GMT 21:13 2017 الخميس 30 نوفمبر GMT 21:15 2017 الخميس 30 نوفمبر  :آخر تحديث
ردا على تساؤل العثماني حول مصير 32 مليون دولار المخصصة له

وهبي يطالب بتقصي الحقائق في"المخطط الاستعجالي للتعليم"

نادية عماري

الرباط: في رسالة وجهها لرئيس الفريق النيابي لحزب الاصالةً والمعاصرة المغربي المعارض ، طالب عبد اللطيف وهبي، القيادي في الحزب بتكوين لجنة نيابية لتقصي الحقائق في موضوع المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم.

و أشار وهبي إلى كون الحزب و منذ ست سنوات يتهم بمسؤوليته في التصرف بسوء نية في أموال ما يسمى ب" البرنامجالاستعجالي" في مجال التعليم، و هي الاتهامات التي لم تعدمحصورة في الخصوم السياسيين فحسب، بل كانت موضوع اتهام صريح من رئيسي الحكومة الحالية والسابقة من خلال موقعهماالدستوري ،وفي جلسة برلمانية دستورية.

و اعتبر وهبي في الرسالة التي تلقت"إيلاف المغرب" نسخة منها أن هذا الاتهام لا يليق بالسلطة الحكومية التي كان منالمفروض فيها أن تجري أبحاثا وتحريات في الموضوع ، وفق مايمليه القانون والإحساس بالمسؤولية.

و دعا وهبي رئيس الفريق النيابي للحزب إلى تقديم طلب رسمي إلى رئيس مجلس النواب ( الغرفة الاولى بالبرلمان المغربي)في إطارمقتضيات الفصل 67 من الدستور، قصد تكوين لجنة نيابيةلتقصي الحقائق في هذا الموضوع، للتقصي حول حجم المبالغالمرصودة للبرنامج الاستعجالي، و المبالغ المالية التي تم تحويلهافعلا لوزارة التربية الوطنية قصد تنفيذ هذا البرنامج وتاريخالتحويل، فضلا عن نوعية المجالات التي صرفت فيها الوزارةالمعنية هذه المبالغ و كيفية صرفها لهذه الأموال.

و في حال تبث بعد إتمام اللجنة لأشغالها وجود إختلالات جنائية، دعا النائب وهبي إلى إحالة تقريراللجنة المتضمن لتلك الاختلالات على السلطة الحكومية المختصة،قصد إحالتها على النيابة العامة لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية في مواجهة الأشخاص المتورطين كيفما كان موقعهم، من أجل توضيح ملابسات هذا الملف للرأي العام الوطني لإحقاق الحق،ولوضع حد لأي توظيف سياسي لهذا الموضوع من خلال المواقعالدستورية، حسب ما جاءت به الرسالة.

و تأتي رسالة وهبي كرد فعل على مداخلة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ضمن جلسة المساءلة الشهرية ليوم الإثنين الماضي، حينما تساءل عن المسؤول وراء الأموال التي رصدت للمخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم، و عن مصير 32 مليار درهم (32 مليون دولار) التي خصصت لهذا المخطط، بعدما اتهمت التدخلات البرلمانية الحكومة بعدم امتلاك الإرادة الحقيقيةلإصلاح التعليم.

و في تعقيب له على تدخلات البرلمانيين، أفاد العثماني أن معضلةالتعليم عالمية، وتعاني منها جميع الدول بما فيها الدول المتقدمة،مشيرا إلى أن كل الحكومات قامت بجهود في هذا المجال أثمربعضها فيما لم يثمر البعض.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار