GMT 5:25 2017 الخميس 30 نوفمبر GMT 5:29 2017 الخميس 30 نوفمبر  :آخر تحديث

البنتاغون ينفي ان يكون جنود اميركيون قتلوا مدنيين خلال عملية بالصومال في اغسطس

أ. ف. ب.

واشنطن: اعلن البنتاغون ان جنودا اميركيين قتلوا مسلحين اسلاميين في عملية مشتركة مع الجيش الصومالي في الصومال في اغسطس الماضي، مشددا على انهم لم يُقدموا على قتل مدنيين.

وفي بيان صدر الأربعاء، قالت القيادة العسكرية الاميركية لأفريقيا (أفريكوم) انها اجرت "تحقيقا شاملا" حول تلك العملية العسكرية التي شُنّت في 25 أغسطس ضد مقاتلي حركة الشباب الاسلامية التابعة لتنظيم القاعدة.

وبعد تلك العملية العسكرية بفترة وجيزة، كان وجهاء محلّيون قد دعوا صحافيين الى العاصمة الصومالية مقديشو حيث عرضوا تسع جثث بينها جثتان تعودان لطفلَين. وقال الوجهاء ان اولئك الاشخاص قُتلوا بدم بارد بايدي جنود صوماليين كان يرافقهم مستشارون عسكريون اميركيون.

وقد دفعت تلك الاتهامات الى اجراء تحقيق. وعبّرت قيادة افريكوم الأربعاء عن اقتناعها بأنّ من قُتل في تلك العملية هم بالفعل من "المقاتلين" الاسلاميين، لكنها لم تنشر التحقيق.

لكن قُبيل نشر بيان افريكوم، كان الموقع الاخباري الاميركي "ديلي بيست" قد نشر تقريرا مطولا حول تلك العملية العسكرية وتحدث فيه عن "ادلة صلبة" على ان جنودا اميركيين قتلوا بالفعل مدنيين خلال العملية.

وقد اورد ديلي بيست في تقريره انه نقل معلوماته عن مسؤولين في جهاز الاستخبارات الصومالي وعن مصادر اخرى قريبة من الملف، مضيفا انه تم العثور على ذخائر اميركية، في حين ان الرواية الرسمية الاميركية تحدثت عن ان مهمة الجنود الاميركيين كانت مقتصرة على تقديم الدعم للقوات الحكومية الصومالية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار