GMT 0:00 2017 الأحد 5 فبراير GMT 5:06 2017 الإثنين 6 فبراير  :آخر تحديث

انتقادات لمجلة دير شبيغل بسبب كاريكاتير لترامب يقطع رأس تمثال الحرية

بي. بي. سي.

رسم كاريكاتير لصحيفة دير شبيغل

رسم كاريكاتير لصحيفة دير شبيغل

تعرضت مجلة دير شبيغل الألمانية واسعة الانتشار لموجة انتقادات، بسبب رسم كاريكاتيري على صدر صفحتها الأولى يبدو فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو يرفع خنجرا في يد، ورأس تمثال الحرية الشهير في اليد الأخرى، وكتب إلى جانب الصورة شعار "أمريكا أولا".

ووجهت عدد من الصحف انتقادات للصحيفة، بينما وصف ألكسندر غراف لامبسدورف، نائب رئيس البرلمان الأوروبي، الرسم بأنه "عديم الذوق."

وأضاف أن الرسم "يخبر عن صحفيي دير شبيغل، أكثر مما يخبرنا عن ترامب."

وقال صاحب الرسم إيدال رودريغيز، إن رسمه يعبر عما وصفه بـ"نحر الديمقراطية."

وتدهورت العلاقات الألمانية الأمريكية في الفترة الأخيرة، منذ تولي ترامب مهامه في البيت الأبيض، الذي انتقد سياسة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ووصف ترامب سياسة ميركل بأنها كانت "خطأ كارثيا" عندما سمحت باستقبال أكثر من مليون لاجئ أغلبهم من الشرق الأوسط.

وهاجم مساعد ترامب بشؤون التجارة مؤخرا الحكومة الألمانية، قائلا إنها حققت مكاسب تجارية مستغلة هبوطا في عملة اليورو.

وجاء الكاريكاتير في الصفحة الأولى لمجلة دير شبيغل، مشابها لرسم نشرته صحيفة نيويورك يدلي نيوز في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، لكن ذلك الرسم كان أقل حدة في التصوير، من الكاريكاتير الذي ظهر على صفحة دير شبيغل الأولى.

وقال رودريغيز، الذي وصل لاجئا إلى الولايات المتحدة، قادما إليها من كوبا عام 1980، في تصريحات لصحيفة واشنطن بوست: "أردت ان أشبه ترامب تنظيم الدولة الإسلامية فكلاهما متطرف" حسب قوله.

وقال مدير تحرير دير شبيغل، كلاوس برينكبومر، في عمود صحفي، إن ترامب أراد أن "يؤسس لديمقراطية غير ليبرالية".

واتهم البيت الأبيض عددا من وسائل الإعلام بما سماه "النقل غير المسؤول لتقارير تهدف إلى تشويه صورة الرئيس الأمريكي والإدارة الجديدة."

 



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار