GMT 21:13 2017 الخميس 16 مارس GMT 15:23 2017 الأربعاء 22 مارس  :آخر تحديث
خلال اجتماعه بوزير الدفاع الأميركي في البنتاغون

محمد بن سلمان: إيران والإرهاب تحديات تواجهنا سويًا

إيلاف- متابعة

أكد ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، خلال لقائه وزير الدفاع الأميركي اليوم في البنتاغون، أن إيران والمنظمات الإرهابية تحديات تواجه بلاده وأميركا سويًا، مشددًا على أن المملكة في الخط الأمامي لمجابهة هذه التحديات.

إيلاف - متابعة: استقبل وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، اليوم الخميس، ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
وخلال اللقاء، أكد الأمير محمد بن سلمان أن "العلاقة السعودية الأميركية علاقة تاريخية، امتدت لثمانين عامًا، وكان العمل فيها إيجابيًا للغاية لمواجهة التحديات التي نواجهها جميعًا، ومررنا بمراحل تاريخية مهمة جدًا. التحديات التي نواجهها اليوم ليست الأولى التي نواجهها سويًا".

وزاد مسترسلًا: "اليوم نواجه تحديًا خطيراً جدًا في المنطقة والعالم، سواء من تصرفات النظام الإيراني المربكة للعالم، والداعمة للمنظمات الإرهابية، أو التحديات التي تقوم بها المنظمات الإرهابية". مشددًا على "أننا، نحن في السعودية، في الخط الأمامي لمجابهة هذه التحديات".

 

تطابق المواقف والأقكار

وأشار موقع  قناة «العربية» إلى أن اجتماع ولي ولي العهد السعودي مع وزير الدفاع الأميركي قد استمر لأكثر من 3 ساعات، مؤكداً على تطابق المواقف والأفكار بين الأمير محمد بن سلمان وماتيس. وأفاد أنه قد تم الاتفاق على مبادرات عديدة خلال الاجتماع.

من ناحيته، أعلن البنتاغون أن الأمير ولي ولي العهد وماتيس قد أكدا على أهمية العلاقات الدفاعية الثابتة، وناقش الجانبان كيفية مواجهة نشاطات إيران وتدخلاتها في المنطقة، وبحثا أيضاً سبل التعاون من أجل هزيمة تنظيم داعش.

وجرى خلال اللقاء، الذي حضره رئيس هيئة الأركان جوزيف دانفورد، ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض اتش أر ماكماستر، ودينا باول مستشارة الرئيس للمبادرات الاقتصادية، وستيفان بانن كبير الاستراتيجيين في البيت الأبيض، وكبار مسؤولي وزارتي الدفاع والخارجية، البحث في جهود مكافحة الإرهاب التي تهدد المنطقة، وبالأخص في الشرق الأوسط، حيث قال الأمير محمد بن سلمان إن محاربة داعش يجب أن تكون بمساعدة الولايات المتحدة.

وأضاف الأمير محمد في رد له على سؤال للصحافيين أن السعودية مستعدة لإرسال قوات إلى سوريا.

 واعتبر أنه "إذا تمكنوا من السعودية، فسيتمكنون من العالم الإسلامي كله، ولذلك نحن الهدف الأول، ونحن أكثر من يعاني، لذا نحتاج العمل مع حلفائنا، وأهمهم الولايات المتحدة الأميركية قائدة العالم"، خاتمًا بالقول: "اليوم نحن متفائلون للغاية بقيادة الرئيس ترامب، ونعتقد أن التحديات ستكون سهلة بقيادته".

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار