GMT 21:30 2017 السبت 23 ديسمبر GMT 15:06 2017 السبت 23 ديسمبر  :آخر تحديث
قد يكون المفتاح لتطوير علاجات في المستقبل

دراسة: إبطاء مرض باركنسون بالتمارين البدنية

عبد الاله مجيد

لندن: اكتشف باحثون ان جزيئاً بروتينياً يتزايد مع ممارسة التمارين البدنية يمنع استفحال اعراض مرض باركنسون وقد يكون المفتاح لتطوير علاجات ضد المرض في المستقبل.

وقال الباحثون في كلية الطب بجامعة كولورادو الاميركية ان التمارين البدنية المكثفة ترتبط بزيادة الجزيء البروتيني DJ-1 الذي يحمي الدماغ من خلال الدور الذي يقوم به في منع تراكم عناقيد بروتينية ضارة تُعرف باسم اجسام ليوي في دماغ المصاب بمرض باركنسون.

والبشر الذين لديهم طفرة في الجين DJ-1 لا تنتج اجسامهم الجزيء البروتيني ومن المؤكد تقريباً ان يُصابون بمرض باركنسون في سن الشباب. ومن اكثر اعراض المرض شيوعاً الارتعاش اللاارادي وبطء الحركة وتصلب العضلات أو عدم مرونتها ولكن هناك جملة مشاكل جسدية ونفسية اخرى ترتبط بالمرض.

وسبب هذه الأعراض هو موت الخلايا العصبية في منطقة من الدماغ ترتبط بانتاج هرمون الدوبامين الذي يقوم بدور حيوي في حركة الجسم.

وأُجريت الدراسة على فئران اختبار مصابة بمرض باركنسون جعلوا بعضها تركض على عجلة ثم قاسوا اداءها الجسدي والذهني في متاهة واختبارات بدنية.

وبعد ثلاثة اشهر تحسن بدرجة كبيرة في هذه الاختبارات اداء الفئران التي كانت تركض على العجلة بالمقارنة مع مجموعة الفئران التي لم تكن لديها عجلة تركض عليها.

وقال رئيس فريق الباحثين البروفيسور كورت فريد من كلية الطب بجامعة كولورادو "ان نتائج دراستنا تشير الى ان التمرين يبطئ استفحال مرض باركنسون بتفعيل الجين الوقائي DJ-1 وبذلك منع البروتين الشاذ من التراكم في الدماغ".

واشار الى ان البحث يستهدف "لب المشكلة" في مرض باركنسون قائلا ان المصابين الذين يمارسون التمارين البدنية سيكونون قادرين على منع خلايا الدماغ من الموت.

واعتبر البروفيسور ديفيد ديكستر استاذ الصيدلة العصبية في كلية امبريال في لندن ان النتائج مثيرة منوهاً بأن الدراسة تقدم بعض التفسير لدور التمارين وكيف تساعد في الحقيقة برفع مستويات البروتين الذين يحمي الدماغ. وقال ان معرفة ما يسبب زيادة انتاج هذا البروتين قد تؤدي الى ايجاد علاج يمكن ان يبطئ بفاعلية تقدم المرض.

واضاف البروفيسور ديكستر ان المثير للاهتمام ايضاً ان الدراسة هي الأولى التي تشير الى ان التمارين البدنية يمكن ان تساعد في اكثر من التنكس الجسدي بسبب باركنسون بتحسين الذاكرة من خلال زيادة مستويات البروتين DJ-1 ، الأمر الذي لم تتناوله دراسات سابقة. ولكن البروفيسور جون هاردي استاذ علم الاعصاب في كلية لندن الجامعية دعا الى مزيد من الابحاث للتحقق من نتائج الدراسة سريرياً.

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الاندبندنت". الأصل منشور على الرابط التالي

http://www.independent.co.uk/news/health/parkinsons-treatment-slow-disease-exercise-protective-protein-dj-1-colorado-university-school-a8125451.html


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار