريا

وفي الدستور الأردنية، أشار جمال العلوي إلى أن "دلالات هذه القمة، انها جاءت في وقت مفصلي مهم على صعيد محاربة الإرهاب على الأرض السورية وبعد نجاحات تحرير مدينة 'البوكمال' السورية وتطهيرها من دنس داعش الإرهابية وفي منتصف الطريق لخارطة السلام على الجغرافيا السورية التي سيجري الحديث عنها في قرار واضح أن الحسم العسكري هو العنوان المهم، لذا كان اللقاء التاريخي تمهيداً للقاء مع أركان وزارة الأركان الروسية في سابقة تاريخية مهمة".

وقالت افتتاحية القدس العربي اللندنية: "الزيارة استغرقت أربع ساعات ولم يُعلن عنها إلا على الموقع الرسمي للكرملين، صبيحة اليوم التالي. ولكن تلك الساعات اليتيمة كانت كافية لكي يتلقى الأسد الرسالة واضحة صريحة، حول المرحلة المقبلة من استحقاقات روسيا في سوريا، أي حيازة تفويض شامل سياسي هذه المرة، يحمله بوتين إلى قمة سوتشي. وهو كذلك تفويض للكرملين ببحث 'التسوية السياسية والسلمية على الأمد الطويل' مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقادة قطر والعراق والسعودية ومصر والإمارات والأردن، كما أعلن بوتين نفسه".

A nerve gas attack on the town of Khan Sheikhoun in April killed more than 80 people
AFP

"انحسار نفوذ الأسد"

من ناحية أخرى، قال رائد جبر في الحياة اللندنية "الأسد بدا في زيارته الثانية أمام خيارات صعبة أيضاً. وعبارات الشكر التي ردّدها خلال لقائه 'الجنرالات الذين أنقذوا سوريا' لا تغطّي حقيقة انحسار نفوذه ودرجة تأثيره في تطورات الأحداث إلى أضيق مساحة منذ اندلاع الأزمة في سوريا، إلى درجة أن تعليقات الخبراء ووسائل الإعلام الروسية قلما تذكر اسم الرئيس السوري عند الإشارة إلى 'المنتصرين'".

أما خير الله خير الله، فله رأي آخر في صحيفة المستقبل اللبنانية حيث قال: "استقبل الرئيس فلاديمير بوتين رئيس النظام السوري في سوتشي أم لم يستقبله. لن يتغيّر الكثير، حتّى لو سلمت الإدارة الأميركية كلّ أوراقها لموسكو...لا يمكن لروسيا ولا لغير روسيا إبقاء بشّار الأسد في السلطة. الموضوع في غاية البساطة. هناك شعب سوري يرفض النظام القائم ولا يمكن أن يقبل به بغض النظر عن القوى الدولية التي تحاول تغيير مجرى التاريخ والتحكّم به وفق تمنياتها ورغباتها".

وكتب جلبير الأشقر في القدس العربي اللندنية مشيراً إلى "حرص بوتين على أن يُشرِك في قمة سوتشي بصورة غير مباشرة الرئيس السوري بشّار الأسد... مبيّناً هكذا تمسّكه باستمرار الأسد في منصب الرئاسة. وفي هذا الاستمرار خير رمز لانتصار العملية الروسية وخير برهان على قدرة موسكو على تعويم أنظمة الاستبداد، خلافاً لواشنطن التي أسهمت تاريخياً في زعزعة استقرار النظام الإقليمي سعياً وراء مصالحها وبأغبى الطرق. وفي هذا الفارق الفاقع بين دور العاصمتين ما حدا كافة الحكام السلطويين والاستبداديين في المنطقة على مغازلة موسكو، وعقد صفقة أسلحة معها بعد أخرى، حتى لو كانت ترساناتهم متّخمة بالعتاد الأمريكي".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار