GMT 6:44 2017 الخميس 16 مارس GMT 21:38 2017 الجمعة 17 مارس  :آخر تحديث
بكين أكبر المُصدّرين إلى المملكة

السعودية والصين توقعان اتفاقيات تعاون بـ 65 مليار دولار

عبد الرحمن بدوي
إيلاف من بكين: أعلنت وزارة الخارجية الصينية أن السعودية والصين وقعتا اليوم الخميس مذكرات تفاهم وخطابات نوايا بقيمة نحو 65 مليار دولار، خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان لبكين. 
 
وقد استقبل الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم الخميس، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك في قاعة الشعب الكبرى في العاصمة الصينية بكين.
 
وأجريت مراسم استقبال رسمية لخادم الحرمين الشريفين، بمناسبة زيارته الحالية للصين، حيث التقطت الصور التذكارية ثم صافح خادم الحرمين الشريفين كبار المسؤولين في الحكومة الصينية.
 
كما صافح الرئيس الصيني، الأمراء والوزراء أعضاء الوفد الرسمي. وبعد ذلك عزف السلامان الملكي السعودي والوطني الصيني. كما جرى استعراض حرس الشرف.
 
وكان العاهل السعودي قد وصل إلى الصين في زيارة رسمية، وهي خامس محطة في جولته الآسيوية التي بدأها آخر الشهر الماضي من ماليزيا.
 
 وكان في استقبال الملك سلمان بن عبد العزيز لدى وصوله مطار بكين الدولي، مستشار الدولة يانج قيتشي، ثم قدمت طفلة باقة من الورود للعاهل السعودي، وسط اصطفاف مجموعة من الأطفال ترحيباً بقدوم الملك سلمان.
 
وذكرت قناة الإخبارية السعودية أن العاهل السعودي والرئيس الصيني سيعقدان اليوم جلسة مباحثات تتناول تعزيز العلاقات بين الرياض وبكين، في إطار رؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى بحث آخر المستجدات في المنطقة.
 
أكبرالمصُدّرين 
 
وتأتي زيارة الملك سلمان بعد زيارة الدولة التي قام بها الرئيس الصيني للسعودية العام الماضي، وكانت الأولى لرئيس صيني الى المملكة منذ سبع سنوات.
 
وتشكل الصين الاقتصاد الثاني في العالم أكبر المصدرين الى السعودية، وأفادت وكالة انباء الصين الجديدة أن المبادلات التجارية بين البلدين بلغت 69,1 مليار دولار في 2014.
 
ويقوم الملك السعودي بهذه الجولة الآسيوية، فيما تسعى الرياض الى تنويع موارد اقتصادها الذي يعتمد الى حد كبير على النفط، وتعتمد الصين من جهتها على الشرق الاوسط للحصول على احتياجاتها من النفط.
 
وتعتبر الصين الأولى في التبادل التجاري مع السعودية، حيث تمتاز العلاقات التجارية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية بالتطور والنمو عاماً بعد آخر، حتى بلغت أوجها حالياً، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2015 (184,467) مليون ريال، منها (92,398) مليون ريال واردات من الصين، و(92,069) مليون ريال صادرات سعودية للصين، ويميل الميزان التجاري لصالح الصين بشكل طفيف.
 
كما تحتل الصين المرتبة الأولى من بين أكبر 10 دول مستوردة من المملكة، وتمثل نسبة ما تستورده الصين من المملكة 12.1% من إجمالي صادرات المملكة لدول العالم، وتحتل المرتبة الأولى كذلك من بين أكبر 10 دول مصدرة للمملكة، وتمثل واردات المملكة من الصين ما نسبته 14.1% من إجمالي واردات المملكة من دول العالم، بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.
 
وبحسب إحصاءات وزارة التجارة والاستثمار، فإن أهم السلع المصدرة إلى الصين تتمثل في زيوت نفط خام ومنتجاتها وأثيرات أحادية البوتيل وإيثيلين جلايكول وهيدروكربونات دورية وبولي ايثيلين عالي الكثافة، فيما تشمل أهم السلع المستوردة إلى المملكة من الصين، أجهزة هاتف جوال، وأجهزة حاسب محمول، وأجهزة تكييف هواء، وآلات لاستقبال وإرسال الصوت، وإطارات للحافلات أو الشاحنات.
 
وبلغ إجمالي الاستثمارات الصينية في المملكة خلال عام 2015 نحو 9319 مليون دولار، أي ما نسبته 5,5% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية في المملكة.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار