GMT 20:35 2017 الثلائاء 26 ديسمبر GMT 20:38 2017 الثلائاء 26 ديسمبر  :آخر تحديث

حماية معززة لنائب إسرائيلي بعد تهجمه على عائلات معتقلين فلسطينيين

أ. ف. ب.

القدس: تقرر توفير حماية معززة للنائب الاسرائيلي أورن حزان الذي تهجم أمام الكاميرات على فلسطينيين من غزة كانوا متوجهين الاثنين لزيارة أبنائهم في سجن رامون جنوب اسرائيل، في عمل أثار ردود فعل فلسطينية غاضبة.

وصعد حزان من حزب الليكود اليميني بزعامة بنيامين نتانياهو والمعروف بتصرفاته الاستفزازية الاثنين الى حافلة تقل اشخاص من غزة حصلوا على تصريح خاص لمغادرة القطاع المحاصر وزيارة أقربائهم المعتقلين.

وحرص النائب يرافقه عدد من ناشطي اليمين على اصطحاب وسائل الاعلام معه لتسجل ادانته السماح بمثل هذه الزيارة في حين تحتجز حركة حماس في قطاع غزة ثلاثة مدنيين ورفات جنديين بحسبه.

وامام الكاميرات قام بتخويف الركاب وأراد ارغامهم على "ادانة الارهاب". وقال "اماكن أقاربكم هي تحت التراب" متبجحا بأنه سيطرح للتصويت قانونا يمنع زيارة السجناء الذين تتهمهم اسرائيل "بالارهاب".

وقال لأم معتقل "ابنك كلب" وأضاف قبل ان يغادر الحافلة "انتم زبالة".

وردت عليه فلسطينية قائلة "احكوا مع حماس لكي تروا ابناءكم وليس معنا. لكم الحق مثلما لنا الحق في ان نرى أبناءنا".

وتناقلت وسائل الاعلام صور الحادثة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي واثارت ردود فعل فلسطينية غاضبة ودفعت المتحدث باسم الجناح العسكري لحماس أبو عبيدة للرد في تصريح نادر.

وافاد بيان للجنة الدولية للصليب الاحمر انه من "حق العائلات ان تزور احباءها بكرامة" مشيرا الى ان الصليب الاحمر "يبقى ملتزما الحفاظ على الاواصر العائلية بين المعتقلين وذويهم".

من جهته، قال أبو عبيدة عبر تويتر "نقول للعدو بدل الخسة والزج بسفهائكم ليمارسوا أفعالا صبيانية تارة ودفع عائلات الجنود المضللة تارة ليجتروا ما لقنتموهم من روايات واستغفلتموهم بها، لتكن لديكم الجرأة لفتح الملف في المكان المناسب ولتحلوا المسألة بشجاعة بدلا من الاستقواء على النساء".

وقررت الكنيست توفير حماية معززة لحزان وفق يوتام ياكير المتحدث باسم البرلمان.

وحزان معروف بسلوكه الاستفزازي وكان نتانياهو تدخل في أغسطس لمنعه من التوجه الى الحدود للتعارك مع نائب أردني.

ووجهت اليه عام 2015 تهم القوادة وتعاطي المخدرات وأوقف عن اي نشاط برلماني بعد اهانة نائبة معوقة، وعٌُلق مهامه كنائب لرئيس الكنيست.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار