GMT 10:50 2017 الأربعاء 8 فبراير GMT 22:49 2017 الأحد 12 فبراير  :آخر تحديث
تيلرسون يقوم بواجباته بدون الإدلاء بتصريحات علنية

الخارجية الاميركية صامتة وترامب يصوغ سياسة البلاد

أ. ف. ب.

واشنطن: أحدثت القرارات التي اتخذها الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشأن الامن القومي خلال الاسبوعين الماضيين احتجاجات في العالم، الا أن اوساط السياسة الخارجية في واشنطن تلتزم الصمت المطبق. 

وفيما اصبحت المؤتمرات الصحافية اليومية التي يعقدها البيت الابيض مسرحًا سياسيًا ينتظر الجميع مشاهدة فصوله، لم تعقد وزارة الخارجية أي مؤتمر صحافي منذ تنصيب ترامب رئيسًا للبلاد. 

ورغم المصادقة على تعيين ريكس تيلرسون على رأس وزارة الخارجية، الا ان العديد من المناصب العليا فيها لا تزال شاغرة، ويقوم تيلرسون، الشخصية البارزة في عالم النفط، بأعماله اليومية دون الإدلاء بتصريحات علنية. 

من المؤكد ان جميع الرؤساء الاميركيين يحددون سياستهم الخاصة بشأن الامن القومي التي تنفذها بعد ذلك وزارة الخارجية ووزارة الدفاع ومجموعة اجهزة الاستخبارات الاميركية. 

الا ان تفاصيل الادارة اليومية للسياسة الخارجية اضافة الى توضيح السياسة والدفاع عنها امام الصحافة والرأي العام، تبقى مسؤولية وزارة الخارجية والوسط الدبلوماسي. 

والثلاثاء وبعد 18 يومًا من تنصيب ترامب وستة ايام من تثبيت تيلرسون، لا تزال وزارة الخارجية من دون متحدث باسمها، وليست لديها خطط لاستئناف المؤتمرات الصحافية اليومية. 

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية بالانابة بعد ان عمل نائبًا للمتحدث في ادارات سابقة، انه لا توجد خطط لتغيير الوضع الراهن قبل نهاية الاسبوع. 

وصرح لوكالة فرانس برس "سنواصل العمل مع الاجهزة المعنية والبيت الابيض، وندرس استئناف المؤتمرات الصحافية اليومية في اقرب وقت ممكن".  عندما وصل تيلرسون الى مكتبه الخميس، ألقى كلمة لقيت استحسانًا بين موظفيه الجدد البالغ عددهم نحو الفي موظف اكد فيها احترامه خبراتهم ووطنيتهم. 

لكنه لم يعلق على الشؤون السياسية ولم يكشف عن سياسة خاصة به بعد. 

اما ترامب فقد رحب برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، واصطدم مع رئيس وزراء استراليا، وأجرى اول مكالمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على امل ان تكون فاتحة صداقة بينهما. 

واحدث قراره فرض حظر على وصول اللاجئين وتعليق اصدار التأشيرات لمواطني سبع دول مسلمة احتجاجات في انحاء العالم، قبل ان تتدخل محكمة اميركية وتعلق القرار. 

وعندما تم نشر برنامج تيلرسون الاسبوعي خلال عطلة نهاية الاسبوع، كان عنوان كل يوم "الوزير تيلرسون يحضر اجتماعات وجلسات اطلاع في وزارة الخارجية". 

ومنذ ذلك الوقت، لم يضف الى البرنامج سوى حدث واحد، وهو اللقاء مع ترامب في البيت الابيض الثلاثاء، ناقشا خلاله كما يعتقد تعيين نائب له لمساعدته في ادارة الوزارة. 

ويتصل تيلرسون هاتفيًا بوزراء خارجية دول حليفة له مثل استراليا واليابان وكوريا الجنوبية. 

الا ان الكشف التقليدي للمكتب الصحافي عن المكالمات يصدر اليوم التالي، ولم يتضمن الكثير من التفاصيل. 

وعندما صوت البرلمان الاسرائيلي الاثنين على تشريع المستوطنات المقامة على أراضٍ خاصة في الضفة الغربية المحتلة، صدر رد الفعل الفاتر لوزارة الخارجية في وقت متأخر من اليوم تحت اسم "مسؤول في وزارة الخارجية". 

ورغم ان ذلك ربما يسبب مشاعر الاحباط للصحافيين، ولكن لا يبدو ان ذلك مهم فعلاً؟

ففي نهاية المطاف، فإن ترامب - رئيس تيلرسون والقائد العام للقوات المسلحة - وموظفيه يشغلون الصحافيين والرأي العام بتصريحاتهم وتغريداتهم الهجومية. 

ويخشى موظفو وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية الاميركية في انحاء العالم الادلاء بتصريحات، لكن مشاعر الاحباط تتزايد. ومن الامثلة على ذلك توقيع نحو الف موظف مذكرة تدين سياسة ترامب حول اللاجئين. 

- صمت مطبق -

عندما تولى الرئيس الاميركي الاسبق جورج دبليو بوش ووزير خارجيته كولين باول السلطة العام 2001، وعندما وصل باراك اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون الى البيت الابيض في 2009، كانت وزارة الخارجية تعقد مؤتمرات صحافية خلال ايام من توليها مسؤولياتها. 

قال جيف راثكي، الذي عمل مديرًا للمكتب الصحافي في وزارة الخارجية بين 2014 و2015، إن هناك سببين يجعلان صمت وزارة الخارجية امراً مقلقاً. 

واوضح "اولاً البيت الابيض يجب ان يتحدث عن قضايا داخلية ودولية، ولذلك هناك حدود لكمية المعلومات الخاصة بالسياسة الخارجية التي يمكن للمتحدث باسم البيت الابيض الكشف عنها في مؤتمر صحافي". 

واضاف "اما الثاني فهو ان هناك العديد من الاحداث التي تدور حول العالم يوميًا، كبيرة وصغيرة، تؤثر على المصالح الاميركية". 

وتابع "اذا لم تنتهز الولايات المتحدة الفرص لمناقشة هذه القضايا علنًا، فقد تفقد الفرصة للتأثير عليها". 

وفي هذه الاثناء وبعد عاصفة التصريحات المثيرة للجدل والمتناقضة احيانًا، والاوامر التنفيذية التي اصدرها ترامب، فإن لدى العالم العديد من التساؤلات التي تتطلب أجوبة. 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار