GMT 21:30 2017 السبت 4 فبراير GMT 10:54 2017 الأحد 5 فبراير  :آخر تحديث
هل يعادي الاتحاد الأوروبي ويسقطه؟

سياسة ترامب الخارجية تُخيف حلفاء أميركا

عبد الاله مجيد

لندن: بعيد ساعات من توقيع دونالد ترامب على الأمر التنفيذي بمنع مواطني سبعة بلدان مسلمة من دخول الولايات المتحدة، اتصل الرئيس الاميركي بالعاهل السعودي الملك سلمان لبحث تعزيز العلاقات بين البلدين. في هذه الأثناء، ينظر كثير من حلفاء أميركا بدهشة إلى سياسة ترامب الخارجية التي تبدو عازمة على تدمير كثير من المؤسسات والتحالفات التي أُقيمت خلال خمسين عامًا ماضية. 

مشكلة أو حل؟

لكن حظر السفر لم يشمل مواطني السعودية أو مصر أو الامارات، بين بلدان مسلمة أخرى. بل أن أوساطًا خليجية رأت في القرار إعادة فرض العزلة الدولية على إيران، ولا سيما بعد التحذير الرسمي الذي تلقته طهران من مستشار الأمن القومي الاميركي مايكل فلين.

ونقلت مجلة "إيكونومست" عن الإعلامي السعودي عبد الرحمن الراشد قوله: "ادارة ترامب تنظر إلى ايران بوصفها جزءًا من المشكلة، خلافًا لإدارة أوباما التي رأت فيها جزءًا من الحل". وأشارت المجلة إلى أن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون معروف في الرياض، وانه زار منطقة الخليج في نوفمبر الماضي حين كان رئيس شركة إكسون موبل. وقال مصدر دبلوماسي: "انه صديق للسعودية كما يجب أن يكون الصديق". 

من جهة أخرى، جاء رد فعل إيران غاضبًا من المحافظين والمعتدلين على السواء. وقال المعلق الإيراني علي علي زاده إن الاجراء الاميركي يزيد عزل إيران في وقت البلاد بأمس الحاجة فيه إلى أن تكون جزءًا من الأسرة الدولية". 

لكن مراقبين حذروا من أن لغة إدارة ترامب الخطابية المعادية للمسلمين يمكن أن تقدم خدمة للجهاديين في أنحاء العالم الذين يتفقون مع ستيفن بانون، مستشار ترامب، على وجود صدام حضارات بين الإسلام والمسيحية. 

يناصبه العداء!

كذلك، يبدو أن سياسات ترامب تبعده عن القادة الأوروبيين، وتعمل على تعميق الخلافات بين الدول الاوروبية نفسها. واعلنت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل أن نظرة ترامب إلى المسلمين جميعًا على انهم موضع شبهة ليس مبررًا، وهو موقف رددته عواصم اوروبية عدة. 

لكن خوفًا أعمق يساور القادة الاوروبيين، وهو أن ينهي ترامب دعم أميركا للاتحاد الأوروبي أو أن يناصبه العداء. ويُلاحظ أن تيد مالوك الذي طُرح اسمه مرشحًا لمنصب سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الاوروبي قارنه بالاتحاد السوفيتي، وأشار إلى أنه قد يريد أن يساعد في إسقاطه. 

وعزفت ادارة ترامب نغمة عدائية اخرى حين اعلن مستشار ترامب التجاري بيتر نافارو موت الاتفاقية التجارية التي يجري التفاوض بشأنها بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، باسم "الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي". وبعد انسحاب ترامب من الاتفاقية التجارية مع بلدان حوض المحيط الهادئ، ستبحث البلدان الاوروبية عن شركاء آخرين، وستسعى إلى عقد اتفاقيات تجارية مع دول أخرى غير اميركا، ولا سيما اليابان والمكسيك. كما يرى بعض الاوروبيين فرصًا لتوسيع التجارة مع الصين. 

مكروه في بريطانيا 

لكن وحدة اوروبا هشة، كما يحرص ترامب على التذكير دائمًا، وإذا رفعت أميركا العقوبات المفروضة على روسيا بعد ضمها شبه جزيرة القرم وتدخلها في شرق أوكرانيا، فإن ميركل ستجد صعوبة في الحفاظ على التوافق بشأن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها أوروبا نفسها ضد روسيا، ويجب أن تُجدد هذا الصيف. 

وتراهن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي كانت أول رئيس حكومة يزور ترامب بعد انتخابه على أن التقرب منه قد يساعد في التخفيف من غلواء بعض مواقفه، مثل وصفه حلف الأطلسي بالحلف البالي والعتيق، واقناعه بأن الحلف ضروري في مواجهة روسيا.

لكن احتضان ترامب ينطوي على مخاطر. فهو مكروه في بريطانيا حيث وقع نحو مليوني بريطاني على مذكرة تطالب بإلغاء دعوته لزيارة لندن رغم أن مؤيدي بريكسيت يعتبرون انفسهم جزء من "الثورة العالمية" التي يقودها بانون ضد النخب التقليدية.  

إعادة تفاوض

سيلتقي ترامب عددًا من نظرائه الاوروبيين على الأرجح خلال قمة الأطلسي في بروكسل التي سماها ذات يوم "مكانًا مقيتًا". وكان ترامب التقى نظيره المكسيكي إنريكه بينيا خلال الحملة الانتخابية، لكن بينيا ألغى زيارته بعد مطالبة ترامب المهينة بأن تدفع المكسيك تكاليف الجدار الذي وعد ببنائه على الحدود المكسيكية.

ويعتزم ترامب إعادة التفاوض في شأن اتفاقية التجارة الحرة في اميركا الشمالية التي تعتبر المحرك الوحيد للاقتصاد المكسيكي، خصوصًا بعد هبوط اسعار النفط. ورد بينيا باقتراح مساومة كبرى تُبحث فيها قضايا التجارة والهجرة والأمن وضبط الحدود في مناورة لكسب الوقت. فالمفاوضات التجارية بصفة خاصة يمكن أن تستغرق وقتًا طويلًا والمكسيك ليست في عجلة من أمرها. وإذا جاءت إدارة جديدة في عام 2021، فإن سياسات أميركا قد تتغير. ومن الجائز أن تعقد دول أخرى آمالًا مماثلة على مثل هذا المخرج.

لكن الأمل بأن تكون السنوات الأربع المقبلة مجرد فترة مزعجة عبارة لا تنسجم مع التغيير الذي احدثه اسبوعان فقط من إدارة ترامب.  

 

أعدت «إيلاف» هذا التقرير بتصرف عن مجلة «ايكونومست». الأصل منشور على الرابط الآتي:

http://www.economist.com/news/briefing/21716081-alliances-and-institutions-half-century-making-seem-imperilled-many-american-allies-are

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار