GMT 3:30 2017 الإثنين 27 نوفمبر GMT 10:50 2017 الإثنين 27 نوفمبر  :آخر تحديث
معتمدين على تبرعات السكان

أيزيديو العراق يعيدون بناء مزاراتهم

عبد الجبار العتابي

إيلاف من بغداد: احتفل الإيزيديون في بلدة بعشيقة العراقية بإكمال إعادة بناء ثلاثة مزارات ومعابد دينية دمرها تنظيم "داعش" خلال احتلاله لمناطق في العراق عام 2014، وشهدت الاحتفالية مشاركة واسعة من قبل أتباع الديانة الإيزيدية الذين شاركوا ايضا في إقامة مراسم دينية واجتماعية.

وأعرب الأيزيديون عن سعادتهم باعادة بناء معابدهم في مدينة بعشيقة (شمال شرق مدينة الموصل على بعد 12 كم منها في سهل نينوى)، بعد تحريرها من سيطرة داعش وعودة اهاليها على الرغم من الاحزان التي تسكن نفوسهم نتيجة الاحداث الاليمة التي جرت لهم خلال تلك الحقبة التي تعرضوا فيها للقتل والسبي.

فقد دمر التنظيم أكثر من 30 مزارا وموقعا دينيا أيزيديا في بعشيقة خلال سيطرته على المنطقة، وقد تمت إعادة بناء أغلبية المزارات والأماكن الدينية المدمرة بدعم من سكان المنطقة والمتبرعين.

ويقطن معظم أبناء الديانة الأيزيدية في مناطق سنجار وسهل نينوى ودهوك منذ آلاف السنين، لكن أنظار العالم اتجهت نحوهم بعد أن ارتكب "داعش" جرائم وحشية من قتل وتعذيب وسبي وتهجير طالت آلافا منهم.

رايات الشمس

وقال المتحدث الاعلامي للمجلس الاجتماعي في بعيشقة "إن للمجلس الاجتماعي في بحزاني برئاسة سماحة كبير القوالين القوال بهزاد القوال سليمان عضو المجلس الروحاني الأيزيدي الاعلى قد شارك اهالي بحزاني وبعشيقة بتنصيب رايات الشمس الخالدة على القباب الثلاث بعد اكتمال بنائها في جو ايماني رهيب وعلى انغام الدف والشبابة المقدستين ورائحة البخور وزغاريد النسوة".

أيزيديون يتحلقون حول أحد مزاراتهم بعد إعادة إعماره في شمال العراق

مزار بير بوب

من جهته، أكد ابراهيم بحزاني: قبابنا تشمخ من جديد، وقال: ارتفع وشمخ الصرح والقبة الأخيرة من مزاراتنا في بحزاني، إنه (مزار بير بوب).

وأضاف: "الفضل الأول والأخير يعود لجهود الخدمة ولما بذلوه من عمل رائع ولمدة عام كامل تحت أشعة الشمس اللاهبة وظروف طقس صعبة، تحية كبيرة لهم وشكر لهم بوسع السماء. شكراً لكل من ساهم من أبناء مدينتنا في شموخ القباب مرة اخرى وأجمل مما كانت عليه".

إعمار مزار ملكي ميران

أما شاكر الأيزيدي فقال: "بهمة الخيّرين من ابناء المجتمع الإيزيدي اكملت الخدمة كارين بناء قبة مزار ملكي ميران في ناحية بعشيقة، وقد شكلت لجنة من أبناء المنطقة بخصوص التبرعات التي تجود بها أيادي أبناء النور (مللة طاوسي ملك) لغرض إعادة ما خربه أتباع الشر: (داعش.. دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام) وستقوم اللجنة بتقديم الكشوفات بالتبرعات وأسماء المتبرعين التي تصلها تباعاً وتعلن في وسائل الإعلام المتاحة".

مؤتمر العودة الآمنة والمصالحة

وتزامنًا مع احتفالية افتتاح المزارات تم عقد مؤتمر العودة الآمنة والمصالحة الذي اقيم في فندق خاني بدعوة من رابطة التآخي والتضامن الأيزيدية وبمشاركة الحقوقيين والمحامين والمثقفين من ابناء الديانة الأيزيدية وتمت خلاله مناقشة المعوقات والحلول القانونية لمسألة عودة النازحين والتطرق الى الصعوبات التي تتخلل عملية المصالحة التي تتطلب تطبيق مبدأ العدالة الانتقالية والتي تحمل سمات ثابتة منها.. الاعتراف بكرامة الأفراد والإنصاف والاعتراف بالانتهاكات وهدف منع وقوعها مرة أخرى.. وإنشاء مؤسسات خاضعة للمساءلة واستعادة الثقة في تلك المؤسسات، إضافة الى جعل الوصول إلى العدالة ممكناً للفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع في أعقاب الانتهاكات.. مع ضمان أن النساء والمجموعات المهمشة تلعب دورًا فعالاً في السعي لتحقيق مجتمع عادل واحترام سيادة القانون من قبل الجميع وجبر الضرر المعنوي الاعتباري والضرر المادي والذي يجب ان تعترف الحكومة من خلاله بالأضرار المتكبَّدة وتتّخذ خطوات لمعالجتها من خلال الاسراع في تعويض المتضررين.

أمور مهمة

وسبق للمجلس الاجتماعي في بحزاني أن عقد اجتماعاً بحث خلاله إناطة بناء قاعات مزار بير بوب إلى لجنة الأعمار في المجلس الاجتماعي بعد ان وصل مبلغ حملة التبرعات لتاهيلها بحدود سبعة ملايين دينارعراقي (60 الف دولار) وتسوية جميع الأمور المالية المتعلقة بتكملة بناء مزار بير بوب والقباب الثلاث التي أوشكت على الانتهاء بجهود الخدمة كارين والخيّرين من أبناء بحزاني الاصلاء وبحضور مجيوري المزارات المعنيين.

وتدارس المؤتمر مسالة استقدام شركة تنظيف أهلية أسوة بمدن أخرى، وتمت الموافقة على التباحث مع مسؤول الشركة للوصول إلى اتفاق مشترك للعمل في المنطقة من اجل تخليص المدينة من النفايات الضارة وعودة جماليتها.

كما اتخذ المجلس قراره بالتقليل من مصاريف التعازي قدر الإمكان لتقليل المصاريف والدعوة الى عدم الدفن داخل سياج المزارات لقلة المساحة والتأثير على جمالية المزارات وخصوصيتها، فضلا عن تسمية لجنة خاصة لمتابعة شؤون طلبة وطالبات سنجار المتواجدين في المنطقة لغرض تقديم يد العون لهم والتخفيف عن معاناتهم وبتعاون المواطنين جميعهم والعوائل الخيّرة..، بالاضافة الى التصويت بالاغلبية على عدم الموافقة على استخدام الساحات العائدة للوقف او المجلس للشؤون الخاصة خوفاً من استغلال الوضع مستقبلا.

أيزيدو العالم: مليون نسمة نصفهم في العراق

والأيزيديون هم بقايا ديانة قديمة تمركزت شمال بلاد وادي الرافدين، أطلقت عليها تسميات عدة منها: الداسنية والهكارية والعدوية وغيرها. ويقدر تعداد اتباع الأيزيدية في العالم اليوم بحوالي مليون شخص أو اكثر قليلًا، يعيش نصفهم تقريبًا في العراق، أغلبهم قرب مدينة الموصل، في بلدات الشيخان وبعشيقة وبحزاني ومنطقة سنجار وفي دهوك ومناطق سميل وزمار والقوش.

وتعيش مجموعات صغيرة منهم في ديار بكر وماردين بتركيا، وفي منطقة حلب وعفرين والقامشلي بسوريا، وفي منطقة خوي بإيران، وفي الهند وجورجيا وأرمينيا. كما توجد اعداد كبيرة منهم في اوروبا، خصوصًا في المانيا والسويد والدانمارك, وكذلك في روسيا وفي أميركا.

ويرتدي الأيزيدون زيًا رجاليًا في بعض المناطق قريبًا من الزي العربي، وتشبه ازياؤهم النسائية الازياء السريانية.

وثمة من يقول إن اصولهم آشورية بسبب وجود تماثيل ورموز تشابه ما هو موجود في الديانة الآشورية القديمة، وبسبب تمركزهم حول نينوى، عاصمة الآشوريين الأثرية القديمة. أما لغتهم فهي الكردية، مع إتقان العربية، خصوصًا بين ساكني بعشيقة وبحزاني.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار