GMT 1:35 2017 الخميس 7 ديسمبر GMT 18:38 2017 الأحد 10 ديسمبر  :آخر تحديث
بعد اعترافه بالقدس عاصمة جديدة لإسرائيل

الرياض مُدينة: قرار ترمب غير مسؤول

صحافيو إيلاف

عبّرت السعودية الخميس عن "أسفها الشديد" لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

إيلاف من الرياض: جاء في بيان صادر من الديوان الملكي السعودي نقلته وكالة الانباء الرسمية السعودية (واس) تعليقًا على خطوة تر مب "سبق لحكومة المملكة أن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة، وتعرب عن استنكارها وآسفها الشديدين لقيام الإدارة الأميركية باتخاذها، بما تمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس، والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي".

وفي قرار تاريخي، اعترف الرئيس الاميركي الاربعاء بالقدس عاصمة لاسرائيل، ما اثار ادانات حازمة من العالمين العربي والاسلامي ومن المجتمع الدولي. واعتبر الفلسطينيون ان واشنطن لم تعد جديرة بتأدية دور الوسيط في حل الازمة.

نأمل المراجعة
اضاف بيان الديوان الملكي السعودي ان خطوة ترمب "وإن كانت لن تغير أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني في القدس وغيرها من الأراضي المحتلة، ولن تتمكن من فرض واقع جديد عليها، إلا أنها تمثل تراجعاً كبيراً في جهود الدفع بعملية السلام، وإخلالاً بالموقف الأميركي المحايد - تاريخياً - من مسألة القدس، الأمر الذي سيضفي مزيداً من التعقيد على النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي".

تابع البيان "تأمل حكومة المملكة العربية السعودية في أن تراجع الإدارة الأميركية هذا الإجراء، وأن تنحاز إلى الإرادة الدولية في تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة".

واشار البيان الى ان حكومة السعودية "تجدد التأكيد على أهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية ليتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة ولإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة".

تحذير خادم الحرمين
وحذر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز واشنطن الثلاثاء من نقل سفارتها الى القدس قائلًا إن مثل هذا القرار "يستفز مشاعر المسلمين" في العالم.

ونقلت قناة "الاخبارية" عن الملك قوله اثناء محادثة هاتفية مع ترمب أن قرار نقل السفارة "خطوة خطيرة تستفز مشاعر المسلمين كافة حول العالم".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار