GMT 11:39 2017 السبت 18 مارس GMT 19:48 2017 الأحد 19 مارس  :آخر تحديث
وزير خزانة بريطانيا السابق يقتحم بلاط صاحبة الجلالة

جورج أوزبورن رئيساً لتحرير (إيفنينغ ستاندرد)

نصر المجالي

نصر المجالي:أعلنت صحيفة (إيفنينغ ستاندرد) الشعبية المسائية اللندنية، التي يملكها رجل الأعمال الروسي (البريطاني الجنسية) يفغيني ليبيديف انها عينت وزير الخزانة البريطاني السابق جورج أوزبورن الذي لا يزال يحتفظ بمقعده في مجلس العموم رئيساً للتحرير. 

وقالت الصحيفة البريطانية التي توزع نحو 900 ألف نسخة مجانا حصراً في العاصمة البريطانية لندن، إن أوزبورن الذي يخلف ساره ساند في المنصب سوف يعمل في الصحيفة لمدة أربعة أيام أسبوعياً فقط.

وقال وزير الخزانة السابق الذي كان تعاقد الشهر الماضي كمستشار لشركة (بلاك روك) لإدارة الأصول: "سأعمل جاهدا لضمان المحتوى الجيد لإيفننغ ستاندرد، الصحيفة التي ستكون المصدر الحقيقي للإطلاع على الأخبار خلال هذه المرحلة الهامة".

وقال رجل الأعمال الروسي يفغيني ليبيديف المعارض لسياسة فلاديمير بوتين في تغريدة على موقع (تويتر): "أنا فخور بأن يكون لدينا محرر بهذا الثقل ما يعزز مكانة ونفوذ الصحيفة في لندن". 

اوزبورن يتحدث الى طاقم (ايفنينغ ستاندرد)

 

ليبرالي اجتماعي

وأضاف: إن التوجه السياسي لأوزبورن، ليبرالي اجتماعي، ومن الناحية الاقتصادية فهو عملي أكثر، وهذه الآراء قريبة للغاية من تلك التي يتبناها العديد من قراء الصحيفة.

ويتخوف المراقبون من تضارب المصالح والإهتمامات بين المنصب الجديد لأوزبورن ذي التوجه الليبرالي الاجتماعي، ومنصبه في مجلس العموم، خاصة إزاء سياسة رئيسة الوزراء تيريزا ماي وعمدة العاصمة لندن صادق خان.

وبحسب المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام المحلية في بريطانيا، فإن أوزبورن البالغ  45 عاماً الذي لم يسبق له أن عمل بوظيفة صحافية كموظف بدوام كامل، على أنه سيباشر مهامه كرئيس للتحرير اعتباراً من شهر مايو المقبل.

اوزبورن ورئيسة التحرير السابقة سارة ساند 

 

تضارب مصالح

كما تساءلت صحيفة (فايننشال تايمز) عما إذا كان تولى أوزبورن منصب رئيس التحرير لصحيفة محلية مع الاستمرار في عضويته كنائب في البرلمان "سيؤدي إلى تضارب في المصالح والاهتمامات".

يذكر أن (إيفنينغ ستاندرد) واحدة من الصحف الشعبية التي توزع مجاناً في محطات القطار والحافلات والأماكن العمومية، وهي واحدة من الصحف الأوسع انتشاراً في لندن التي تعتبر واحدة من أكبر المدن الأوروبية.

والصحيفة مملوكة للروسي يفغيني الكسندروفيتش ليبيديف (37 عاما) الذي يملك أيضا قناة تلفزيون (لندن لايف) كما أنه أحد المساهمين في صحيفة (إنديبندانت). 

وكان يفغيني انتقل وعمره 8 سنوات مع والده الكسندر رجل جهاز الاستخبارات الروسي (كي جي بي) إلى لندن حيث ظل يعمل تحت غطاء دبلوماسي كملحق اقتصادي في السفارة الروسية قبل انشقاقه عن روسيا العام 1992. كما كان جده فلاديمير سوكولوف رئيس أكاديمية الاتحاد السوفياتي للعلوم البيولوجية.

وحصل يفغيني الذي أكمل كل مراحله الدراسية في مدارس وجامعات بريطانيا على الجنسية البريطانية العام 2010. وهو رئيس مؤسسة رايسا غورباتشوف الخيرية التي تأسست العام 2006 لمساعدة الأطفال المصابين بالسرطان. 

ويرأس ليبيديف صندوق المحرومين الذي يساعد على معالجة الفقر في لندن حيث جمع أكثر من 13 مليون جينه استرليني منذ اطلاقه العام 2010، وأسس في العام 2014 جمعية قدامى المحاربين المشردين، إلى جانب انخراطه في مؤسسات وجمعيات عديدة تعنى بالعمل الخيري. 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار