GMT 15:05 2017 الأحد 3 ديسمبر GMT 15:08 2017 الأحد 3 ديسمبر  :آخر تحديث
ردًا على المطالبين بإحالة "الولاية الثالثة" عليه

العدالة والتنمية: المجلس الوطني صاحب الكلمة الفصل في إعداد المؤتمر

عبدالله التجاني

الرباط: بعد جدل واسع بين قيادات وقواعد حزب العدالة والتنمية المغربي حول الولاية الثالثة لعبد الإله ابن كيران، وإمكانية طرح المسألة على المؤتمر الوطني الثامن المزمع عقده نهاية الأسبوع المقبل، تدخلت الأمانة العامة لحسم الخلاف معلنة أن الموضوع جرى حسمه في الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني قبل أسبوع.

وأكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في بيان أصدرته مساء اليوم السبت، تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، أن المؤتمر الوطني "إنما يكون مختصا بالمصادقة على المشاريع المحالة عليه والمدرجة في جدول الأعمال الذي يعتبر المجلس الوطني هو صاحب الكلمة الفصل في إعداده"، وذلك في رد مباشر على الأصوات التي نادت بإدراج موضوع الولاية الثالثة في جدول أعمال المؤتمر.

وأضاف البيان، الذي وقعه نائب الامين العام سليمان العمراني، أن الموقف المعلن "سبق أن أكد عليه الأخ الأمين العام خلال انعقاد المجلس الوطني، وعلى أساسه تم اعتماد والمصادقة على المشاريع المحالة عليه، وحين أكد أيضا بعد انتهاء أشغاله من أن القرارت الصادرة عنه هي قرارات مؤسساتية لا غبار عليها".

وعبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن "اعتزازها بنجاح الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني وتنويهها بما جاء في الكلمتين التوجيهتين لكل من الأخ رئيس المجلس الوطني والأخ الأمين العام، واللتين كان لهما أثر واضح في نجاح هذه المحطة وعلى النقاش الراقي والمتحضر والديمقراطي سواء خلال انعقاد المجلس أو بعد انتهاء أشغاله".

وبدا لافتا أن أمانة "العدالة والتنمية "حاولت تطييب خاطر ابن كيران بعد رفض المجلس الوطني عرض مقترح تعديل المادة 16 من النظام الأساسي للحزب على المؤتمر، حيث جاء في البيان ان الأمانة العامة تعبر " عن تثمينها بصفة خاصة للدور المتميز الذي اضطلع به الأخ الأمين العام الأستاذ عبد الاله بن كيران خلال المرحلة التي تولى فيها مسؤولية الأمانة العامة، ولما تحقق للحزب خلالها من إشعاع ومن مكتسبات، وإلى جانبه كل قيادات الحزب ومناضليه ، كل حسب موقعه".

وزاد المصدر ذاته موضحا "تؤكد أن نتائج تصويت المجلس الوطني إنما هي نتيجة تقديرات لا تقلل من ذلك الدور أو من مكانته داخل الحزب حاضرا ومستقبلا، وتعبر عن ثقتها من أنه لا شيء سيثنيه (ابن كيران) عن مواصلة دوره الإصلاحي الوطني وفي تعزيز البناء الديمقراطي - كما كان دوما - إلى جانب إخوانه وأخواته في الحزب، وإلى جانب كافة القوى الإصلاحية في البلد وفي نطاق ثوابت البلاد ومقوماتها الأساسية".

ولم يقف البيان عند هذا الحد، بل ذهب إلى التأكيد على التزام أعضاء الأمانة العامة "مواصلة العمل بنفس إيجابي وحرص جماعي على إنجاح المؤتمر بما يعزز لحمة الحزب ووحدته، ويحقق ما هو معقود عليه من أمل في مواصلة دوره الإصلاحي وتميزه كنموذج في التدبير الديمقراطي واستقلالية القرار الحزبي"، كما دعت الامانة العامة "كافة أعضاء الحزب وأعضاء المؤتمر الوطني إلى مواصلة التحلي بنفس الروح".
وأفاد البيان بأن التأكيد على هذا الموقف، جاء بعد تداول الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية المغربي في ما سمتها "تداعيات نتائج الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني المنعقدة نهاية الأسبوع الماضي"، في إشارة إلى المطالب المتزايدة لأعضاء المؤتمر الوطني الثامن الذين ينادون بعرض موضوع الولاية الثالثة لابن كيران على المؤتمر، باعتباره أعلى هيئة تقريرية رغم حسم المجلس الوطني الموضوع بالتصويت ضد فسح المجال أمام الولاية الثالثة لابن كيران.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار