GMT 20:19 2017 الثلائاء 28 نوفمبر GMT 20:21 2017 الثلائاء 28 نوفمبر  :آخر تحديث

أنقرة تنوي توسيع عمل بعثة المراقبة التابعة لها في شمال سوريا

أ. ف. ب.

أنقرة: أعلنت السلطات التركية الثلاثاء ان تركيا تنوي توسيع نطاق عمل بعثة المراقبة التابعة لها في شمال سوريا الى مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة المليشيات الكردية التي تعتبرها ارهابية.

وصدر بيان عن الرئاسة التركية الثلاثاء في ختام اجتماع لمجلس الامن القومي برئاسة الرئيس رجب طيب اردوغان يؤكد حسب ما نقلت وكالة الاناضول الرسمية "ان بعثة المراقبة (في ادلب شمال غرب سوريا) انجزت عملها بنجاح، ولضمان قيام بيئة هادئة وآمنة لا بد من توسيع نطاق عمل هذه البعثة ليشمل منطقة عفرين وغرب حلب".

وكانت تركيا نشرت في منتصف أكتوبر الماضي قوات مكلفة بمهمة مراقبة في محافظة حلب المجاورة لعفرين في اطار اقامة مناطق "خفض توتر" في سوريا تقررت خلال محادثات آستانا التي تجري باشراف تركيا وايران وروسيا.

الا ان اردوغان اعلن في منتصف نوفمبر انه ينوي "تنظيف عفرين" من وجود حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وجناحه المسلح وحدات حماية الشعب الكردية، وهدد مرارا بشن عملية عسكرية.

وتعتبر انقرة وحدات حماية الشعب الكردية تنظيما ارهابيا مع العلم انها تشكل عماد قوات سوريا الديموقراطية المدعومة اميركيا والتي ساهمت بشكل واسع في دحر تنظيم داعش في سوريا.

وبعد ان اتهم البيان الرئاسي التركي وحدات حماية الشعب الكردية بممارسة "التطهير العرقي" في شمال سوريا اوضح ان تركيا "ستواصل اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لضمان امنها خصوصا في المنطقة الحدودية".

وسبق ان شنت تركيا بين أغسطس 2016 ومارس 2017 هجوما بريا في شمال سوريا لدفع قوات تنظيم داعش نحو الجنوب، ومنع المليشيات الكردية من تحقيق تواصل جغرافي بين الاراضي التي تسيطر عليها في شمال سوريا.

وكانت انقرة اعلنت الاسبوع الماضي انها تلقت ضمانات من واشنطن بانها ستوقف تسليم الاسلحة الى وحدات حماية الشعب الكردية، الا ان البيت الابيض كان اكثر غموضا بهذا الشأن عندما تكلم فقط عن "تعديلات" في تسليم الاسلحة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار