GMT 7:38 2017 الجمعة 10 فبراير GMT 16:24 2017 الخميس 16 فبراير  :آخر تحديث
تحديد ناطقين لعمليات التحرير والاعلام الذي يغطيها

شكوى «سنية» لواشنطن ولندن من انتهاكات الموصل

د أسامة مهدي

إيلاف من لندن: شكا رئيس ائتلاف متحدون نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي لواشنطن ولندن.. فيما لمحت القوات العراقية إلى أنها على وشك اطلاق عمليات تحرير أيمن الموصل، وأعلنت عن أسماء القادة العسكريين المخولين التصريحات بالتزامن مع تسجيل وسائل الاعلام، التي ستغطي وقائع المعركة الوشيكة.

وبحث النجيفي خلال اجتماعه مع السفير الاميركي في العراق دوغلاس سيليمان الاوضاع السياسية والأمنية، وإعادة البناء وحاجة محافظة نينوى للإعمار كون الموصل اصبحت مدينة منكوبة.. اضافة الى مناقشة إزالة الألغام والقنابل غير المنفجرة وإعادة بناء الجسور ومنشآت الماء والكهرباء والبنية التحتية، والتي تتجاوز كلفتها مائة مليون دولار، حيث أشار السفير إلى أن هناك 300 مشروع تعمل الأمم المتحدة على تنفيذها، وتتحمل الولايات المتحدة كلفة 200 مشروع منها.

واكد النجيفي، وهو من ابناء الموصل وشقيق اثيل النجيفي محافظها السابق، أن المدينة شهدت عمليات سرقة وحرق واختطاف بعد خروج حرس نينوى (السني) منها بقرار من القوات المشتركة .. لكنه اوضح أن "هناك علاقة جديدة نشأت بين المواطنين والقوات العسكرية المحررة قوامها الاحترام والاعجاب والتعاون، ما يخلق بيئة مناسبة في التسريع بتحرير الساحل الأيمن من المدينة" .. كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه مساء امس، اطلعت على نصه "إيلاف".

واشار الى أن "هناك مخاوف لدى المواطنين من أن لا يقود النصر العسكري الى تحقيق السلام الدائم والثقة بالمستقبل، ذلك أن أبناء المدينة شاركوا عبر حرس نينوى في عمليات التحرير وقدموا الشهداء والجرحى وكان لدورهم أثر كبير في ثقة المواطنين بمستقبلهم وحمايتهم، لكن خروجهم بعد يوم واحد من مسكهم لثلاثين حيًا من أحياء الساحل الأيسر للموصل ولّد شعورًا بالاحباط، ونال من الثقة في المستقبل وبعث برسالة مفادها أن النوايا السياسية ما زالت تفعل فعلها لاخماد بريق النصر وفرحته".

ولفت النجيفي إلى أن "الوضع الأمني بعد خروج مقاتلي حرس نينوى شهد حوادث وعمليات سرقة وحرق واختطاف، ما يدعو إلى التدخل العاجل لعدم فسح المجال لخلايا داعش من استغلال الوضع".

وشدد على ضرورة "التمسك بالاتفاقيات التي سبقت عمليات التحرير وبخاصة توزيع الواجبات وتحديد القوات وطبيعة حركتها وعدم الخروج عنها، لأن ذلك ينال من الثقة في ثبات الموقف ويمنح البعد السياسي تأثيرًا كبيرًا في صياغة مواقف جديدة، ولا بد من إبعاد الأجندات الأجنبية من التأثير على معركة تحرير الموصل، أو استغلال نتائجها في غير مصلحة المواطن، فالنصر عراقي وحصاده للعراقيين دون غيرهم". 

وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت في 28 من الشهر الماضي عن صدور أوامر باعتقال قائد قوات حرس نينوى أثيل النجيفي، وإحالته إلى الجهات القضائية المختصة في حال تواجده بمدينة الموصل، فيما أشارت إلى أن مهمة مسك الأرض داخل أحياء الساحل الأيسر للمدينة أوكلت إلى قوات الجيش العراقي وشرطة نينوى وقررت ابعاد الحرس الذي يضم متطوعين وعسكريين سابقين من ابناء الموصل تقدموا لقتال تنظيم داعش الى خارج المدينة، وسط شكوك بأن تكون وراء هذا الاجراء أهداف سياسية وطائفية ضيقة، حيث تسمح القوات في المقابل لمليشيات الحشد الشعبي الشيعي بالتواجد حول الموصل والاشتراك في معاركها الحالية.

وعلى الصعيد نفسه، اكد اسامة النجيفي خلال اجتماع مماثل مع السفير البريطاني فرانك بيكر إن تحرير الساحل الأيسر من الموصل نصر كبير ويسجل نجاحاً متميزًا للقوات المحررة، رافضاً في الوقت ذاته تأجيل الانتخابات المحلية في نينوى إلى أجل غير محدد، واستثناءها مع محافظة كركوك من الانتخابات المقررة في 16 سبتمبر المقبل.

وجرى خلال الاجتماع بحث ملفات متعددة تتعلق بالوضع السياسي والأمني ومعركة تحرير الموصل والتحديات المطروحة وسبل التصدي لها، حيث شدد النجيفي على أن الوضع الأمني في المدينة يحتاج إلى معالجات سريعة لمنع أية خروقات أو عمليات سرقة أو اعتقال خارج السياقات المعتمدة .

وحذر من مخاطر خسارة السلام بعد تحقيق النصر في المعركة، مبيناً ان الوضع السياسي في نينوى معقد، وما زال الجهد السياسي الذي ينبغي أن يبذل أقل كثيرًا مما هو مطلوب، ما ولّد قلقًا من المستقبل في ظل غياب الرؤية الواضحة .. واشار الى انه لا يجوز تأجيل الانتخابات المحلية في نينوى إلى أجل غير محدد، داعيًا الى تحديد موعد محدد لها كي يكون المواطن على بينة من أمره.

تحديد ناطقين لعمليات تحرير ايمن الموصل والاعلام الذي يغطيها

باشرت قيادة العمليات العراقية المشتركة خلال الساعات الاخيرة بتسجيل أسماء جميع القنوات الإعلامية والوكالات الإخبارية العراقية والعربية والعالمية والمراسلين الحربيين الراغبين بتغطية المرحلة الثالثة لعمليات قادمون يا نينوى، معركة تحرير الموصل لتحرير الساحل الايمن لها.

وبدأت القيادة بتسجيل أسماء الطواقم الإعلامية وأرقام العجلات التي ستستخدمها لاستحصال الموافقات والتخويلات الرسمية للاشتراك في تغطية هذه المعركة الإعلامية الوطنية .. واكدت انه لن يسمح لأي إعلامي أو قناة بالتغطية بدون الحصول على الموافقة والتخويل الصادرعن قيادة العمليات المشتركة.

وشددت على جميع وسائل الاعلام الالتزام بالتعليمات الصادرة منها، مؤكدة منع "منعًا باتًا" النقل المباشر من مسرح العمليات، وذلك لما له من أضرار على سير العمليات الجارية. ونوّهت الى أنه سيتم تسجيل الملاحظات على أي وسيلة اعلام لا تلتزم بهذا القرار.

كما اعلنت قيادة العمليات المشتركة أن المخولين بالتصريح حول سير معارك تحرير ايمن الموصل هم:  قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله، و قادة المحاور وهم كل من: الفريق الركن عبد الغني الاسدي والفريق رائد شاكر جودت والفريق قاسم نزال، فضلاً عن المتحدث الرسمي باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول وخلية الاعلام الحربي، وعن محور الحشد الشعبي أحمد الاسدي. 

ومن جهته، اكد قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الامير يار الله أن الاستعدادات لتحرير الساحل الايمن من مدينة الموصل جاهزة .. مشيرًا الى أن القطعات العسكرية تنتظر أمر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي للعبور الى ذلك الساحل. 

وقال القائد العسكري في تصريح، اطلعت على نصه "إيلاف"، إن "الاستعدادات بشأن معركة الساحل الايمن جاهزة، وننتظر امر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي للبدء بعملية تحرير غرب الموصل".
يذكر أن القوات العراقية المشتركة وبمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي تواصل منذ 17 اكتوبر الماضي عملية استعادة الموصل من قبضة تنظيم داعش، وهي ثاني أكبر مدن العراق بعد العاصمة بغداد، وأكبر مدينة تقع حاليًا في قبضة التنظيم في العراق، وكانت أولى المدن التي سيطر عليها التنظيم في صيف عام 2014 قبل أن يجتاح شمال البلاد وغربها.  

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار