GMT 5:30 2017 الخميس 16 فبراير GMT 0:38 2017 الجمعة 17 فبراير  :آخر تحديث
ضربة جوية تقتل قادة لداعش بينهم والي المدينة

أيمن الموصل مهدد بمجاعة وأيسرها بتوقف المساعدات

د أسامة مهدي

يعيش سكان مدينة الموصل العراقية الشمالية أوضاعًا إنسانية صعبة في ظل استمرار العمليات العسكرية فيها منذ خمسة أشهر، حيث حذرت نائبة من مجاعة في أيمن المدينة، وقالت الامم المتحدة إنها ستوقف مساعداتها الغذائية والدوائية لايسرها.. في وقت قتلت ضربات جوية ثلاثة قادة بتنظيم داعش بينهم والي الموصل. 

إيلاف من لندن: قالت النائبة انتصار الجبوري إن ساحل الموصل الايمن يشهد بوادر مجاعة مخيفة معبرة عن قلقها البالغ من الاوضاع الانسانية الصعبة التي يعيشها السكان هناك تحت سيطرة تنظيم داعش. 

وأوضحت الجبوري في تصريح صحافي مكتوب ارسلت نسخة منه الى "إيلاف" اليوم، أن أوضاع أهالي الموصل في  ساحل المدينة الايمن  مأساويّة جدًا، فهم يمرون بظروف معاشية وصحية غاية في السوء وان النقص الحاد في المواد الغذائية والماء الصالح للشرب وحليب الاطفال والمستلزمات الضرورية بدا واضحًا، خصوصًا وان غالبية العوائل قد استنفذت كل مخزونها من المؤن وأن ارتفاع اسعارها الى ارقام فلكية ثم نفادها من السوق يهددان بخلق مجاعة كبيرة.

وطالبت الجبوري القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي رئيس الوزراء بضرورة الاسراع في تحرير الساحل الايمن للموصل وانقاذ اهله من الجوع والبطش الذي يمارسه التنظيم وايجاد حلول سريعة لاغاثة العوائل وتجنيب المواطنين مجاعة حقيقية باتت بوادرها ظاهرة.

كما ناشدت البرلمان العراقي والامم المتحدة والمنظمات الانسانية والاغاثية بالتدخل العاجل وتقديم ما يمكن من مساعدات للحيلولة دون وقوع كارثة انسانية يصعب التعامل معها ويكون الخاسر الوحيد فيها هو المواطن.

وبالتزامن مع ذلك، قالت الأمم المتحدة إنها ستوقف توزيع المساعدات الإنسانية إلى أهالي الساحل الأيسر في الموصل، بسبب استمرار قصفه من قبل تنظيم داعش.

 وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي، في تصريح صحافي، إن "الأمم المتحدة اتخذت هذا القرار إلى حين تحسن الوضع الأمني في ايسر الموصل وشرقها. واكدت غراندي أنه من الصعب الاستمرار بالعمل نتيجة استمرار سقوط القذائف الصاروخية على الأحياء المحررة هناك منذ 25 يناير الماضي.

وكانت القوات الامنية العراقية قد فرضت في العاشر من الشهر الحالي حظرًا للتجوال في الجانب الايسر من المدينة، بعد ايام من اعلان تحريره من سيطرة داعش، وذلك اثر تفجيرات انتحارية اوقعت العديد من القتلى والجرحى.   

وتخشى مصادر عراقية أن يؤدي هذا الانهيار الامني الى تأخير انطلاق عملية تحرير الجانب الايمن من المدينة، التي اكتملت خططها والاستعدادات العسكرية لتنفيذها لاكمال استعادة ثاني اكبر مدن البلاد بعد العاصمة آخر معاقل تنظيم داعش في العراق من سيطرة التنظيم الذي يحتلها منذ العاشر من يونيو عام 2014.
 
مقتل ثلاثة قادة لداعش بينهم والي الموصل 

وأعلن في بغداد عن مقتل ثلاثة قادة بتنظيم داعش بينهم والي الموصل بضربات جوية شنتها طائرات التحالف الدولي على مقر لهم في الساحل الأيمن من المدينة.

وأشارت خلية الاعلام الحربي للقوات العراقية المشتركة، في بيان اطلعت على نصه "إيلاف" اليوم، الى أنه بناء على معلومات مديرية الاستخبارات العسكرية، فقد قصف طيران التحالف الدولي مقرًا للدواعش في منطقة 17 تموز بالجانب الايمن من الموصل وقتل القيادات الآتية: حمادي احمد سماق المسؤول عن نقل الاموال، وحامد احمد ابراهيم الملقب  ابو عوف المصلاوي والي الموصل، وابو خلدون سعودي الجنسية مسؤول مضافات الدواعش.

ومن جانبه، أعلن قادة في جهاز مكافحة الارهاب إكتمال الخطط العسكرية لتحرير الجانب الأيمن للموصل من داعش.. وقال قائد قوات مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي إن داعش وبعد أن خسر جميع قياداته في الساحل الايسر، فإن معركة الجانب الأيمن ستكون أقل وطأة مما كانت عليه في أيسر الموصل.

وأضاف أن الكثافة السكانية والشوارع الضيقة والمناطق والأحياء القديمة للجانب الأيمن قد تعيق في سرعة التحرير وتقدم القطعات العسكرية حفاظاً على أرواح المدنيين والبنى التحتية، وهما هدف رئيسي للقوات.
ومن جانبه، أكد قائد القوات الخاصة الأولى في مكافحة الإرهاب الفريق الركن سامي العارضي استكمال جميع التحضيرات والاستعدادات لعملية تحرير الجانب الأيمن. وقال العارضي: "تمت تهيئة جميع مستلزمات المرحلة وأنجزنا كامل الخطط العسكرية وننتظر إعلان إنطلاق العمليات".

واشار الى أن العمليات التي تستهدف تحرير الساحل الأيمن ستكون مختلفة تماماً عن سابقاتها وستؤدي لنتائج إيجابية وأسرع. واوضح انه كان مقررًا ان تنطلق عمليات تحرير الجانب الأيمن السبت الماضي الا ان سوء الاحوال الجوية حال دون ذلك.. مؤكدًا استكمال الاستعدادات للعملية التي تنتظر اوامر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لانطلاقها.

وقد اكد العبادي الليلة الماضية أن العراق في المراحل الأخيرة لهزيمة تنظيم داعش.. وشدد خلال ترؤسه اجتماعًا مع قادة الحشد الشعبي بحضور القادة الأمنيين والعسكريين لمناقشة تنظيم عمل الحشد في ضوء قانون الحشد الشعبي، الذي صادق عليه البرلمان مؤخرًا على أهمية اجتماع اليوم لتنظيم الحشد والسير به على أسس سليمة.

وأضاف العبادي قائلاً "اننا في مراحلنا الأخيرة لهزيمة عصابات داعش وكلما نقترب من النصر النهائي تتصاعد الصيحات لإثارة المشاكل والفرقة وهؤلاء يجب أن لا يكون لهم مكان بيننا لأننا حاليًا أثبتنا أننا صف واحد في قتالنا ضد عصابات داعش الإرهابية". واشار الى أن "الحشد يجب أن يمثل كل العراقيين".

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار