GMT 21:11 2017 الجمعة 17 مارس GMT 5:35 2017 الأحد 19 مارس  :آخر تحديث
معارضو سجل بكين "اللا الإنساني" يرفضون نصبه

تمثال صيني لماركس يقسم سكان مدينته

ترجمة عبدالاله مجيد

يدور جدل في مدينة ترير الألمانية، مسقط رأس كارل ماركس، بسبب هدية من الصين تكريمًا للذكرى المئتين لميلاد الفيلسوف الألماني الشهير والتي يجري الاحتفال بها خلال العام المقبل.  

إيلاف: يصادف يوم 5 مايو 2018 ذكرى مرور 200 عام على ميلاد كارل ماركس في مدينة ترير، التي كانت تابعة لمملكة بروسيا وقتذاك. واحتفاء بالمدينة التي أنجبت واحدًا من أكبر العقول وأبلغها أثرًا في العالم، أهدتها الحكومة الصينية تمثالًا لماركس يبلغ ارتفاعه أكثر من ستة أمتار.

قبول الهدية لم يكن سهلًا. إذ عقد مجلس المدينة جلسة مسائية للتصويت على قبول التمثال باسم المدينة، لكن قضايا عديدة تسببت في احتدام النقاش بين أعضاء المجلس.  

تسجيل موقف
أولى هذه القضايا المسألة الأخلاقية، المتمثلة في "قبول هدية من نظام استبدادي"، على حد تعبير عضو المجلس عن الحزب الديمقراطي الحر توبياس شنايدر.  

اتفق عضو المجلس عن حزب الخضر راينر مارتس على أن رفض الهدية سيكون تعبيرًا رمزيًا عن رفض سجّل الصين في مجال حقوق الإنسان. ونقل موقع "لوكال" الإخباري الألماني عن مارتس قوله: "إن هذه الإشارة يجب أن تُسمع".
 
القضية الثانية هي المكان البارز الذي من المقرر وضع التمثال بحجمه الكبير فيه، لا سيما أن ارتفاعه يبلغ 6.3 متر مع المنصة.  وتحدث السياسي ريتشارد لوكفيلد من حزب الخضر عن أن مساعي مدينة ترير المغمورة إلى إعادة الروابط التاريخية التي تربطها بواحد من أشهر أبنائها على الصعيد العالمي لا تلاقي ترحيبًا بين الرأسماليين، نظرًا إلى أفكار ماركس الاشتراكية. 

ملء فراغ
وقال لوكفيلد إن مدينة ترير تجنّبت على امتداد عقود مسؤولية تكريم كارل ماركس، معتبرًا أن الهدية الصينية ستملأ الفراغ الناجم من هذا الموقف من ماركس.  

وقال عمدة المدينة من الحزب الديمقراطي الاجتماعي فولفرام لايبه إن تمثال ماركس الضخم سيكون "إثراء" لتاريخ ترير، لافتًا إلى أن "ماركس من أكبر مواطني هذه المدينة، ويجب ألا نخفيه".   

وكان الفنان الصيني وو وايشان اختار حجم التمثال وموقعه المتميز ليكون مرئيًا في مسقط رأس صاحب البيان الشيوعي. لهذا السبب يعارض الفنان إجراء تغييرات جذرية على خطته هذه. وقال مجلس المدينة إن الفنان الصيني لن يتفاوض على التراجع كثيرًا عن موقفه.  

لا تكاليف سوى المنصة
من المقرر أن يناقش مجلس المدينة حجم التمثال وموقعه رسميًا مع الفنان في إبريل المقبل، بعدما وافق بغالبية 42 صوتًا على قبول الهدية الصينية، مقابل سبعة معارضين، وأربعة أعضاء امتنعوا عن التصويت. لن يحمّل تمثال ماركس مدينة ترير أي أعباء مالية تُذكر سوى تقاسم كلفة إنشاء المنصة البالغة قيمتها 70 ألف يورو مع الصين. 

وكانت مدينة فوبرتال في غرب ألمانيا وجدت نفسها في موقف مماثل عام 2014 حين قررت قبول تمثال من الصين لصديق ماركس ورفيقه في الحركة الاشتراكية فريدريك إنغلز. وتقول المدينة إن تمثال إنغلز أصبح منذ إقامته معلمًا سياحيًا يحرص الزوار على التقاط الصور بقربه.  


أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن موقع "لوكال". الأصل منشور على الرابط الآتي:

https://www.thelocal.de/20170315/controversy-after-german-town-gifted-giant-karl-marx-statue-by-china


 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار