GMT 23:30 2017 الإثنين 6 فبراير GMT 5:38 2017 السبت 11 فبراير  :آخر تحديث
إستملاك الأراضي لن يكون سهلا

جدار ترامب الحدودي يواجه عقبات

عبد الاله مجيد

لندن: من كان ليعتقد أن طابة غولف ربما تحتاج تأشيرة لتعبر الحدود الأميركية إلى المكسيك؟ هذا ما يمكن أن يحصل إن كان بناء جدار دونالد ترامب لفصل أميركا عن المكسيك سار بحسب المخطط له، إذ يمر في مضمار غولف في منتجع قريب من الحدود، يرويه نهر ريو غراندي، ويعمل قربه حرس الحدود الأميركيين، يلاحقون المهربين الذي يحاولون التسلل عبر الحدود. ويقول جريمي برنارد، مدير المنتجع، مازحًا: "إذا ضُربت كرات الغولف بقوة كافية، فقد تحتاج إلى جواز سفر وتأشيرة لأنها ستعبر إلى المكسيك". 
إجراءات استملاك
إلى جانب شح عمال البناء المسجلين، من العقبات الرئيسة التي ستواجه ترامب استملاك أراضي من أصحابها للاستخدام العام. وبحسب مكتب المحاسبة الحكومي، فإن الحكومة الفدرالية والسكان الأصليين لا يملكون إلا ثلث الحدود التي تمتد 2000 ميل مع المكسيك، في حين أن الأرضي الأخرى ملكية خاصة أو ملك الولايات الجنوبية، ولا سيما تكساس. 
ويكون استملاك الحكومة الفدرالية عادة بتسوية بين الفرقاء، واحيانًا بعد دعوى قضائية تقيمها الحكومة إذا تعذرت التسوية مع مالك الأرض.  وكان ترامب تحدث في حملته الانتخابية عن بناء جدار يرتفع 35 إلى 50 قدمًا بكلفة يمكن أن تصل إلى 25 مليار دولار، بحسب تقديرات شركة سانفورد سي. برنشتاين للبحوث والمعلومات الاستثمارية. 
وقبل استملاك الأراضي التي يمر فيها الجدار، على المسؤولين القيام بعمليات مسح والتفاوض مع أصحاب الأرض ليبيعوها بإرادتهم، ونقل بعض المالكين لإسكانهم في مناطق أخرى، وتقديم دعاوى قانونية ضد رافضي بيع اراضيهم للحكومة الفدرالية. 

أرض حرام
في تكساس، تتألف الرقعة التي يبدأ منها الجدار من سدود وحواجز مائية ضد الفيضان تملكها الحكومة على امتداد المنطقة الحدودية.  ويشير برنارد إلى السدود التي تخترق منتجعه قائلًا إن الجدار الذي يتحدث عنه ترامبل يجب أن يمر في هذه البقعة.  كما يوجد في المنتجع اكثر من 200 مرآب لوقوف السيارات في الجهة الجنوبية من المنتجع، يملكها متقاعدون. وستكون املاكهم في أرض حرام إذا مر الجدار.
يتطلع أوثال براند، المرشح لرئاسة بلدية ماكلين في تكساس، إلى تحرك ترامب لمكافحة عمليات التسلل عبر الحدود. يقول مع ذلك إن فكرة بناء جدار "غبية" ويفضل تكثيف الدوريات الحدودية على امتداد النهر، إلى جانب إجراءات أخرى. 
ويرى برنارد الذي انتخب ترامب أن الجدار فكرة معقولة على ألا يمر بأرضه حيث سيكون بناؤه عملية "معقدة". ويأمل شقيقه مارك في أن يتعاطف ترامب، الذي يملك 17 مضمارا للعبة الغولف، مع موقف العائلة. ويقول الشقيق الأكبر انه يود أن يدعو ترامب ليرى مضمار الغولف بنفسه فيعرف تضاريس المنطقة الحدودية. وإذا جاء ترامب سيسأله: "إذا كان الجدار سيمحوني ماذا ستفعل؟ وكيف تُريد أن تُعامل؟" 


أعدت «إيلاف» هذا التقرير بتصرف عن موقع "بلومبرغ". الأصل منشور على الرابط الآتي:
https://www.bloomberg.com/news/articles/2017-02-02/the-wall-needs-the-consent-of-many


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار