GMT 17:04 2017 الخميس 30 نوفمبر GMT 17:08 2017 الخميس 30 نوفمبر  :آخر تحديث

واشنطن تهدد بـ"تدمير نظام كوريا الشمالية" في حال اندلاع حرب معها

بي. بي. سي.

حذرت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هالي، من أن نظام كوريا الشمالية "سيدمر تماما" في حالة اندلاع حرب معها.

وأدلت هالي بتصريحاتها في اجتماع لمجلس الأمن لمناقشة التجربة الأخيرة لكوريا الشمالية بإطلاق صاورخ باليستي.

وقالت السفيرة الأمريكية إن التجربة دفعت بالعالم نحو الحرب، ودعت جميع الدول إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع بيونغيانغ.

وكان الرئيس، دونالد ترامب، دعا نظيره الصيني، شي جينبينغ، في مكالمة هاتفية، إلى قطع إمدادات النفط عن كوريا الشمالية.

ووافقت الصين، حليف كوريا الشمالية التجاري الوحيد، على تشديد عقوبات الأمم المتحدة على بيونغيانغ، ولكنها رفضت وقف إمدادات النفط لها. وجاء طلب ترامب بعد إطلاق صاروخ باليستي جديد.

وقالت كوريا الشمالية الأربعاء إن الصاروخ الذي أطلقته بلغ ارتفاعا قدره 4475 كيلومترا، وهو ارتفاع أعلى من محطة الفضاء الدولية بعشر مرات، وإنها كان يحمل رأسا حربية قادرة على ضرب أهداف في الأرض.

ولم يتم التأكد من صحة هذه المعلومات، كما أن الخبراء يشككون في قدرة كوريا الشمالية على التحكم في مثل هذه التكنولوجيا. ولكن زعيم البلاد، كيم جونغ أون، وصف التجربة بأنها "ناجحة تماما".

ونددت المجموعة الدولية بالتجربة الأخيرة، ودعا مجلس الأمن إلى اجتماع طارئ.

وحذرت هالي من أن استمرار "الأعمال العدائية" يزيد من حدة الاضطرابات في المنطقة.

وقال سفير روسيا في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إن بيونغيانغ مطالبة بوقف تجاربها الصاروخية النووية، ودعا واشنطن إلى إلغاء مناوراتها مع كوريا الجنوبية المبرمجة في ديسمبر/ كانون الأول، لأنه "ستشعل نار الأوضاع المتوترة أصلا".

ودعت الصين أيضا كوريا الشمالية إلى وقف تجاربها مقابل إلغاء مناورات الجيش الأمريكي، وهو ما رفضته واشنطن في وقت سابق.

قطع إمدادات النفط

وقالت هالي: "نريد المزيد من الصين"، مضيفة أن "الرئيس ترامب، تحدث اليوم إلى الرئيس شي وقال له إننا وصلنا إلى نقطة لابد فيها للصين أن تقطع إمدادات النفط عن كوريا الشمالية".

وتابعت تقول: "نعرف أن المحرك الأساسي لبرنامجها النووي هو النفط، وأن الصين هي أهم مصدر للنفط بالنسبة لها".

وتعد الصين أهم حليف لكوريا الشمالية، وأكبر متعامل تجاري مع بيونغيانغ، التي تعتمد بشكل كبير على إمدادات النفط من الصين.

وقال البيت الأبيض الأربعاء إن ترامب تحدث مع شي جينبينغ هاتفيا وحضه على "استعمال كل الوسائل المتاحة لإقناع كوريا الشمالية بوقف "استفزازها والعودة إلى طريق نزع الأسلحة النووية".

ورد الرئيس الصيني بأن "هدف بكين الثابت هو الحفاظ على الأمن والاستقرار في شمال شرقي آسيا ونزع السلاح النووي من شبه القارة الكورية"، حسب وكالة الأنباء الصينية شينخوا.

ويرى خبراء أن الارتفاع الذي بلغه الصاروخ العابر للقارات يوحي بأنه قادر على ضرب وانشطن، على الرغم من أن كوريا الشمالية لم تثبت أنها توصلت إلى صناعة رؤوس نووية صغيرة.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار